وكأنهم بيننا !! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وكأنهم بيننا !!

وكأنهم بيننا !!

  نشر في 01 أكتوبر 2017 .

وكأنهم بيننا !!

*************

قوم لوط وكأنهم الآن بيننا فالقصة تتكرر أحداثها مع تغير الشخوص فقط !!

** تأنف نفسي من مسألة الشذوذ كما تألف من رجيع الكلب ، ودائمًا ما أذكر قول بعض الأمويين يقول : لولا أن الله سبحانه وتعالى ذكره في القرآن ما صدق أن رجلاً يأتي رجلاً .

إن فرعون كان جبارًا مدعٍ للألوهية هو والنمرود فلم يميلا لهذه الجريمة الكبرى .. ولا مال إليها أحد من جبابرة عاد وثمود وأصحاب الأيكة ولا كفار مكَّة وإنما تفرَّد بها من بين الناس قوم لوط فكانت العقوبة التي تنتظر أمثالهم :

مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ ۖ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83) سورة هود .

يعني حجارة معدة تنتظر كل من فعل فعلهم ولفَّ لفهم .

والقرآن إذ يعرض لهذه القصة فيقول الله تعالى :

" وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَومِهِ أَتَأْتُونَ الفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِّنَ العَالَمِيْنَ * إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّنْ دُونِ النِّسَآءِ بَلْ أَنْتُمْ قَومٌ مُّسْرِفُونَ * وَمَا كَانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُم مِّنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُون * فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ * وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَراً فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ " .

ويقول سبحانه وتعالى : " وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ * وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ " .

والملاحظ :

** أنهم سكتوا عن الأمر حتى تفشَّى فيهم وصاروا على قلب رجلٍ واحد فيه .

** أنك لن تعدم أنصارًا للفعلة الشنيعة وصفتهم في القرآن أنهم ( خونة ) و ( كفرة ) وهي امرأة لوط التي كانت تنصر قومها ولا تفعل فعلهم وخانت لوطًا في الدين لا في الفراش ، فهؤلاء هم أنصار الفاحشة والشذوذ :

ملاحدة .. كفار .. خونة .

فلن تجد صاحب فطرة سوية إلا ويمج هذا الأمر .

** لن تجد ردًا مقنعًا على هذه الفعلة إلا بالصد والطرد لك لأنك لا تستطيع فهم هؤلاء ولا شهواتهم بزعمهم !!

فقلد كان الرد : وَمَا كَانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُم مِّنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُون * لأن الصالحين أطهار ، والطهر في عين هؤلاء مرض ووباء سيقضي على الشهوة !!

وما هذا إلا لأنهم ( قوم مسرفون ) جاوزوا الحد فظلموا فكانت ردرودهم على قدر إسرافهم !!

ولأنهم ( قوم عادون ) متجاوزون الحد في الظلم فلا ينفع معهم الإصلاح !!

ولذلك اقتضت حكمة التشريع قتل الفاعل والمفعول به لأن الشذوذ وباء إن انتشر وأشربه الجسم والقلب لن يعتدل ثانية فليس بعد فساد الفطرة إلا الهلاك دائمًا .

** حكمة لوط عليه السلام عليه السلام هنا امتناعه عن فعلهم ودعوته لهم بالشدة والرهبة ومواجهتهم بفعلهم وقدرته على السيطرة على بناته المؤمنات وداره دون ارتكاب هذه المصيبة فيها ولذلك عبرت الآيات صراحة عن إخراج ( آل لوط ) لا هو وحده عليه السلام .

** تصاحب الشذوذ أفعال أخرى ذكر المفسرون منها طرفا :

كالصفير على قارعة الطريق لانتظار صيد ثمين !

ومهارشة الكلاب .

ونقر الديكة ..

اهتمام الرجال بشعرهم لدرجة التصفيف !!

مضغ العلكة ( اللبان ) في الطرقات .

الخروج والأفخاذ ظهرة ( لبس الشورت ) !!

واللعب الحمام على سبيل النسلية لا التربية .

وقذف الحصى والخذف لإصابة المارين بقريتهم.

وقطع الطرق !!

فالشذوذ كالوباء الجامع لكل الأوبئة والصندوق الذي حوى شرورا .

** ولا يتوقف عند واحد بل يتخطَّاه إلى غيره ليصبح وباءًا .

** القرآن حدد الشذوذ باسمه ( الفاحشة - إتيان الذكران ) لم يقل مثلية ولا ميول ولا غيَّر المصطلح ، لأن تغيير المصطلح حتما سيتبعه تغيير في الحكم الشرعي .

فلو سميت الحرية فنًا وإبداعًأ كان أمثل لها وأقوى في القبول .

وحين سمى إبليس الشجرة المحرمة ( شجرة الخلد ) أكل منها آدم وقَبِلَ دخولها جوفه فعصى ربه ، لأن تغيير المصطلح غيَّر التصور العقلي فكان التصديق مخالفا لله تعالى وأمره .

وكذا إذا سمي الشذوذ أو القواط ( نسبة إلى فعل قوم لوط لا لوط ) مثلية كان أخف ضررًا ولأوجد له أنصارًا !!

** من أسباب هلاك الشواذ الأنجاس أنهم لا يصبرون حتى يجاهروا بوساختهم فيصبحون على شفا الهلكة دائمًا .

** لا يهلك الشواذ وحدهم ؛ بل معهم من نصرهم !!

** الهلاك كان بأن جعل الله عليها سافلها فقلب القرية كما قلبوا الفطرة ، وأن صارت قريتهم سدوم بحرا ميتًا لا حياة فيه كم قتلوا الحياة بفاحشتهم هذه والجزاء من جنس العمل .

والخلاصة :

1- لا يسكت عن هؤلاء فلابد من اجتثاث جذورهم لأنهم وباء ومن أسباب الهلكة .

2- يسمى الأمر باسمه ولولا أن في الصفحة محترمون ومحترمات لجهرت باسمه الذي تطلقه العامة على هؤلاء الأوساخ ... ولا يلتفت إلى ردهم بأن بعض المنظمات تبيح هذه الوساخة وبعض الدول فهل إن حرمتها صارت حرامًا ؟ وإن جرمتها صارت جريمة ؟

نحن مسلمون ولسنا نتبع لا منظمات ولا غيرها من منظمات نصرة الكفر وأهله .

3- لا يستثنى من الأمر من نصرهم فلابد من عقوبة تعزيرية وتأديب لهم خاصة أنهم بعد البحث والتفتيش وجدناهم ملاحدة أو من غير المسلمين .

4- يجب أن تقف الدولة أمام هؤلاء وقفة صريحة وقبلها المؤسسة الدينية في مصر خاصة بعد القبض على من رفعوا راية الشذوذ لأن المنظمات الدولية الحريصة على ما يعرف باسم حقوق الإنسان ستتحرك للدفاع عنهم وقد شهدت قضية كهذه في أواخر التسعينات حيث قبض على شبكة للقواط وفيها شخص مشهور باسم فراولة وحُبِسوا ثم جاءت مبعوثة حقوق الإنسان لتخلي سبيلهم !!! فالله الله في مثل هذه الأمور فلن يبقى بعد وجود هؤلاء وسطنا إلا الهلاك والدمار والإيدز والأمراض الفتاكة !!

5- على الكل أن يتحرك فهل سننتظر لتكون الخطوة التالية زواج ابنك من رجل وذهابك إليه في يوم ولادته ( لأنهم يستأجرون أرحاما ) لتهنئه بمولوده !!

أو تنتظر لتقول : هذا الرجل زوج ابني الشاذ ال........ ربنا يوفقهم بيحبوا بعض !!!

6- ضرورة البلاغ عن الصفحات الموجودة لهؤلاءعلى مواقع التواصل الاجتماعي وغلقها لأن بعض الشباب الآن يقوم في أوقات عدة بممارسة الرذيلة لإطفاء الشهوة بأي شكل حتى ولو كانت مع هؤلاء.

7- عدم تقبل وجود هؤلاء ولو كان ابنك أو أخا لك فوجودهم خطر داهم وشديد !!

8 - لدي أسئلة لهؤلاء الأنجاس :

** ماذا و وقف الرجل الذكر مع الرجل أنثاه فجاء شاذ ثالث وتحرش به في محفل من محافلهم هل سيغضب ويغار ويضربه بدافع غيرته عن زوجته الرجل أم أنها الخنزيرية والدياثة ؟

**هل يسمح الرجل الذكر لامرأته الرجل بمكالمة هاتفية أوالخلوة برجل آخر رغم عدم وجود ميول من الآخر تجاه زوجته الرجل أم يمر الأمر مرور الكرام ؟؟!!

9- يا سادة هذه المرة ليست الأولى ويبدو أنها لن تكون الأخيرة ففي خضم ثورة 25 يناير أعلن الشواذ الأوساخ عن مليونية ثم تراجعوا عنها .

وقابلتهم القوى الليبرالية في الأسكندرية وأعلنت عن ترحيبها بهم والتقطت الصور التذكارية فخذوا حذركم .

10 - لم يتطرق الجميع إلى خطر أشد مما سبق وهو أن هناك سحاقيات على الدرب وأن دورهن آت لا محالة وهنا المصيبة الكبر والأعظم لأن السحاقية بإمكانها أن تكون أما .. وماذا بعد ذلك إلا شاذ جديد أو ملحد جديد أو ديوث ينضم لمجتمعنا نتاج تربية هذه السحاقية !!

11- من الهدي النبوي :

التفرقة بين الصغار في سن السابعة فيفرق بين الولد والولد ؛ والولد والبنت ؛ والبنت والبنت ، أو يوضع بينهما حائل ولا يلتحفان بغطاء واحد .

فالإسلام حريص منذ الصغر على نقاء السريرة وعد اغتيال البراءة والله المستعان !!

قسما بالله أشعر بالغثيان الشديد والله يعلم لولا ما وقع ما كتبت كلمة !!



  • حامد الطاهر
    كاتب مصري يعيش في البحيرة له اهتمامات إسلامية
   نشر في 01 أكتوبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا