ماذا لو لم يفكر الانسان؟ رحلة البحث عن الذات 2 - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا لو لم يفكر الانسان؟ رحلة البحث عن الذات 2

مقال بقلم / عبده عبد الجواد

  نشر في 06 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 11 فبراير 2018 .

الاستقرار اختيارك أم المجتمع؟

اذا وضعت قدمك على أعتاب المرحلة الأولى من الفكر وسألت نفسك: ماذا أحب أن أتعلم ؟ وماذا أريد من التعلم؟

تلك هى البداية الجيدة .. أن تفكر ، لقد ذهبت السنوات سدى دون أى جديد ، ترتضى لنفسك بالوضع الحالى لمعيشتك ووظيفتك ودخلك بدعوى الاستقرار ،ولم تجهد نفسك بأن تطورها بتعلم الجديد والبحث عن عمل أخر خوفا من المجهول وطمعا أيضا فى الاستقرار.. ماأسوأ الاستقرار حين يعنى السلبية وعدم الطموح ..حين يعنى الموت البطىء !!

أتعلم وأعمل مالاأحب .. فماذا أفعل؟

نعم قد تفرض عليك الظروف الاجتماعية ان تتجه الى دراسة جامعية غير هواياتك وغير ماتحب ،وتقضى سنوات فى تعلم مالاتحب هنا يجب أن تتعلم أول دروس الحياة بأن تصبر وتحفز نفسك على النجاح فلابد أن تكون قدر المسئولية ولابد أن تكون ناجحا ومتميزا تحت أى ظروف، وليكن حافزك فى تلك المرحلة -حبك لأن تنهى مرحلة من حياتك ،وبعد الجامعة قد تعمل أيضا فى نفس المجال الذى لم تختاره أصلا ولكن لاأحد يدرى فقد يجعل الله لك فيه الخير الكثير وقد يكون سبب سعادتك وتميزك فى الحياة طالما اجتهدت وعملت أقصى طاقتك، ولترضى بما أحب الله لك وكما قال أحد الصالحين " ندعو الله بما نحب فاذا وقع مانكره تركنا رضانا الى رضاء الله ولم نخالف الله فيما يحب " .

ولكن لاتكف عن التعلم وتطوير ذاتك بالبحث عن سبل التميز فى تخصصك ، ليفتح لك المجال لعمل آخر ووضع أفضل ، واذا كنت لاتستطيع أن تتعلم ماتحب فحاول ان تحب ماتتعلم لأنه وسيلة لهدف ستحبه ويسعدك فى الغد وهو ان تكون ناجحا .

القضية الأساسيةهى نفسك !

لاتنشغل كثيرا بالمجتمع من حولك وسلبياته وتنتقدها ليل نهار،لأن شخصيتك تمتلىء بسلبيات أكثرولاتستطيع أن تعالجها لذا ركز أن تجد سبيلا لاصلاح نفسك ،ولن يُمَهَدْ سبيل مستقبلك الا بالتعب والعناء والفكر المنظم.

لاتجد النفس الانسانية غالباً -تميل الى التعب والعناء بل انها تميل الى الراحة واختبر نفسك هذا الاختبار البسيط .. هل لو أمسكت هاتفك المحمول أو فتحت جهازالكمبيوتر الخاص بك فهل تفضل أن تشاهد فيديو لمحاضرة دينية أوعلمية أوتاريخية-لتتعلم منها وتنهض لتمسك بقلمك واوراقك لتدون اهم ماسمعت لتتعلم ؟

أم تفضل أن تشاهد فيلما أو مسرحية قد تكون رأيتهما آلاف المرات أم تتابع أخبار أصدقائك على الفيس بوك والتويتر مستلقيا على ظهرك ؟

،وماحجم الوقت الذى تتحمله نفسك فى المتابعة والمشاهدة فى الحالتين؟

هل تقرأ أو تشاهد أى موضوع الى نهايته كلما زادت تفاهته وسطحيته ؟

كن صادقا مع نفسك .. فاذا كانت اجاباتك كلها سلبية، فاعلم أن نظام حياتك كله يحتاج لاعادة نظر .. فوقتك ليس له قيمة عندك ، ومستوى فكرك وعلمك ليس فى مرحلة الوعى بالمجتمع من حولك وبالتالى فلن يكون لك أى قيمة أو كيان فى المجتمع لو استمرت حياتك هكذا بلا فكر فانت كفاقد الوعى ، وستظل بلاقيمة !!

ابحث داخل ذاتك واستخرج مواهبك وطورها بالعلم والبحث واجعلها عمل آخر بجانب عملك الذى فرض عليك فى مجال لاتحبه لتستشعر احساسك بآدميتك .

يجب أن تعلم ان كل العظماء والناجحون على مدار التاريخ لم يأتى لهم النجاح إلى حيث يجلسون أو يستلقون على ظهورهم ويستمتعون، فنجاحهم وأعمالهم العظيمة واختراعاتهم الخالدة واعتماد حياتنا عليها تجعلنا دائما نتساءل : ماذا لو لم يفكر الانسان ؟ 

وللحديث بقية ..

عبده عبد الجواد - مصر

https://abdougawad.blogspot.com/

http://rwaealfekr.blogspot.com.eg/


  • 6

  • Abdou Abdelgawad
    رحلتى الطويلة مع عشق الكلمات لسنوات هاويا، تحتوينى كلماتى أحيانا وفى أخرى أحتويها ، كفانى أراء وحب الأصدقاء كأوسمة ونياشين تفيض بها ذاكرة عمرى ، وسيظل عشقنا الكبير حتى يتوقف بنا قطار الحياة، وحينها ستبقى الكلمات شاهدا ...
   نشر في 06 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 11 فبراير 2018 .

التعليقات

كادي مصطفى منذ 7 شهر
هل إن كنت أريد أمتهان الهندسة، وأجبرني والدي، بأن أمتهان الطب، هل علي أن أخدع نفسي مثلًا وأجبر نفسي وأقول قد يجعل اللّه لي فيه خيرًا؟ هذا مثل أن تقول لشخص مصاب بالإكتئاب، "لاتحزن! أبتسم!" ظنًا منك بأن المصاب بالإكتئاب فقط يتسائل في نفسه، عندما يرى شخصًا يبتسم،"لماذا فم الناس معوج هكذا؟" وقد يعتقد أيضًا بأن الإبتسامة هي من تشفي الناس من مرض الإكتئاب! وجدت بعض الناس يريدون الفناء، وبعضهم رسبوا لأنهم يدرسون شيئًا لا يحبونه.
1
Abdou Abdelgawad
شكرا جزيلا لمتابعتك وابداء الراى وقد أضفت بعدا جديدا للموضوع وهو ضغط الأهل وقد تكون أحيانا وجهة نظرهم صحيحة وذات أبعاد اجتماعية قد لايدركها الأبناء فى حينها وعن نفسى فقد رفضت سفر ابنتى للقاهرة العاصمة لتدرس الاعلام لأنها تتوه فى بلدتنا الصغيرة فى أى مشوار بسيط تقوم به واقترحت عليها مثلا كلية الاداب قسم اعلام فى بلدتنا فالهدف هنا الخوف والحرص ، ومنذ سنوات طويلة رفض أبى نفس الطلب لى لأسباب مادية ودخلت كلية التجارة بل وتفوقت فيها ومن بعدها كنت من الأوائل فى دبلوم الدراسات العليا فى المحاسبة علما بأننى لميولى الأدبية والصحفية كنت أكره المحاسبة والأرقام ومع ذلك تميزت كمحاسب ومارست هوايتى ومازلت حتى الآن .
والخلاصة ابنتى هو محاولة الانسان الرضا والتكيف مع واقعه الذى قسمه الله له وسبب لذلك الأسباب من رفض الأهل أو ماشابه ، فكل شيء يجرى بمقادير ، آسف للاطالة وجزيل الشكر لحضرتك.
شكرا لك استاذ عبد الجواد
1
Abdou Abdelgawad
بل الشكر الجزيل لسيادتك ولنا الشرف العطيم بمتابعتكم
أمال السائحي
العفو استاذ عبد الجواد
بارك الله بك
1
Abdou Abdelgawad
وبارك فيكم وجزاكم كل خير لتحفيزكم لنا
موضوع شيق..اعجبني..شكرا لك أستاذ عبد الجواد
1
Abdou Abdelgawad
شكرا جزيلا لمتابعة حضرتك التى انتظرها دائما
Salsabil beg منذ 8 شهر
فعلا لو لم يفكر الانسان،سيكون كل شيء مشوشا ،الافكار،اسلوب الحياة،تحديد الاهداف ،وكما ذكرت ،تقبل الواقع ومحاولة تحسينه دوما تجعلنا افضل ،بانتظار المقال القادم ،دام قلمك سيدي.
1
Abdou Abdelgawad
شكرا جزيلا على متابعتكم الجيدة والمحفزة جزاكم الله خيرا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا