ثقافة الأرانب .. أم سباق التسلح.!! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثقافة الأرانب .. أم سباق التسلح.!!

بقلم الكاتب المحامي : إيهاب ابراهيم -

  نشر في 27 مارس 2017 .

بغض النظر عمّا قيل او سيقال او ما قد سنقوله ونتناوله في موضوعنا هذا لا بد من الإعتراف بحقيقة ثابتة لا جدال فيها سواء من قبل الأشخاص المتدينين او العلمانيين .. آلا وهو موضوع الإنجاب او استمرار النسل البشري بمفهومه العام الشعبوي او المؤسساتي الأيديولوجي او بمفهومه الشخصي الضيق ..

إن هذا الموضوع والحدث الجلل للكثيرين من أبناء جلدتنا لطالما شكّل هاجساً وحافزاً في المضي قدماً نحو تلك الحياة بمستقبلها المضلل المظلم والمجهول والغير مشرق للعديد منا عبر أطوار حياته وتقلباتها المتراكضة على ذاتها ..

في العديد من الثقافات الدينية يعتبر إنجاب الأولاد مسألة قدرية ومصيرية تتصل بالسماء العليا وأزقتها المأزومة وقاطنيها الخجولين المتواريين عن أنظارنا واسماعنا نحن البشر ..؟

فالرزق والنصيب بما فيها إنجاب الأولاد هو قرار سيادي للسماء وماردها الأعلى وما البشر سوى أدوات تنفيذية او فئران تجارب في أحواض المختبرات وقواريرها المنتشية برائحة النشادر والغازات المتصارعة فيما بينها للإستئثار بعدد أكبر من الذرات والمركّبات الكيمياوية .. هذا ما يحدث على المستوى الكيميائي في التفاعلات بناءاً على رغبة أصحاب التجارب ومبرمجيها ..!!

أما عند أصدقائنا المرتبطين بحبال وجدائل الثقافات الدينية الغيبية ( حيث تنتشر سحابة الجهل والتخلف والتسطح ) فكما اسلفنا سابقاً إن مسألة إنجاب او إنتاج سلالة بشرية جديدة تحمل عبق التأريخ العائلي وآمال المستقبل العريض المنكبين هو مسألة وقرار إلهي بإمتياز بغض النظر عن تكوين ذاك الإله وحساباته ..إنه الجهل والخوف من المجهول .. أيها السادة ..

هذا بدوره آدى الى نشوء وإرتقاء ثقافة الأرانب بإمتياز ..؟؟ .. اسمحوا لي بأن اسمّيها بتلك التسمية لأن الأرانب كما هو معلوم ومتعارف عليه تمتلك قصب السبق في عدد المواليد التي تنجبها او تنتجها غريزياً ..( طبعاً هذا بالنسبة للثديات كتصنيف بيولوجي وأكاديمي علمي .. وبإستبعاد البكتيريا والجراثيم وأشباهها التي تتكاثر بطريقة الإنقسام الخلوي ومن دون أدنى تلقيح او تزاوج جنسي بين ما يسمى بثنائية الذكر والأنثى )..

إن تلك الثقافة التي استمدت شرعيتها من الغيبيات وفلسفتها اللامنطقية شئنا أم أبينا أصبحت واقعاً عاماً وعرفاً بل وقانوناً في الكثير من مجتمعاتنا العربية وعلى الأخص الإسلامية .. بسند شرعي من بعض الأحاديث والمقولات المدسوسة والمفبركة والتي تم اعتبارها مقدسة في غفلة من الزمن العابث ..

فنرى في مجتمعاتنا العربية والإسلامية تسود تلك (الثقافة او الفلسفة ) بشكل تواتري وغرائزي ومن جيل الى أخر وكأنه حُمّل على الجينات الوراثية وأصبح استعداداً فطرياً .. ومن ثمّا فكرياً ..!!

فنحن وعلى الرغم من بلوغنا القرن الواحد والعشرين بثراه العلمي والأدبي والتكنولوجي لازال العديد والعديد من الأسر والعوائل تتبع هذا المنهج وبغض النظر عن الحالة الإجتماعية والإقتصادية بل وحتى الثقافية ..!

فلا زلنا نشاهد الكثير منهم يصر على الإنجاب وبأعداد تفوق قدرته الإقتصادية المادية وحالته الإجتماعية رغم تحصيله العلمي الجيد الى حد ما ( رغم أن مسألة الشعور والإحساس بالأمومة والأبوة تتحقق بوجود ولد واحد .. وبالتالي لن يزداد الشعور كمياً بإزدياد العدد تصاعدياً ..!! ).. والعذر والمبرر دائماً موجود آلا وهو إن هذه هي إرادة السماء والقدر.

تلك المقولة لعمري هي المضحك المبكي .. أيها السادة ..

إن العلوم الطبية قد تطورت وقطعت أشواطاً كبيرة وهائلة في هذا المجال فأصبحنا اليوم نستطيع تحديد عدد المواليد وإختيار جنسهم .. بإرادتنا نحن .. فلم يعد هنالك عذر مقبول في تلك المسألة .. إن المخجل هو الجهل وعدم السؤال بل والمزري والأشد قذارةً ونفاقاً على النفس والغير هو تحميل الأمر اكثر من الطاقة والإستطاعة .. وكأنه خارج عن إرادتنا او سيطرتنا ( إلا في نطاق ضيق جداً ) .

إن الأمر لا يتعلق بكثرة العدد والعديد ..! فنحن لسنا أمام سباق تسلح لخوض معركة او حرب تستهدف الحصول على مناطق خصبة للماء والكلأ كما كان يحدث في تلك الأزمنة السحيقة العتيقة حيث تقاس القوة بمقدار ما للأسرة او العشيرة من رجالات وأبناء ..؟

الأمر بعيد كل البعد عن ذلك أيها القرّاء الأعزّاء .. فالمسألة تتعلق بإلتزام أخلاقي وأدبي وواجب تربوي بإمتياز فالكيفية والنوعية هي الأساس في عصرنا هذا وخصوصاً في ظل فاقة وعوز متجدد وأزمات اقتصادية وسياسية متلاحقة ومتكررة ..

ولكن في المقابل نرى الفئة التي تتّبع المنهج العلماني كأسلوب حياة وطريقة في التفكير تنهج سلوكاً مغايراً ومختلف تماماً ..

فأولاً إن مسألة إنجاب الأطفال هي قرار ذاتي وشخصي نابع من إرادة شخصين متطابقين الى حد ما وليست مسألة عبثية او قدرية مرمّزة او مشفرة بل هو مشروع مخطط له معلوم الدوافع والأسباب والنتائج ..

وثانياً هو إلتزام أخلاقي وانساني وأسري ومادي الى حد كبير .. لأن مسألة إنجاب الأطفال ومن ثمّا إلقائهم في طرقات الحياة ومن دون أدنى سبل العيش او فرص التكيف والتقدم والنضوج على كافة المستويات وبعدها خلق وإيجاد الأعذار والتبريرات بحجج واهية لا منطقية وعبثية لهو الجنون والحماقة والوقاحة في آن معاً .!!

وثالثاً هو واجب وإلتزام وطني من منظور أكثر بعداً وعمقاً... ففي الدول الغربية والتي تنتهج العلمنة في أدبياتها وتشريعاتها نرى المواطن يشارك بهذا الأمر من بعد أخر آلا وهو مسألة إنجاب الأطفال لأن الدولة والحكومة ككيان سياسي واجتماعي واقتصادي عليها مهام وأعباء تجاه رعاياها ويزداد ثقلاً وحملاً كلما إزداد عدد الرعايا بشكل طردي إيجاباً وبشكل عكسي سلباً ..

أي بمعنى أخر إن الدولة او البلد وبغض النظر عن شكل الحكم السياسي تتحمل أعباء إضافية فكلما ازداد عدد الرعايا والسكان ستكون نوعية الخدمات والنفقات على تلك الأعداد الغفيرة وبشتى المجالات إن وجدت رديئة وسيئة وعبثية واستنسابية .. ولكن في المقابل كلما انخفض عدد السكان كلما زادت الثروة وقدمت الخدمة على إختلاف أشكالها ومسمياتها بشكل أفضل وطالت عدداً أكبر من الرعايا المواطنين .. حتى تصل الخدمة الى مستوى الرفاه في عرف القانون الدولي .

ومن هنا نرى أن الإلتزام الأدبي والأخلاقي والوطني يساهم وبشكل غير مباشر في رفع سوية البلاد ودعم اقتصادها من كافة النواحي والأصعدة .. وسيزداد تحصيل الفرد ومعدل الإنفاق ونوعية الخدمات ومستواها بشكل لائق ومحترم ..

سأعطي مثالاً بسيطاً على ما أقول .. في دولة كمصر (أرض الكنانة) وتحديداً في عشرينيات القرن الماضي كان عدد السكان بحسب إحصائيات رسمية حوالي سبع ملايين نسمة .. وبالمقابل وفي بلد كالنمسا اوسويسرا كان عدد السكان في نفس الفترة الزمنية من ذلك القرن ايضاً حوالي سبع ملايين نسمة على أبعد حد ..

بنظرة سريعة اليوم إلى ما آلت إليه الأمور .. مصر العربية يقارب عدد سكانها التسعين مليون نسمة ..!!.. بينما لا تتفاجؤوا اذا قلنا إن تلك الدول الغربية كسويسرا والنمسا مازالت محافظة على نفس العدد تقريباً في يومنا هذا .. هذا التضاعف الآسي والإنشطاري لهو مؤشر خطير ومفزع خاصة اذا ما قارنا تلك البلدان على الصعيد الإقتصادي والمالي .. فأين القوة وسباق التسلح من هذا الأمر ..؟؟

هذا إن دلَّ على شيء فهو يؤكد بأن العدد والذي كان له شأن فيما مضى لضرورات العمل العضلي والحروب و الإقتتال لم يعد له مسوغ او مبرر .. وبأي شكل من الأشكال او المسميات ..

لا يمكن ونحن في القرن الواحد والعشرين وفي عصر الفضاء وعلوم الذرة أن نبقى متساهلين ومتغاضين ومغمضي البصر والبصيرة عن هذه المعضلة والمشكلة الخطيرة على المدى البعيد .. فمن غير المعقول أن تتضاعف أعداد منطقة او مجتمع ما أربعة او خمسة أضعاف خلال عقود قليلة نتيجة جهل البعض او سلبية البعض الأخر ..؟ .. ( كما حدث في مناطقنا وبلداننا )

ولم تعد مقبولة تلك الحجج الضعيفة والواهية التي لا تصمد أمام العقل والمنطق والأخلاق .. كسياسة لفرض الأمر الواقع لتقبله سواء على المستوى الضيق الأسري او على المستوى العام المجتمعي .. العلوم الطبية موجودة والوسائل المضمونة متوفرة وكذلك الأزمات المالية والترهل الإقتصادي والإجتماعي في بلادنا موجود بكثرة ووفرة ... وللأسف

لذلك لم يعد من المقبول أخلاقياً وإنسانياً وسلوكياً أن نرى في هذه الأزمنة... تلك ( الثقافة الأرنبية ) مازالت منتشرة بين ظهرانينا وبأي شكل وتحت أي ظرف او مسمى كان .

إن المجتمعات التي تود النهوض والتقدم في رُكب الحضارة الانسانية والخروج من الواقع المزري المتردي عليها الوقوف بحزم والتصدي لهذه الثقافة المشوهة عبر سَن تشريعات صارمة وقوانين ومؤيدات حازمة تمنع تشفي واستمرار تلك الممارسات .. حتى تنعكس على مختلف النواحي الحياتية والمعاشية ..

ولنا في الصين كدولة مثال يحتذا به فبعد أن كان التضخم السكاني عندهم من أعلى المعدلات في النمو السكاني والذي أثّر سلباً على الدولة وتطورها انعكس إيجاباً بعد تطبيق سياسة تحديد النسل وأصبحت معدلات النمو السكاني عندهم من الأقل عالمياً .. على عكس بلداننا التي تعيش على الغيبيات والمغيبات في ظل وجود واقع معاشي مزري كما أشرنا سابقاً .. مما جعلها من أعلى معدلات النمو السكاني فتصدرنا بذلك سباق التسلح وقصب السبق ..!!

أعزائي لا أريد أن يفهم من كلامي هذا إنني ضد استمرار النسل البشري او الإنجاب بشكل عام بل على العكس تماماً .. وإنما أنا ضد سياسات التفريخ والتدجين .. وكأننا في مداجن ومستوعبات لا هم لها سوى تفريغ مستوعباتها وبذورها في تلك الجرار والخوابي ومن باب إلقاء الأمور على عواهنها .. المسألة تحتاج الى إلتزام أخلاقي أدبي وانساني .. واجتماعي بكل المقاييس والأبعاد ..

ونظام تشريعي عصري ومتوازن لضبط ذلك الإنفلات والتكاثر العشوائي مع ضوابط وكوابح جزائية قانونية حتى تعود الأمور الى نصابها وشكلها الطبيعي.. فالخيرة والفاعلية والإنتاجية في النوعية والكيفية لا في العدد والعديد فتكفينا الكثير من الآزمات والإنكسارات ولا نريد ان يكون التضخم السكاني من إحداها ..

وختاماً.. نقول : دعوا الأرانب وثقافاتها الغرائزية وسلوكياتها الطفيلية .. وتسلحوا بالمعرفة والعلم والأخلاق ( لا بالجزر ).. لإحداث الفارق بين واقع مزري .. ومستقبل لا بد أن يكون أكثر إشراقاً بكل محبة ووعي ..

اللاذقية بتاريخ 12\2\2017


www.facebook.com/ihab.ibrahem.54

www.twitter.com/ihab_1975

e.mail:ihab_1975@hotmail.com

gmail:ihabibrahem1975@gmail.com


  • 2

   نشر في 27 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا