أنا أصلع، إذن مديري سيئ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنا أصلع، إذن مديري سيئ!

  نشر في 30 نونبر 2016 .

مما لا شك فيه وقد يتفق معي الكثير أن هناك شريحة كبيرة من المدراء السعوديين الذين تبنوا ويمارسون أساليب متنوعة من القمع الإداري في موظفيهم، فبالرغم من الشهادات والأوسمة والميداليات التي يحملونها في علم الإدارة لم تصقلهم بما فيه الكفاية إنسانياً بل على العكس زادتهم تفنناً وتنويعاً في ممارسة ألوان وأصناف متعددة في تعذيب الموظف ولا أقصد هنا التعذيب الجسدي بل الأسوأ من ذلك ألا وهو التعذيب والإضهاد والقهر الواقع على النفس.

فمن مواصفات الموظف السعودي هذه الأيام أنه باهت وضعيف ومقصف وخشن وجاف وخفيف وكأنه إعلان لشامبو.

وقد كشفت دراسة طبية بريطانية عن أن رؤساء العمل الذين لا يحظون بحب موظفيهم بسبب معاملتهم غير المنصفة أو غير المنطقية، يمكن أن يتسببوا في رفع ضغط الدم لدى موظفيهم بشكل كبير مما يعرضهم للإصابة بالنوبات القلبية أو الجلطة الدماغية، كما بينت الدراسة أن رئيس العمل "المنصف" هو الشخص الذي يستمع إلى المشاكل ويتجاوب مع الاقتراحات ويشيد بالعمل الجيد ويظهر الثقة والاحترام ويتمتع بالثبات على الموقف والحيادية، وأظهرت دراسة فنلندية أن الأشخاص الذين يعانون من متطلبات تسبب الإجهاد في العمل ويتقاضون رواتب زهيدة ولا يحظون بفرص عمل كبيرة معرضون لخطر الوفاة بأمراض القلب بنسبة تزيد بمقدار الضعف مقارنة مع زملائهم الذين يلقون معاملة معقولة ويتلقون مكافآت منتظمة.

ويتضح من الدراستين "أن من لم يمت بغيره مات بمديره"، ومع ذلك لا يزال هناك بعض المتذمرين من أداء الموظفين متهمينهم بعدم الولاء وإختفاء تام لمؤشر دافع الإنجاز لديهم، والرد بسيط على هؤلاء نقول لهم: فتش عن المدير.

ومن الدراسات الجميلة التي وصلتني عبر الإنترنت هذه الدراسة التي توضح تأثير ضغوط العمل وعدم الإنصاف تجاه الموظفين وأذكر لكم بعض ماجاء فيها، أن من أشكال ضغوط العمل كثرة العمل وقلة العمل وسوء التوجيه فعندما يعجز العقل يتحدث الجسد وأن أكثر الأجواء ملائمة لعجز العقل هي تلك التي يطغى فيها القلق وهنا يتحدث الجسد ليشارك العقل، فتعبر أجسادنا عن قلق عقولنا بواحد أو أكثر من الاضطرابات التالية:أمراض القلب وإلتهاب المفاصل وضغط الدم وسقوط الشعر.

"ألا ترى تزايد واضح وناصع في عدد الموظفين الصلع هذه الأيام؟!"

بل تتجاوز هذا حتى تصل الى تشويش في التفكير وضعف في الذاكرة وضعف القدرة على اتخاذ القرار السليم، أما من الناحية السلوكية فتزيد العدوانية إما بالكلام أو بالأفعال والغضب لأتفه الأسباب، ويصل هذا التأثير الى داخل المنزل ليبدأ التدمير في العلاقات الأسرية فلا ننصت الى أولادنا وزوجاتنا، نرد عليهم بإنفعال، ننسى المواعيد ونضيع الأشياء.

من هو المدير السيء؟ المدير السيء هو الشخص مشوش الأهداف، مركزي، مدمن إجتماعات، ينكر الحياة الخاصة على موظفيه، لايؤمن بأهمية التدريب، لايثيب ولكنه يعاتب ويعاقب ويلوم، مظهري، بابه مغلق، ولا يقبل نقد ولا نصيحة، يفرض أراؤه والتغيرات من أعلى، يدفع الأخرين ليصبحوا مدمني عمل، الخ.

كيف تصبح مديرا ناجحا؟: جهز بديلا لك، ركز على التدريب، شجع الموظف على اتخاذ المبادرة والقرار، قدم حوافز للمجد أمام الأخرين، أختلط بالموظفين أكثر.

وأخيرا أهمس في أذن كل مدير بهذه النصيحة لاتتعامل مع موظفيك بأسلوب مدرسي وكأنهم تلاميذ في مدرسة فهذه الصفة سوف تتضح عليك إن كنت ممن يهتم فقط بمواعيد الحضور والإنصراف وتترك الكفاءة الإنتاجية وتحقيق الأهداف وتركز على الإستئذان وأسبابه ويصبح شغلك الشاغل خصميات التأخير والغياب وتكتشف في نهاية السنة أن انتاجية ادارتك منخفضة ولم تحقق سوى بعض الأهداف وفي نفس الوقت لم توقف الغياب أو التأخير.

وأعلم أخي المدير أن السلطة المطلقة مفسدة مطلقة فلن تكتسب الزعامة والقيادة الإدارية إلا من خلال التحفيز وحب وإحترام موظفيك لك.


  • 1

   نشر في 30 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا