في النهاية يجب أن أزغرد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في النهاية يجب أن أزغرد

رزان النجار

  نشر في 06 يونيو 2018 .

تسألينني لماذا البكاء؟ ومتى سأبكي إذا ؟ لماذا لا نبكي كلنا ؟ كلنا يا ابنتي، مرة واحدة،من أول "غزة" حتى آخرها ، لماذا لا نبكي؟ هل يجب علينا أن نزغرد طوال الوقت، لماذا؟ لأن أولادنا شهداء.ولكنهم أولادنا.كل يوم،كل ساعة،كل لحظة أن أنتظر أن يدق أحدهم الباب ويأتيني بالخبر الذي لا أريد سماعه.كل هذا الخوف عليهم ،كل هذا الخوف ، وفي النهاية يجب أن أزغرد. أتعرفين لماذا تبكي الأمهات خوفا على أبنائهن طوال الوقت؟ لأن عليهن أن يزغردن مرة واحدة.واحدة فقط.كي لا يخجلن من هذه الزغرودة التي يطالبن العالم بها. تبكي الواحدة منا طوال الوقت لأنها تعرف أن هنالك لحظة آتية،

ستكون فيها مضطرة لأن تخون أحزانها ، حين يكون عليها أن تزغرد. ثم هل تعرفين من هو الذي يجبرنا على أن نزغرد فعلا؟ لا ليس أهلنا وأقاربنا وجيراننا ، لا ليسوا هم ، الذي يجبرنا على أن نزغرد في جنازات شهدائنا هو ذلك الذي قتلهم ، نزغرد حتى لا نجعله يحس لحظة أنه هزمنا ، وإن عشنا ، سأذكرك أننا سنبكي كثيرا بعد أن نتحرر ! سنبكي كل أولئك الذين كنا مضطرين أن نزغرد في جنازاتهم ، سنبكي كما نشاء ، ونفرح كما نشاء ، وليس حسب المواعيد التي يحددها هذا الذي يطلق النار عليهم وعلينا الآن. فنحن لسنا أبطالا، لا، لقد فكرت طويلا في هذا ، وقلت لنفسي نحن لسنا أبطالا، ولكننا مضطرون أن نكون كذلك.(أعراس آمنة)

"إبراهيم نصر الله".

في مسيرات العودة التي تهتز لها بقاع العالم تسقط المسعفة رزان النجار(21عاما) خلال أداء عملها على الحدود الشرقية لمدينة خان يونس ،في جمعة "من غزة إلى حيفا" برصاصة واحدة في صدرها وهي تمارس إنسانيتها في أكثر بقاع الأرض ظلما وحربا .

هل تعرفون لماذا نقتل؟

نعم الجنود هناك خلف الحواجز، في الطائرة المروحية في الدبابة،

القناصون فوق الأبراج يعرفون السر، ولهذا السبب يصوبون نيرانهم نحونا، نعم ، هذا كل ما في الأمر ، لا يصوبون نحونا كي يقتلونا ، يصونا نحونا كي يقتلوا الحرية التي تختبئ فينا ، الحرية التي نطاردها طوال عمرنا كي نمسك بها . هل فهمت؟(أعراس آمنة).

لم نبك بعد والله لم نبك بعد نمسك قلوبنا بأضلعنا لولا الضلوع لظننت في بعض الأحيان أن قلبي سيسقط مني، أعلم جيدا أن كل صباح أن ثوب الرفاق وهو ملطخ بالدم أكاد أشتكي للثوب حتى يوصل الدم إلى قلبي لعل الثوب يسمعني لعل الثوب يفهمني لعل الثوب يدثر ما تبقى ،

غضبي يرابط في ممر ضيق..

فرحي يرابط في ممر ضيق..

حزني يرابط في ممر ضيق..

يا ضلوعي رابطي على قلبي حتى لا يسقط منا ،

سأخبر الله بكل شئ ..

سأخبر الله بالليال الطويلة ..

سأخبر الله بأننا فقدنا وافتقدنا أن الآلم والعجز يعمل عمل الجرافات في قلوبنا يقتلع منا أغلى ما نملك ياالله يا الله عند موت النساء أشعر أن الرئة تعجز بشكل صعب عن التنفس وكأن الآلم والعجز يعلنون رفض الشهيق والزفير لمن لم يتحرك لنصرة النساء على رغم أنهم نساء لم يتراجعن رغم صغر سنها ،رغم أنها تسعف المرضى نحن نعلن أننا مرضى العجز وروح رزان تسعف الكرامة في العقول والقلوب لعلنا نستفيق .

مسيرات العودة

حنظلة (طفل ناجي العلي)

محمد الدرة

رزان النجار .

مسيرات العودة .

مفتاح العودة .هي رموز لفلسطين تعلن حق العودة كما قال

غسان كنفاني: "تسقط الأجساد لا الفكرة ".

وقد فتشوا صدره فلم يجدوا إلا قلبه.

وقد فتشوا قلبه فلم يجدوا غير شعبه.

وقد فتشوا صوته فلم يجدوا غير حزنه.

وفتشوا حزنه فلم يجدوا غيرسجنه.

وقد فتشوا سجنه فلم يجدوا إلا أنفسهم في القيود. (محمود درويش)

وقد فتشوا قبره فلم يجدوا إلا حياتهم.

وقد فتشوا فلسطين فلم يجدوا إلا مسيرات العودة.

وفي النهاية يجب أن أزغرد.


  • 2

  • رحاب رجب
    فلتعلم (تالا)صاحبة الضفائر المعبرة أني أضربت عن الطعام ولم أنقرض أدافع عن حقي المترنح بين ذراع الجميع ،يدي في القيد وأمعائي للمقاومة ،المغامرة لنا لا الاستكانة ولتعلم (تالا)أن هذا طريقي اليها سأعود عندما ألمح بريق عينيك ...
   نشر في 06 يونيو 2018 .

التعليقات

فوزية لهلال منذ 2 أسبوع
تأثرت كأم حتى القشعريرة والبكاء..ما كتب يفوق حد التحمل وحد القراءة وحد اختيار ما راقني فقد اختلطت بالأحرف حتى صرتها..وهل كانت أحرفا.. أم دموعا ودماء؟
1
رحاب رجب
وكيف للأرواح أن تجتمع على شعور واحد سلمت يمناك وصول الاحساس يعني الكثير شكرا لك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا