التعليم المغربي .. و وهم تكافؤ الفرص. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التعليم المغربي .. و وهم تكافؤ الفرص.

  نشر في 14 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

إن من الحقوق التي يضمها الدستور المغربي، و يشدد على الحرص عليها، حق تكافؤ الفرص. ففي الفصل الـ 31 نجد أن ولوج الوظائف العمومية يكون حسب الإستحقاق، و أن الدستور يضمن حق تكافؤ الفرص بين عامة المواطنين دون تحيز و لا إقصاء. لكن، و كعادة غيرنا من العرب، يبقى القانون شيئا و الواقع شيء آخر.

فالتعليم كأبرز مثال؛ لو قارنا بين المناهج التعليمية الملقنة في المدرسة العمومية، و تلك التي تُعتمد في قرينتها الخصوصية. سندرك أننا أمام دوامة تناقضات لامنتهية. إذ أن تكافؤ الفرص بين أبناء التعليم العمومي و الخصوصي يُمسي أمرا طوباويا بدون منازع. فبغض النظر عن جودة التعليم و حنكة الأساتذة و توفر معدات الأبحاث العلمية، نجد أن المدرسة الخصوصية تبقى الملجأ الأبرز للظفر بنقاط إضافية، تساهم في رفع المعدلات العامة لنقاط الباكالوريا، و التي يتم الإعتماد عليها في الإنتقاءات و خوض مباريات ولوج المدارس العليا.

أما من جهة ثانية، يكفيك إخلاص أساتذة التعليم العمومي في عملهم و تفانيهم فيه. فإن حدث أن وجدت نفسك أمام أستاذ يوفر لك شرحا مفصلا للدروس، و يرشدك إلى تمارين تساهم في تثبيت المعاف التي تلقيتها، فاعلم أنك أوفر التلاميذ حظا. فالأساتذة المخلصين في عملهم، و المتفانين فيه قلة قليلة تحصى على رؤوس الأصابع، أما البقية فيبقى الهم الشاغل عندهم هو البحث عن مدرسة خصوصية بغية توفير مصدر ثاني للمال.

و تظل المنظومة التعليمية المغربية، خاصة العموية تتخبط خبط عشواء، فازدراء حالها يعود إلى أسباب سياسية. و تبقى أبرز هذه الأسباب، عدم إستقلالية القطاع و ارتباطه بالحكومة. فبتعاقب الحكومات و تغير الوزراء، تتغير كذلك أساليب التعليم و المناهج المُلقنة، و بالتالي لا يُكتب لأي منهاج أن يُطبق، أو على الأقل، أن يتم إعطاؤه بُعْدًا استراتيجيا، للوقوف على نقاط الخلل و تصليحها، دون الحاجة إلى إعادة هيكلة، تجعل من التقدم أمرا مستحيلا. أما التعليم الخصوصي، فيبقى بعيدا عن كل هذه المشاكل ينعم برفاهية تُخول للوافدين إليه فرصة الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج و ذي جودة.



  • 9

  • المهدي الخياطي
    طالب بإحدى مدارس الهندسة. كاتب و مدون ببعض المواقع و منصات النشر العربية
   نشر في 14 فبراير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

Khadija Aktef منذ 2 سنة
اريد ان اشير ايضا ان تكافؤ الفرص منعدم بين تلاميذالوسط القروي و أولئك في المدن، حيت انه في القرى يتم الاعتماد على التعليم العمومي 100% كماأنه ﻻيوجد توجيه حقيقي ﻻ من طرف المدارس وﻻ الاباء . تبقى قلة قليلة من تحضى بشرف الولوج المدارس العليا.
شكرا على تطرق لهكذا موضوع.
0
المهدي الخياطي
معك حق أختي .. مشاكل التوجيه دوامة أخرى يعيش على وقعها التلاميذ.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا