فكأنّما قَتّلَ النّاسَ جَمِيعا.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فكأنّما قَتّلَ النّاسَ جَمِيعا..

قتلى على قيد الحياة..!!

  نشر في 28 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 28 أكتوبر 2017 .

ذاك السَفاح القاتِلُ المُحبْ لمنظر الدّماء والأشلاء الواقفِ فوقَ أكوامِ جُثث الضحايا والشُهداء إنه لم يقتُل الضحية فقط بل قتَل النّاس جميعا نعم قَتلنِي وقَتَلك..

إنها تلك الطّعنة التي أحسست بها والرصاصة التي أفزعتك بشدة كأنّك أنت الضحية الغارقة بالدماء لقد شعرت أنه تعدى عليك أنت وليس على شخص آخر  لكنّك شعرت أنك القتيل،

لماذا هذا الإحساس لماذا كأني قُتلت معه بل وقُتل الجَميعُ معه، ألا ترى لقد نجوت من يدّي السفاح ذاك ! اذاً لماذا هذا الضمير يتمزق وتلك الغصة تخنق أنفاسك المحروقة الغاضبة ؟!

لقد رَحل الضحيةُ طاهراً شهيداً وماذا عني لقد قُتلتُ وأنا ما زلتُ على قيد الحياة، لقد وصلتك يا صديقي تلك الطعنة لقد فعلها و قَتّلَ فينَا الشُعور بالحرية لقد سلبَ حياة إنسانٍ مُكرمٍ بلا أدنى رحمة وسيفعل مع الجميع كما استهانَ بتلكَ النّفسِ المقتُولة.

لقد سرَق منّا أشرفَ ما وُهِبْ لنا من الربّ إنها تلك "الرُوح"

{ فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ }

هل يحق لك سلبها لطمعك وسلطانك ومنصبك ومصالحك وشهوتك ومالك ونفوذك..؟!

لقد قَتلتَ فينِا الشُعور بالعَدْل والأمَان والطمأنينة قَتلّتَ سلاماً كنّا نتُوق إليه سلامٌ وعدلٌ حلِمنا بهِ لأبنائنا و زرّعتَ مكانُه خوفاً ودماراً وقهراً وندم وحسرة وضياع..

ْلقد قَتلت القلب البريء الذي ظنّ أنّ العالم أكثرَ رحمة،قَتلتَ الحُدود بيننا كبَشر لنا حَقْ الحَياة ولا حق لأحدٍ أنّ يأخذها منّا إلا من نفَخها فينّا سُبحانه وتعالى.لكنّك تجَاوزتْ الحدّ فكأنّما قَتّلتَ النّاسَ جَمِيعا.


  • 1

  • MÁņÃľ MǿĥÅmëĎ
    ربما تُقرأ حروف منال و ربما تتكدس وتتشابك في عوالم الشبكة العنكبوتية منسية مهجورة.. وفي كلا الحالتين سأستمر ولا أدري لمَ سأستمر !
   نشر في 28 أكتوبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 28 أكتوبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا