حديثٌ دآكن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حديثٌ دآكن

  نشر في 07 يناير 2020 .

دعوني ألتقط أنفاسي ،فأنا كنت على عجلة من أمري ، أتخبط هكذا كالبلهاء في الطرقات محاولة شرح ما يدور بدآخل رأسي العفن ، لقد سنحت لي الحياة فرصة أن أصبح قاسية و أعيش بكل برود و أمضي كأن شيء لم يكن متخلية عن كل ما به جمال و عن الحب و الحنين و الشوق و الأجواء الشاعرية ، لقد سمحت لي الحياة بأن أراها من جانبها الحقيقي المظلم بعيداً عن سخافة المتفائلين بها و غزل الشعراء لها ، لن تفوتني فرصة كهذه مجددا و سأتمسك بها جيدا ، لان الحياة ليست بذلك الكرم ، فهي غالبا ما تعرفنا على أنفسنا بطريقة قاسية .. لن تأتي لك الحياة بشكل لطيف لتعرفك على نفسك و من تكون ، ربما يحدث ذلك مرة بالعمر ، لكنها ستبخل بكل الطرق الرقيقة الممكنة و تختار الطرق الأكثر ايلاماً ، حينها ستدرك الكثير و يكسرك القليل ..

سأتخلى عن السذاجة و عن القلب والحب والرومانسية، سأتخذ منحى الحياة ، منحى الصلابة و اللامبالاة تماما كما ترمي بوجهي أي شيء في أي وقت ، سأرمي بنفسي الى أبعد و أعمق مخاوفي ، أجد أن أعظم مخاوفي تلك في البدايات، أعتقد أنني مازلت أخشى البدايات الجديدة ، ربما لسوء تجربتي بها أو ربما لتكذيبي كل تلك الخرافات والروايات و القصائد التي تتحدث عن جمال البدايات و رونقها المزيف المؤقت ..

لا بأس ، فأنا أعلم أن حديثي يتخّذ لوناً داكناً و أن ظلّي يجلب التعاسة و سوء الحظ و أن مروري بأي شيء يعتبر شؤماً و أنني أغمر الكون سواداً بمجرد وجودي بأي مكان ، تصبح السماء كقبرٍ مظلم في وجودي

و لكنني متصالحة مع هذه الفكرة طالما أني لست من اولئك المتفائلين السُذّج ، أقصد أنهم يحبّون كل ما هو كذبة ، فحقيقة الحياة مُرّة المذاق و أقواس القزح ليست إلا صدفة حياتية ، و لون السماء التركوازيّ مقدّس تحت مسمى النهار و أن القمر يتباهى بسحره الوهمي تحت مسمى العشق والغزل .. و ما سحره إلا انعكاس لأشعة الشمس و بعض الأجرام ، و أن النجوم متكبّرة ببعدها عن العشاق تجعلهم يهلوسون بعددها كل ليلة غرامية و يتسابقون بالعد كم نجمة سيقطفون لبعضهم البعض .. و ما جمال تلك النجوم إلا سدم من هيدروجين و هيليوم .. تجمعات غبارية و غازية مملة بطبيعتها ، و أن البحار من أكثر الأشياء غدراً في الطبيعة و لم يكن ليلاحظ موجها الفاتن أحد لولا بعض العشّاق و البحّارين و السارحين في الفراغ ..

أقصد أن كل شيء جميل في الكون لم يكن سوى من نسج خيالنا و اهتمامنا المبالغ به ولم يصنع قيمته سوى كلماتنا ، قصائدنا و أحاسيسنا ..

و لكنّه لا يزال شيء جميل ولا يستطيع أحد نكران ذلك ، كل هذا كان فقط كي أشرح لنفسي كيف أصبحت قاسية و ماذا أقصد حين أقول بأنني أرى الحياة من جانبها الحقيقي والمظلم ، حديثي مرّ المذاق و خيالي يجلب المرض و الكآبة و أنا كذلك ، هل فهمتم ما قصدت حين قلت أن الحياة غالبا ما تعرفنا على أنفسنا بطريقة قاسية ؟ .


  • 5

  • Mais Soulias
    الكتابة ليست مجرد ورقة وقلم وانما حوار بين الاحساس والصمت ، أكتب لأنني أشعر، لأنني.. أريد أن أحيا لا أن أعيش أو أنجو❤
   نشر في 07 يناير 2020 .

التعليقات

Dallash منذ 6 شهر
ابدعت اخت ميس
1
Mais Soulias
أشكرك
Dallash
العفو

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا