في حضرة الصمت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في حضرة الصمت

  نشر في 26 مارس 2016 .

يقتلنا الصمت اكثر من الكلام لأننا ندرك ان اخاديده اعمق ..سلاح معانيه اكثر وجعا وسقوطنا امامه مبكر ...نعلم تماما ان انهزامنا في حضوره مباغت كالطلقه الأخيرة ...مدويه وقاتله...لأن صاحبه يعلن انسحابه من مأساة حضورنا برفع راية بيضاء لا قبعة...فتفصل المسرحية بروايات اخرى ...حضور يمتزج بغبار المواقف ورق وحبر دون حروف...هل جئنا من المستحيل حيث يحرق الابطال بخيبات صمت لا بفاجعة كلام...اما اننا لم نكن ابطالا منذ البداية فعبرونا بهدوء ..

حين يعجزون عن التعبير يسافرون الى عالم اخر تسهل فيه لغة الرد لتصفع الانسانيه ...كأنهم يضعون النقاط لا الفواصل ليشبعوا وجودنا في الهوامش ...

وحده العتاب لغة الحب ...لانه يشبع نار فضولنا بكوننا نقرع باب قلب لا صفحه فارغه ...يطفىء لهيبهم ولهيبنا ويحتجزنا في خانة اكثر تواصلا ...

يجترحون الصمت ستاره لمشاعرهم ..ونحن يذيبنا الانتظار عند بواباتهم..

في مواجهاتنا معهم نقرأ لغة الشفاه لا عثرات الصمت ..فنحن نحيا على ما يقال وليس ما يأخذ من ملامح...نفتح نوافذهم لنرى صورنا التي رحلت وهم يغلقون اخاديدهم خوفا من عبور ذاكره...بأي شهية يتناوبون على حرقنا بالصمت

يرتدونه ليصبحوا أكثردفئا حين لايجدوا من الكلام وشاح..أكثروقارا..أكثرتمسكا بمايملكون فالحروف باتت تعريهم أمام العيون ..ونحن نسكن ضمائرنا بعقاب وحساب ..لنعلق مقصلة وقت ..

يعزفون سمفونيات مؤجله على قارعة طريق ونحن نصغي لما حولها لعلنا نزور ما لم يقال بعد..

بوصلتهم التي اسقطوها في احضاننا بدأت ترتجف تبتعد ويبتعدون ليغيب كل الكلام..نحفظ ما تبقى منهم وهم يعيدوا لنفوسهم ما ضاع خلف الهة الصمت وما بحملون.


  • 3

   نشر في 26 مارس 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا