"بوح الهجائية" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"بوح الهجائية"

أتأمل ماضي وحاضري.. في وجه الشمس .. وصدر القمر..

  نشر في 09 يوليوز 2019  وآخر تعديل بتاريخ 10 يوليوز 2019 .


*الألف..أ*
أشعر بالفراغ في رحم الثريا..
شيء حي يتنفس..
يتسلل الى ذلك الفراغ..
يتسلل إلي !!..
أتأمل ماضي وحاضري..
في وجه الشمس .. وصدر القمر..
الجميع يركض..الجميع يسعى..
البعض يموت..البعض يحيا..
انسحب الى سكوني..
انسحب الى عالمي..
انسحب الى ضجيج صمتي..
دائما , هكذا هو اخر الكلام !!
*الباء..ب*
بالحب ساكتب..وبالحنين ساهذي..
بالحب سأبني..وبالحنين سياتي حلمي..
بالحب سأعيش..وبالحنين سأنتظر..
بالحب سأغدو..والدمع ينهمر..
بالحب سأحيا..والقلب ينفطر
*التاء..ت*
تلتحف عباءة من السماء..
تشرق غداً مواعيد السحر..
تأفل شمس الاغتراب..
تمردت الحروف..
تمردت الكلمات..
السطر أصبح هشاً ...
حروف الخيبة انسابت من القلم..
دمرتها أوجاع الحياة!!
*الثاء..ث*
ثمة حشرجة..ثمة صمت..
ثمة انعتاق..ثمة انكسار..
ثمة احتضار..ثمة انفجار..
ثمة موسيقى ..تعزفها الاوتار..
ثمة مساحة للانكسار..
ثمة صمت..ثمة برد وسلام وثبات
*الجيم ..ج*
جنون , أن أجد نفسي وحيدا..
جنون ان اقف أمام حروف تنكسر
جنون ان انحدرنحو العمق..
جنون, أن أتساءل..
هل املك قدرة لقراءة التفاصيل..
جموح كتابة..
تستمد مدادها من الذاكرة..
تغمس يراعها في الوجع ..
تشرب من ماء الروح الشحيح بنهم
*الحاء..ح*
حرَّرت جوفي ..
حررت خوفي من خوفي..
وبقيت هنا.. بقيت هناك..
حافة الذاكرة في بعدها الزمني..
طلاسم معتادة لتعاويذ مفجعة..
اصبح الزمن يقتلني من خلف حجاب
*الخاء..خ*
خوف ينتابني .. يجري في عروقي..
يسكنني سردايب مظلمة..
خلط عجيب..خلط رهيب..
خلق مهيب..خلق من تراب..
مبلل بالماء..طينا لازبا..
خلف الحروف.. تستتر الهواجس..
تختبئ بين الضلوع..
تنتشر بين الصور
*الدال..د*
دائم الشوق الى الشمس..
دائم الخوف من اشراقها..
دون تأريخ.. دون كلمات..
دون كتابة وبلا حروف..
دون اتفاق..دون اختلاف..
دون جمال..كله سراب
*الذال..ذ*
ذاتي..
هل استطيع ان اكتب ذاتي؟
هل تستطيع تلك الذات أن تكتب ذاتها؟...
هل ساتوغل في الكتابة؟ ..هل ستتوغل ذاتي في الكتابة؟..
ماذا لو توغلت الذات في الكتابة ..
فحجمتها الكتابة..وجعلتها في حالة عبثية؟!
*الراء..ر*
ربما كانت اللغة وهما !!..
هل القيم ..أصبحت وهما؟!..
ربما اصبحت النعوت وهما!!..
ربما أمضي الى ايقاع اكثر يسرا!!..
ربما اموت بقصاص احلامي..ربما!!
*الزين..ز*
زوبعة في فنجان..
زوبعة في انسان..
زيت وزيتون..زنبق وعيون..
زقاق بارد..غمام اسود..
سفور ومجون..
ازقة باردة..وخزة ريح معربدة..
زائف حبنا..زائف عشقنا..
سرمدي كوننا..بغباء نهرق اعمارنا..
زرعت رسالة تحت نافذتي..
كبرت يوما..شجرة تظللني وقت الظهيرة..
على اغصانها وقفت اشعاري..
هربت من نافذتها خلالها الى الجذور
*السين..س*
سنموت دهرا..سنموت عمرا..
والشمس ستزاور عنا بذات الالام..
واذا غربت ستقرضنا ذات النشيج..
والفقر باسط ذراعيه بالعوز..
سنبعث الروح في الورق لنصبح اكثر تمنعا..
ذات نهار سنيبعث الامل في الحياة ..
فينظر ايها ازكى حلما فيأتينا به؟!!
*الشين..ش*
شيء مني يتلاشى..
يضيع ..يخبو..ثم يختفي..
اخط كطفل صغير..
كلاما غريبا على وجه دفتر..
كتبت..وكتبت..وكتبت
مارست خربشاتي المعهودة..
في مقهى مهجور..تسكنه الجن..
رفع الاذان..تلاشى البشر..
اقامت الجن الصلاة
*الصاد..ص*
صعبة هي الامنيات..
مليئة بعلامات الاستفهام..
أقف امام مراتي..اتحسس وجهي..
اتحسس تجاعيدي..
من هذا؟!..لست أنا..
كالعادة..أنا هناك..
منتظر نفسي..
كعادتي الصباح..كعادتي البارحة
صافحتها..
صافحتني ومضت..
صمت المكان..صمت الزمان..
خيم الصمت ..تجمد الكلام..
تصببت عرقا..تصببت شوقا..
تصببت أملا..
سقطت رمادا محترقا !!
*الضاد..ض*
ضاعت الحروف مني ..
ضمني كي أراني ..
وابتعد كي أراك..
ربما أنتهي ..
هدوء غريب..
شيخوخة..ام بعد مسافة..
ربما..حكمة نهاية العمر..
ربما !!
*الطاء..ط*
طاقة..تتولد داخلي..
فراغ يتقوقع داخلي..
الحياة كالفجوة..
في بحر خسر الوانه..
يتسرب الوجع..
من مسامات الصمت..
أحاول ملىء هذا الخواء..
تتكسر الاشياء داخلي
* الظاء..ظ*
ظل صامتا طوال الرحلة..
متأبطا حروف قصيدته...
ذابت الحروف واختفت القصيدة!!
ظلام دامس..
تتبعثر النجوم باهتة..
مسروقة الألوان ..
يلسعني حلمي.. تلسعني يقظتي..
عودا الي .. لا أقوى على الأنتظار!
* العين ..ع*
عجيب أمرنا؟..
نقشر الآخرين بسكاكين الكلام..
ألسنا عراةٌ إلا من ثياب قاتمة ..
جلودنا صدئة.. نوايانا مريبة؟!..
عيناي ,مثقلتان بالإجهاد والتعب..
لم أستطع أن أخفي سطوري..
أشيح بوجهي ..أحملق في غياهب الصمت..
أنظر في المرآة إلى وجهي الشاحب..
يبست شفتاي الظمأى لماء الكلام
* الغين..غ*
غريب أمري ..
غربتي لا تساوي شيئا..
غرقت في لون بنفسجي ..
رافقت نورسا هاربا من بندقية صياد اعمى..
تأملت – معه - البحر من سماء كلما عبرها ..
شعرت بعمقها و اتساع فراغها..!!
*الفاء..ف*
فكرة ذهنية جديدة..
خيار وحيد في حياة كريمة..
فكرة الارتباط بالارض والشعب والهوية..
ترتبط بنا روحانيا منذ الصغر..
نعيش دائما لحظات الآخرين..
نعيش مصيرهم ..
ونبقى غرباء عن انفسنا..
ضائعون و مفصولون..
منتهكين أنفسنا..منتهكين حاضرنا..
منتهكين مستقبلنا ..منتهكين ماضينا!!
*القاف..ق*
قلنا: هذا طريقنا..
قالوا: لن تمروا..
أشهروا بنادقهم نحو صدورنا..
لنا في كل ركعة رفقة..
لنا في كل تشهد بيت..
قذارة لا يمكن تطهيرها ..
لوثة الكراهية والتعصب التي تلوث الروح
*الكاف..ك*
كآبة في دلالٍ ..
موتاً بارداً أعمى يعرّش في الظلال..
عالم أصم يسمع صمتنا..ولا يسمع كلامنا..
فكر وحواس.. وراءهما يحتجب المعنى ..
ضمائرمثقوبة..
تصحو على حفلات تكريم الموتى..
نتأمل, جثة حب في طور التعفن..
نحتفظ بحب ميت في برد الذاكرة
*اللام..ل*
لا جدوى..من زرع حلم في باطن الكف..
لا جدوى من ان نطير بنا نحو الغد..
لا جدوى من اللهاث وراء الجذور ..
كل الجذور لا تعدو ان تكون اطيافاً!!..
لا جناح على الوقت..رفع القلم..
اثمرت احلامنا يباسا !!
*الميم..م*
محطات الزمن تتقلب..
مشهد قطاراتها مريب..
قطار قادم من قرن شاحب..
قطار يركض نحو قرن مكتئب..
صورة عبثية ..صورة سوداوية ..
صورة بدأت من لا شيء..
واخرى ستنتهي الى لا شيء..
محكوم علينا ان نبقى تحت الرماد..
محكوم علينا ان ننسى..
ان ننسى اننا نسينا..
هرمنا قسرا..ونسينا ان ننسى..!!
*النون..ن*
نسير ببطء وخوف..
نرتكب جريمة انتمائنا للارض..
نتفس الهواء طوال الوقت..
نستخدم الماء كل يوم..
نمشي على الأرض باستمرار..
نجري جريا الى اقفاصنا..
ضوضاء لا نفهم فحواها..
تجربتنا في تضاؤل تدريجي...
عزلنا..
فكرتنا للضوء..
عن فكرة اللهب..
تجربتنا الوحيدة فقط فيما يتعلق بأنفسنا..!!
*الهاء..ه*
هروب من تلافيف الكآبة ..
استقرار فيها دون إرادة ..
تسكع كبير بلا هوادة..
نسير فوق الماضي..
جيل يسير فوق الحاضر..
جيل يرتاب من ماضيه..
جيل يتوجس من حاضره..
جيل لا يزال سجين الكهف..
وجيل يقتات على الاوهام..
هاوية مظلمة..قدمنا منها..
هاوية مظلمة سننتهي اليها..
ومضة مضيئة بينهما..
انها الحياة
*الواو..و*
واقلباه..
الاوراق تجف في ربيع الايام..
الريش يتساقط قبل الاوان..
ورود البساتين جفت..
وجع قديم..
يمضغ الوقت.. يمدد الساعات..
يطغى الصمت ..يحل الظلام
*الياء..ي*
يمتلىء المكان ..يمتلىء الزمان..
تدور الايام... يقبل آذار..
غيومه تروي التراب..
يجلس منتظرا عودة حزيران..
يذهب الاغبياء الى حتفهم..
ننازل الموت في رواية..
نحتمي منه بقلم ودواة حبر يسيل..
طامسين معالم التاريخ؟!


  • 4

  • ماهر دلاش
    بعد أن اكتظ المكان باكوام من الحروف ،. وسال حبر دواته..اكتتشف أنه لم يكتب شيئا؟!
   نشر في 09 يوليوز 2019  وآخر تعديل بتاريخ 10 يوليوز 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا