الوصفة الطبية لحياتك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الوصفة الطبية لحياتك

ضع مشكلاتك داخل جيب مثقوب

  نشر في 11 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 غشت 2017 .


" لوكان بإمكانى ان أتمنى لحياتى أن تكون مثالية ، لكان ذلك مغريًا لكنى سأتردى حتمًا ، لأن الحياة ستتوقف عن تعليمى أى دروس "   اليسون جونز

اتتذكر حينما كنا صغار ، تلك الفتاة صاحبة الضفائر الذهبية ، وتلك صاحبة الخصلات الحالكة التى تشبه سواد الليل ، وتلك التى خلقت الإبتسامة من أجلها ،وتلك التى تشبه المغناطيس فى جاذبيتها ، وتلك المتفوقه صاحبة النظارات وأعلى الدرجات انتهاء بتلك المغرورة المتملقة التى تظن انها خلقت ملكة والباقى ليسو سوى عبيد لها .

اتتذكرى ذلك الصبى المشاغب الذى يلتوى فمه دائما بإبتسامة سخرية ، وذلك المغرور الذى تتهافت عليه فتيات الصف ، ام ذلك الساذج الذى دائما ينسج احلام وردية مجرد أن تبتسم له احدى الفتيات ، وذلك الذى تزن نكاته السخيفه اكثر ماتزنه شاحنات البضائع .

كانت اكبر آمالانا أن نكبر ونلتحق بالجامعة، فذلك هو العالم الذى لطالما سمعنا عنه فقط من الأكبر سنا ، شاهدناه فى التلفاز ، وكنا نندهش عن كونهم لايرتدون مثل مانرتدى زى موحد بل كل منهم يرتدى مايريده .انهم يرتدون الكعب العالى ويصففون شعرهم بطريقه محببة  .

متى سأكبر حتى أتزوج فتاتى التى لطالما حلمت بها ، ونبنى منزلنا وننجب أطفالنا ،متى سيأتى فارس أحلامى حتى يأخذنى لجنته ، وأصبح ملكة متوجه لأطفال يشبهون الملائكة .

لطالما كنا نعد الأيام ولا نخطىء حسابتها حتى نصل لسن ال20 وها قد وصلنا بل وتجاوزنا ايضًا وماذا حدث !؟

سأخبركم :- الحياة لم تكن كما حلمنا ، لقد ماتت احلامنا وامنيتنا، بل اصبح البعض منا يسير كالجثة بدون الروح ، اصبحث الهموم مثقلة وتفوق تحملنا ، وأصبحت سفينة الحياة تسير على غير هواده وهانحن فى عرض البحر لانرى اليابسة ولا على المدى البعيد ، والظلام حالك ، سأخبركم ان بعضنا لايجيد السباحة ومن يجيد السباحة لايمتلك صحة جيدة لمقاومة المياه لساعات ، ومن يمتلك صحة جيدة لايعرف الطريق ، واصبح السؤال الذى يصرخ بأعماقنا ماهو الحل؟!

تذكر أن الحياة ليست سوى لعبة عليك تعلم القواعد حتى تحسن التلاعب معها " فالفرصة غالبا ماتأتى متنكرة فى صورة محنة او هزيمة مؤقتة"     (نابليون هيل )       

و تلك اولى وصفاتها الطبية .(من كتاب "شوربة دجاج للروح"

1. انصت بعناية :- لكى تهدىء العقل المضطرب ، امنحه السكينة ، ، بدلا من الانصات الى مشكلاتك الداخلية عليك ان تنصت لما حولك ( لصوت الطيور ،البحر – الهواء - .............) فكثرة التفكير المتوالى لن تجدى نفعًا، بل ستدمر عقلك ولن تصل لشىء

2. حاول أن تعود:- بما أن العقل يمكنه التعامل مع أكثر من فكرة فى آن واحد ، فأنك تمحو هموم الحاضر عندما تلمس سعادة الماضى (ذكريات الماضى السعيدة)، وبما ان العقل لايمكنه التمييز بصورة صحيحة بين ماهو حقيقى وبين مايتخيله العقل الباطن ويختزنه فيمكنك تخيل ماتريد ومايبهجك .

3. افحص دوافعك :- حينما تنظر الى الوظيفة من منطلق المزايا التى تجلبها لك ، فلم يعد العمل غاية فى حد ذاته بل اصبح وسيلة لكسب المال ، وسداد الفواتير . اما فكرة العطاء ومساعدة الاخرين وتقديم المساهمات ضاعت فى خضم البحث المحموم عن الامان ، فاذا فسدت دوافع المرء فلايمكن لأى شىء فى حياته ان يستقيم ، ولافرق بين كونك ساعى بريد او مصفف شعر او مندوب مبيعات او ربة منزل ايا كان .فما دمت تشعر بأنك تخدم الاخرين فأنت تؤدى وظيفتك على أكمل وجه ، اما اذا نصب اهتمامك كله على مساعدة نفسك فقط ، تكون قد أخفقت فى ادائها .

4. اكتب مشكلاتك على الرمال :- لان حينها سيأتى المد ويجرفها معه وتزول أثرها.

5- تذكرو جيدا قول الله تعالى " لايكلف الله نفسًا الا وسعها " فلن يكلفك الله مالا تستطيع تحمله فعلى قدر التحمل يأتى الابتلاء...استعن بالله وافعل مابوسعك وحسب، فالقدر مكتوب ولكن انت من تختار كيفية التعامل معه .

واخيرًا " سر بثقة فى اتجاه أحلامك ، وعش الحياة التى رسمتها لنفسك . فالمستقبل لأولئك الذين يؤمنون بروعة أحلامهم "

.


  • 7

   نشر في 11 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 غشت 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا