ليلة القدر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ليلة القدر

  نشر في 05 يونيو 2018 .

                               ليلة القدر

ليلة القدر خيرٌ من ألف شهر ، كما ذكرها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم . ويهب الله سبحانه وتعالى لبعض عباده رؤيتها واقعاً وحقيقة، وقد حرصت على مدى سنوات لمحاولة توثيق بعضاً من ذلك وإن كان قليلاً نادراً ، نظرا لخصوصيته وعدم رغبة بعض من يراها في الإفصاح أو التحدث بذلك ، ومما وثّقت ، أن عمة والدي رحمهم الله أجمعين رحمةً واسعة والمسلمين ، وقد سمعت هذه القصة منها مرات عديدة، حيث أتعمد تكرار سؤالها عنها لتوثيقها ، وهي أنهم كانوا يسكنون البادية ، وبات عندهم ضيوف في آخر رمضان ، وكان في ذلك الزمان لا توجد فنادق ولا مطاعم ، فالمسافر ( الطرقي) أو صاحب الحاجة، يبيت عندما يدركه الليل في أي مكان ويكون ضيفاً على من يسكن في المكان أو حوله حتى يرحل ، وكان ذلك من الواجبات على أهل الجود والكرم والذي إشتهر به أهل جزيرة العرب ويفتخرون فيه وأشتهر المسلمون به عبر التاريخ ، وإكرام الضيف من الواجبات الشرعية ، فليس منا من لم يكرم ضيفه ، وكان إكرام الضيف وتزويده بالماء والزاد من أسباب بقائه وإنقاذ حياته في مفازات الصحراء القاحلة. وعودة الى قصتنا ، فقد طلعت عليها الشمس ، فقامت من النوم مفزوعة، بأن ضيوفهم قد فاتهم السحور ، ويعتبر ذلك مصيبة كبيرة في أعرافهم وعاداتهم ، وراحت تركض مفجوعة الى راعي بيتها لتوقظه من النوم وتخبره بهذه الكارثة وعندما إستيقظ ، رجع الظلام الدامس كما كان وقال لها أنت تحلمين، فما زلنا بليل ويبقى على السحور وقت طويل .

وسألتها رحمها الله عدة مرات ، يا جدّة ،هل ما رأيت مثل ضوء القمر ، قالت لا ، ولكن مثل ضوء الشمس الساطعة وسط النهار ( الضّحى أكبر ضحى حسب تعبيرها رحمها الله ) ، إلا أن الغنم رابضة والإبل باركة وكل شيء ساكن لا يتحرك ، وإستمر لدقائق معدودة ولم يشاهد ذلك أحدٌ غيرها ، وقالت بأنهم كانوا يتحرون العيد ، أي أنها ليلة ٢٧ أو ٢٩ .

وكانت رحمها الله صالحة كريمة تحب الخير والصدقة وتحب المساكين واصلة للرحم .

وهذا يدل على أن الله سبحانه وتعالى قد يكرم من يشاء من عباده برؤيتها ولا يراها من يكون معه في نفس الوقت والمكان. وقد تواترت القصص عن رجال ونساء من أهل الخير والصلاح أكرمهم الله سبحانه وتعالى برؤيتها حقيقة وتتكرر هذه الروايات كل عام بأوصاف عديدة، وعسى أن يوفق أحد الباحثين المهتمين بذلك بتوثيق هذه الروايات من أهلها مباشرة وتطبيق علم الجرح والتعديل عليها في تقييم الرواية والراوي وأخذ ما يراه حقيقة وواقع ونشره في كتاب ليُسْتأنس بها ولتشحذ الهمم بتحرِّيها، ففيها كرامات عظيمة وآيات عجيبة، تتوق لسماعها النفوس وتفرح بها قلوب المؤمنين ، وهي أكثر أهمية من توثيق القصص الشعبية والتراثية وأولى من القصص الغرامية المشبوهة والروايات الخرافية و الأجنبية .

ومن قام العشر الأواخر إيمانا وإحتسابا ، فبإذن الله وفضله يدرك أجرها وفضلها ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً، غُفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه.

أسأل الله أن يغفر لنا ولكم ما تقدم من ذنوبنا وما تأخر وأن يكرمنا وإياكم بإدراك ليلة القدر.

المهندس منصور محمد المحمدي-المدينة المنورة 

mansourmf@gmail.com


  • 3

   نشر في 05 يونيو 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا