من الذى خذلك؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من الذى خذلك؟

  نشر في 06 يناير 2017 .

أن يتخلى عنك أحدهم أمر مؤلم ومُخذى حقاً ولا شك أنك ستبقى فتره تذكر فقدانه فى أشد حاجتك إليه , ربما تتغير وتتألم وتحاول أن تُلئم جُرح نفسك وتصبر وتُبصر كيف للأيام فعل السحر فى روحك , وهذا أمر نقف عنده كثيراً ,ولكن كيف يكون الأمر حين تتخلى أنت عن نفسك ؟؟

أن تخذلك وتصدمك , هو أمر يمر عليك دون أن تتوقف عنده وتتأمله وتحاول أن تداويه وتعالجه , هو الأمر الذى يجعل رُقعه انسجامك مع ذاتك تتقلص , ويجعلك تشعر بالوحده أكثر وربما تُلقى باللوم على الآخرين وتحسب أنهم السبب وراء وحدتك وغُربتك !

ولكن الذى لم تدركه أنك أنت السبب الوحيد وراء ذاك الجُرح فى ذاتك , أنت الذى تخليت عنك وترفض مواجهه الأمر والتحلى بالقوه لتصحيح مسارك , أنت الذى أخذتك الحياه فى دواماتها دون أن تتوقف لحظه لتسئل روحك هل يعطها حقها , هل تترك لها مساحه تتنفس فيها وهل يقف بجانب نفسه ويحتضنها ويتحويها ؟

الأمر المخجل حقا هو أنك تحسب أن جُرحك ذاك سببه غدر فلان ولكن فى الأصل جُرحك لأن ذاتك احتاجتك يوماً لم تجدك , أحتاجتك لتجلسا سويا فى صمت وتُعيدا ترتيب الأفكار وتبدأ من جديد بوضع مفايهم وأولويات تُرضى نفسك وتُطمئنها وتعطها مساحه التخلى عن علاقات تشعر بانقباض تجاهها وكذلك تُعطها فُرصه الصمت كأعظم رد , فلا تلومها على عدم رغبتها بالثرثره كما الآخرون ولا عدم الاندماج وسط البشر , أنت خذلتك يوم لم تفهم أن نفسك راحتها هناك فى نسمات الصمت وفى النظر للأفق والتسيبح لله العظيم.

أنت خذلتك يوم أجبرت ذاتك أن تكون مثل الاخرين ولم تتقبل أختلافك ,أنت خذلتك فى كل مره غصبت على شفتيك بالتبسّم وعلى روحك بالضحك السخيف لانك لم تتقبل بساطه أن تدع لنفسك حريتها لتعبّر كما ترتاح , فبقيت تضغطها وتُجبرها على الانحناء حتى ذبلت وأنطفئت وتقلصت , حتى باتت لا ترغب فيك أنت , 

أنت الجانى ولست الضحيه يا مسكين , أنت القادر على مُداواه الجُرح وأنت أيضا الذى يُفضّل التجاهل والبحث الدائم عن أى سبب يُلقى عليه ألمه ويرد اليه جُرحه .

كُلنا غارق فى الجراح ولكن مُجرد أعطاء أنفسنا فرصه التنفيس والتعبير وأحيانا البكاء وكثيرا الصمت يُصبح الوضع أفضل وتصير الصراحه أعظم دواء , الصراحه بأن الجُرح الذى داخلنا نحن المسئول الاول عنه لأننا لم نعط لذاتنا التفهّم والحُرّيه وبذلك وضعناها فى زجاجه كلما كبرنا كلما أختنقنا داخلها !

دعك من كل من خذلك وغدر بك وجرح قلبك وقف مع نفسك لتستريح وتتنفس من جديد لتعاود المسير وأنت سندها ورفيق طريقها ومؤنسها , لتصير أنت من يأخذ بيد نفسك فى لحظات الاحباط القاسيه التى لا يعيشها معك أحد سوى نفسك وكذلك لتصير قادر على تقبّل تخلّى الاخرون وثرثرتهم الفارغه لأنك ببساطه لم تعد مُجبر على شئ ولن تجبر ذاتك على شئ , حينها سترفق بها وحينها ستعيش معنى أن سبحان الذى حرر العباد من استعباد العباد .


  • 5

   نشر في 06 يناير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا