عبث الرواة بالتاريخ العربي والإسلامي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عبث الرواة بالتاريخ العربي والإسلامي

  نشر في 03 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 17 غشت 2019 .

الرواة جمع راوٍ، وهو الذي يروي الأخبار التاريخية وما فيها من قصص وحكايات، ولذلك يسمى أيضاً: القاصّ، وجمعها: قُصَّاص، أو حكواتي، وجمعها: حكواتيَّه.

وقد كان للرواة دور بارز في العبث بتاريخ العرب والمسلمين وأخبارهم وأشعارهم، وهذا له عدّة أسباب:

أولها: كون الراوي بشر، فقد ينسى أو يهم أو يخطئ، في إيراد خبر من الأخبار، فيرويه كما يظن أنه قد سمعه، في حين أن ما سمعه لم يكن كما رواه، وهذا الصنف من الرواة معذور؛ لأنه لم يتعمد الكذب أو التزوير.

وثانيها: الأهواء الشخصيّة، فقد يكون للراوي هوىً معيّن، ويكون الخبر على غير ما يريد، فيقوم بصياغته بطريقة تجعل الخبر متفقاً مع هواه، فينتشر بين طوائف من الناس على غير حقيقته، أو يقوم بتأليف أخبار مكذوبة ونحلتها إلى أشخاص أو قبيلة أو مدينة أو دولة ليرفع من شأنهم أو ليضع منه، وفق ما يهواه هذا الراوي ويشتهيه.

وثالثها: الأطماع الماديّة، فقد كان كثيرٌ من الرواة يتكسّب بالرواية، فينفذ مخزونه من الأخبار الحقيقيّة الصحيحة، فيضطر إلى تأليف أخبار مكذوبة ونسج قصص وهميّة وينحلها شخصيّاتٍ حقيقية، كي لا يقف المدّ المادّي عن الاستمرار في العطاء.

ولذلك فإن الناقد التاريخي الحصيف، لا يمكن أن يقبل أي خبر تاريخي إلّا بعد التثبت من صحته، وذلك من خلال مقارنته بغيره من الروايات، وعرضه على الحقائق التاريخية التي ثبتت بالأدلة اليقينية، وأن يهتم بسند الرواية التي نقلت له هذا الخبر، إضافة إلى التفطن إلى المدة الفاصلة بين راوي الخبر، وبين الخبر الذي يرويه، إذ لا يعقل أن تقبل رواية؛ سواء كانت هذه الرواية مكتوبة أو مسموعة، من شخص يفصل بينه وبين الحدث مئات السنين إن لم تكن ألوف السنين، ثم نتساءل ونقول: من نقل له ذلك؟!

وبعيداً عن الكتب التي عرف عنها أنها كتب أسطورية، إلا أنه ومع الأسف أن أبرز كتب التاريخ العربي والإسلامي فيها الكثير من الأخبار الموضوعة والأساطير المكذوبة، وذلك يرجع إلى غفلة أولئك المؤرخين، وتساهلهم في نقل الأخبار عن كل من هبّ ودبّ، دون تثبت أو تمحيص لتلك الروايات، حتى أصبحت الكتب التاريخية مجالاً رحباً للتندر والسخرية، وعدم ثقة القراء بما فيها من أخبار، فكان حالهم كحال حاطب ليل لا يدري ما يحطب.

ونحن لا نلوم القراء حقيقة، بل نلوم من نقل تلك الأخبار، وخلط الحقائق التاريخية بالأخبار الموضوعة والأساطير المكذوبة، إذ كان يجب على أولئك المؤرخين أن لا ينقلوا خبراً إلا بعد التثبت منه.

لذلك فنحن في حاجة ماسّة جدّاً إلى غربلة كتب التاريخ العربي والإسلامي، وتصفيتها من الأخبار الموضوعة والأساطير المكذوبة، حتى يقرأ الشاب العربي تاريخه العربي، والشاب المسلم تاريخه الإسلامي، نقيّاً من هذه الشوائب التي أفسدت علينا تاريخنا وتراثنا.


  • 1

   نشر في 03 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 17 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا