دعني أحدثك سراً (1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دعني أحدثك سراً (1)

أتشتاق روحك لمعرفة ماذا حدث؟ من أكون!، كم من معارك خوضتها؟ أتتعطش روحك للدماء؟ فجئت لتقرأ ما إذا كانت ستنتعش أم ستخرج منها كما جئت؟ أتريد حقاً أن تعرف سري؟ لما؟، أجب صمتاً بحبل وريدك لما تريد حقاً أن تعرف سري؟

  نشر في 12 يونيو 2022 .

دعوني أحدثكم سراً كدت أموت لأخبر أي عابر سبيل به، فلقد ضاق الصدر من كتمان الحديث، دعوني أحدثكم عن حياة تلك الفتاة التي أصبحت كحطام الطريق، كانت بداية الطريق تبدوا ناجحة ولكن جنحت الطائرة فظلت بالسماء مُعلقة تخشى السقوط والوشيك ولا تستطيع العدول للطريق.

وبالحياة لم أكن أبالي إلى أن قابلت ذلك الحُلم السهل تحقيقه من بعيد ولكن الطريق واعر وصعب، لم أكن أعلم أن الحياة شاقة كجبلاً من الزجاج، من الخارج تلمع وتجذب كل من يراها إلى أن يدخلها الأنسان فلا يتوقف نزيفه الا إذا أزهقت روحه لتشع نورها وتبدو كالضوء الساطع فتسحر كل من يراها لتزداد توحشاً مُتوهج.

أصبحت روحي يائسة لا تعلم الطريق، يُكاد الأصم يسمع طنين ألمها ونزيف جروحها، ولكن لم يعُد أحداً يبالي.

في زمناً مضى كانت الحياة أشبه لي بفيلم كارتون، لم أكن أدرك أن الحياة بتلك الصعوبة والمرار، كنت على علم دائماً وثقة أن لابد أن ينتصر الخير على الشر كما هو الحال في الأفلام، لم أكن أدرك حينها أنها أفلام للأطفال وأنك حينما تكبر فلا وجود لأنتصار الخير ألا بالجنة، وأن الحياة وإن حاولت أصلاحها لتصبح جنة فأعلم أن مملكة أبليس تحاوط الدنيا فتصبح جهنم الحمراء.

بدئت المعاناة منذ أن كنت بالجامعة هندسة معماري القاهرة، كنت فتاة منبوذة لا أحد يحبها تلك المُعقدة التي لا تلتفت لأحد ولا تسمع أحد ولكن عندها هدف أن تصبح هي أول مهندسة معمارية في محافظتها بل في قريتها، القرية الفقيرة التي لا تسمح بتعليم الفتيات، القرية التي لا تملك الا قوت يومها.

نسيت أن أخبركم أني من قرية فقيرة جداً، لا أحد عندنا يتعلم فالحال هناك يشبه الحال بالأرياف ولكن الأرياف أفضل حالاً منا- أتعلم من نحن؟ نحن القرية التي إن تعلم فيها أحد فتصبح شهادتها بمثابة أنجاز يُعادل جائزة نوبل.

لقد مشيت في طرق كثيرة لكي أحصل على تلك الشهادة، ضاع من عمري سنوات لكي أنجح وأتفوق وأدرس وأجتاز الأمتحانات وأصبح من أوائل الدفعة لكي يشاء القدر ويتم تعييني في المكان الذي فتحت فيه عيناي المكان الذي هو بيتي وأماني ومأمني المكان الذي أحببت أسرته وكأنها أسرتي المكان الذي تعلمت في ريحه الكثير وجعلني المهندسة المعروفة ذات المكتب العريق اليوم.

لقد تعثرت في خطوات حياتي لأصبح هنا، لقد مررت بكل أنواع الألم التي من الممكن أي أنسان أن لا يتحملها، كنت أذهب إلى مكتبة الجامعة لكي أطبع مشروعي فتتوقف كل طابعات المكتبة فيصيح صاحب المكتبة بأن لا أذهب عنده مجدداً.

كنت أذاكر طوال الليل فأصحو غير متذكرة شيئاً ألا أسمي وتضيع أقلامي وهويتي فلا أجد لها طريقاً.

كنت أتوه دائماً وفي ذلك فائدة فعرفت طرقاً عدة من شرق القاهرة لغربها الا طريق الجامعة لا اجده الا أن يمر على وقت الأمتحان 30 دقيقة.

لا أشكو طوال سنوات الدراسة أمراض ألا عند الأمتحانات فأصبح كالكهل المُعمر المريض بالروماتيزم والزهايمر.

- أتعلم؟

- أن الحياة يا عزيزي ليست كما تخيلناها في صغرنا، ليست الحياة كلها لعب ومرح وحياة وعيشة سعيدة بل هناك العديد من المتاعب التي قد تودي بحياتك مثلما أودت بحياتي!

كالخيال ستبدو قصتي ولا تتعجب فأننا بالخيال لنا حياة ولا أدري لم أَعُد أٌعِد الأيام التي مرت ولا السنوات التي جعلتني مسجونة بداخل نفسي، فلا أستطيع أن أفرق ما بين ما يحدث في خيالي وما بين ما تُمر به حياتي.

- أتريد أن تعرف ماذا حدث لي؟، أيقتلك الشغف لتعرف أمازلت على قيد الحياة أم أنتهيت؟، أتريد أن تعيش معي ذكرياتي ليتبين لك حقيقة ما مررت به!؟

لم تتغير كثيراً أيها الأنسان مازلت فضولي كثيراً لتعلم عن حياة الآخرين أكثر ما تعلم عن نفسك، لم تتغير لكي تدرك أن الحياة أقصر مما تستطيع الحصول عليه.

نهاية غير متوقعة، أليس كذلك؟، لا تكن كالطفل الصغير المُتذمر الذي يهوى حكاوي جدته قبل النوم، ألم تنضج بعد وتعلم أن الأحداث تُسرد لوقت.

لقد أنتهى الوقت وحان موعد جلوسك شريداً مجدداً دوُمت كما كنت ولنلتقي مجدداً إن كان لك بالعمر بقية.

                                                                                                       يتبع،،،


  • Dr- Aya Emam
    Talks about #analysisskills, #economicrecovery, #enterpreneurship, #ecosystemservices, and #enterpreneurlifestyle
   نشر في 12 يونيو 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا