ترويض الأمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ترويض الأمة

  نشر في 14 نونبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .


الترويض لقبول الركوب هو إمتثال و إذعان وتنفيذ لأي توجيه نتيجة معرفة مسبقة وغيرمنطقية وغيرمبررة .. هو تعريف لحال السواد الأعظم من العالم العربي والإسلامي لتقبل كل الأجيال لأي منظر أو انتهاك جسديا وعدم الإستجابة والموت الدماغي السريري الجماعي تلقائيا . كم مرة احتلتنا إسرائيل وكم مرة انتهكت وتنتهك أعراضنا ومقدساتنا منذ التصريح بالإحتلال في 1948 وإلى الآن وحتى أن يشاء الله . ما الذي يحصل .. ؟ تصور الفضائع بالصوت والصورة و نراها عبر القنوات الفضائية التي (تتولى الترويض) ثم ينتهي المشهد وكأنه ضباب سرعان مايتلاشى لننساه كل مانكرر فعله هو الاستمتاع بالحديث حبا في النقاش أو كسبا لأجرة بإستضافة في إحدى وسائل الإعلام و نتداول المقاطع عبر وسائل التواصل الإجتماعي لاستجداء الاعجابات خزي وعار نكتفي لشفاء شيئ من غليلنا إذا ماثار أحدهم وتحدث بما يلامس مافي صدورنا لننشر مقطعه فيستميت الجميع بالتصفيق له والتحمس بتشجيعه ليشتهر ثم ينتهي الأمر وتنتهي صلاحية هذا الحادث وانتظار موقف جديد وانتهاك أكبر ..سخرت الصهيونية العالمية كل شيئ ماعلمنا ومالم نعلم لنمو كيانها والحفاظ عليه وهذا التسخير كان سرا وأصبح علنا لانحتاج جهدا لرؤوية ومعرفة هذه الجيوش :الإحتلال المباشر أولا ثم إحتلال لأجزاء من أراضي الدول المجاورة وشغلهم باستردادها ثم جعلها منطقة عازلة وتجنيد شخصيات عربية قيادية بطريقة مباشرة أوغير مباشرة باستغلال حبهم في السلطة والمال والنفوذ فتدعمهم مقابل الإبتعاد عن المواجهة..تسليط دول على دول .. الترويج للثقافة الغربية لمغازلة الشباب المراهق واستدراجه بالتنويم المغناطيسي .. الجمال والمكياج والعري والموسيقى الصاخبة والرقصات الماجنة والمشروبات (والرقي ) والرياضة وخصوصا كرة القدم والسلاح والمخدرات وهوليود والدعارة المنظمة التي روضت العالم بأكمله لتقبلها والعمل في إطارها ..

حتى الجهاد والمشروع الإسلامي شوهوه بتجسيده في مناجل الموت وشياطين الأمس وصعاليك اليوم ومصاصي الدماء (الإخوان وداعش ) . ماذا تبقى من الشباب لتنهض أمتنا ..؟

نقل الغرب كل حساباته ومصدر الفوضى (اليهود) للشرق الأوسط ثم أيقض المارد الفارسي في 1979ليستكمل المرحلة الأهم في تدمير ماتبقى وإشغال الأمة بطريقته التأريخية ..وجهان لعملة واحدة المظلومية ( الهولوكوست وكسرضلع الزهراء ) ذريعة للذبح بطرق يعجب لها الشيطان ..لا حل ولا أحد يعلم ماهي نسبة الحياة في هذا النوع من الغيبوبة ....؟؟؟؟؟


  • 1

  • نبيل مدخلي
    كاتب أحاول أن أحلل الحقائق بطريقة تصل للقارئ البسيط في وسط زخم إعلامي معقد وتجاري يستغل المجتمعات لتمرير مشاريع مشبوهة ..
   نشر في 14 نونبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا