شيء لا اتذكره - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شيء لا اتذكره

وجه غطته الدماء .. ذراع لم يعد قادر على تادية وظيفته قدم غير متزنه لا تستطيع حتى ان تحمل وزنها فقط...عيني بالكاد استطيع فتحها.

  نشر في 16 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 يونيو 2017 .

وجه غطته الدماء .. ذراع لم يعد قادر على تادية وظيفته قدم غير متزنه لا تستطيع حتى ان تحمل وزنها فقط...عيني بالكاد استطيع فتحها.

هذه هي حالتى ..اقف مترنحا غير مدرك لما حدث حتى الان .. اصوات صراخ النساء وبكاء الاطفال جعل عقلي مشوش اثر هذه الحادثه ..الجميع يبتعد عنى منهم من طالبني بالركض .. منهم من اكتفي فقط باعطاء نظرة ذهول وتعجب وهو يركض مبتعدا عن حطام الحادث .. ولكن لماذا لا افعل هذا انا ايضا لماذا لا اركض مبتعدا عن هنا ... ما الذي يجعلني اقف هكذا هاهنا.. لماذا انا مشوش هكذا هل لفقداني قدر كبير من دمائي ام لعدم قدرتي على التنفس بشكل جيد .. هل هناك امر قد نسيته .. هل انا اقف هكذا لسبب ما .. ولماذا يركض الجميع هكذا مبتعدا عن حطام السياره .. لا استطيع ان اعثر على اجابه وسط كل هذا التشوش.. اشعر وكاني سافقد توازني باي لحظه ولربما افقد الوعي ايضا... كل ما يشغل بالي الان اني كنت مقدم على فعل شئ .. ولكني توقفت فجأة.. لسبب انا لا اعلمه عن شيء انا لا استطيع ان اتذكره.. اسمع صوت احدهم يناديني مردد: (ابتعد ستنفجر ..ستنفجر ..السياره ستنفجر ) ..مهلا انا اتذكر شيء الان.....

نعم انا فى الاتجاه الصحيح ..يجب ان امضي قدما الان يجب ان اواصل..لقد عرفت لماذا اقف هنا .. لقد عرفت السبب.. لقد تركوها وحدها بالسياره لم يستطيع احد اخرجها .. هرب الجميع فرارا بحياتهم ..لكن لا تقلقي انا هنا .. لن اتخلي عنك ابدا .. لن تكونى وحدك.. انا ات اليك يا تماسكي.. الصرخات تعلو من حولي اكثر واكثر ..تراجع ..تراجع .. لا تقلقي عزيزتى انا قادم..لاتقلي لن استمع لكلامهم ..لا تقلقي لن تكونى وحدك في هذا ابداااا .... احرك قدم تلو الاخري ..ابدو كالسكير في حركتى الغير متوازنه .. لكن سوف اصل اليها .. كدت اصل كدت اصل .. اصمدي عزيزتى ارجوكي اصمدي اكثر انا قادم اليكي .. النيران تحيط بالسياره .. فرصة دخولى السياره شبه مستحيله .. ماذا الان هل سينتهى الامر هنا .. هل استركك وحدك؟؟.. هل ساضيع حلم عمري؟؟؟ .. هل هذا هو وعدي لكي؟؟. انه لن اتخلي عنكي ابدا مهما حدث ولن يفرقتا سوي الموت .. هل سانقض عهدي معك الان ؟؟هل ستاخلي عنك؟؟ ..لا.. لا اقسم لكي لن يحدث هذا ...ليس من شيمي نقض العهود ابدا...انا لن اقف هنا مكتوف الايدي سوف اخرجك من هذا الجحيم الان ..اهم شيء تماسكي .. حمد لله لقد وجدت منفذ للوصل لكي .. دخلت بين الحطام درجة الحراره مرتفعه جداا وانفجار السياره قادم..قادم لا محاله .. دخان الحريق يشكل جدار ضبابي يمنع الرؤيه تماما ..انا لا اراك عزيزتي .. ولكن اعرف جيدا كيف

سااجدك .. قلبي يعرف جيدا كيفية الوصول اليكي . فهو دئما يشعر بكل نبضه ينبضها قلبك .. يشعر بسريان الدم بعروقك .فهو لم يعرف معني المحب الا عندما علمه قلبك اياه .وهو جاء معي الان ليرد الدين لمعلمه .. واخير قد وصلت عزيزتي.. ..افيقي ..افيقي ارجوكي لا يوجد متسع من الوقت ...ارجوكي يجب ان نغادر هذا المكان ..توقفت محاول جذبها من نافذة السياره ولكنها كانت عالقه في احد المقاعد ... حاولت الدخول الي السياره لتحريرها ولكن الفشل كان حليفي .. هممت احاول فعل كل شىء ممكن لكي احررها.. ولكن فجاءه اوقفني صوتها ..صوتها الذي انهكته الادخنه وخفض من حدته الالم والاوجاع ... ولكنه لم يخلو من عطفها وحنانها .. نطقت بضع كلمات هزت كياني ..اسرات الرجفه في جسدي .. مردده ابتعد ..ابتعد من هنا ارجوك .. انج بحايتك لا امل فيما تفعل .. سمعت هذه الكلمات ولم اعرها اي انتباه .. لم اكن اهتم سوي لشيء واحد فقط انه لن يكون لحياتي طعم دونها ومها حدث لن اتركها ..ام ان نعيش معا او نموت معا .. لن اتوقف عزيزتي ابدااا .. لن يحدث هذ ابدا ....ارجوكي كوني اقوي مما انت عليه تشبثي بالحياة تمسكي بكل امل ممكن .. انا هنا والله ان شاء منقذنا ..ظلت تردد كلمتها لم تتوقف .. اذهب اذهب ارجوك .. بدا صوتها فى الانخفاض اكثر واكثر حتى اختفي تماما ..وانا لم اتوقف عن محاول تحريرها ..حتى حالفني الحظ اخير واستطعت ان احررها من المقعد واجذبها بنجاح خارج السياره .. كانت فاقده الوعي تماما ..حاولت رفعها عن الارض اكثر من مره فلم تكن قدمي المصابه خير مساعد لي في هذا الامر ..فشلت كل المحاولات . سوي محاوله بائسه نجحت من خلالها برفعها قليلا مستند علي لوح من الخشب موجود بين الحطام .. بدات ابتعد اتحرك بها محاول الابتعاد قد الامكان عن الانفجار المتوقع .. لكن لم اكن بالقوه الكافيه لفعل هذا . فكانت حركة مثل حركة السلحفاة.. بدانا في الابتعاد رويدا..رويدا ..حتى ما ان تجاوزنا حطام الحادثه انفجرت السياره من خلفنا... اطاح بنا الانفجار الي الفضاء ..اتبعه سقوط من ارتفاع لايقل عن 3 امتار .رايتها نعم رايتها وهي تسقط امام عيني لتصتدم بالارض صدمه اشعرتني بالم شديد بقلبي .. تمنيت لوكنت اخذت انا هذه الصدمه عوضنا عنها . فقدت الوعي اثر السقوط مباشرة .. لم افيق سوي علي اصوات سيارات الاسعاف.. بدات افتح عيني علي صوت احدهم يبدو انه المسعف يحاول مساعدتى ونقلي الى سيارة الاسعاف... لم اكن استطيع تحريك قدمياشعر بالالم الشديد يسري بجميع انحاء جسدي .. لم يكن اي من هذا يقلقني .. بل كانت هي ..هي كيف حالها ؟ نطقت هذا السوال بصعوبه موجه ايه الي المسعف ..الذي عندما سمعه توقف قليلا . ثم عاد مره اخري يفحصني قبل نقلي الي سيارة الاسعاف .. ا..ر..ررجوك كككك ..ي ..ف حاااالها ؟ نطقته مره اخري بصعوبه شديد فلقد كان الالم متمكن مني بشده .. توقف المسعف .. ثم نظر الي نظرة شفقه وحزن وإزال الغطاء عن جثة احدهم كانت ملقاه خلفه..

تجمد الدم بعروقي .. اتسعت حدقة عيني .. احسست بالم شديد في صدري .. احسست وكأن احدهم قام بطعني بسكين فى قلبي مباشرة .. زحفت على الارض محاول الوصل اليها . محاول ان اكذب ما تري عيني .. اتمني ان لاتكون هى اتمني ان يكون احد اخر اقتربت منها .. وياليتني لم اقترب ..ياليتني لم اقترب .. لقد كانت هى انهمرت الدموع من عيني .. مازال الالم يزيد في قلبي اكثر واكثر ..لا اصدق انها ذهبت .. لا اصدق اني وحدي الان دونها .. لا اصدق انها تركتني .. انا السبب في هذاا لقد كنت صاحب فكرة السفر اليوم .. لم تكن تريد هذاا .. لم تكن تريده ... يا ليتني لم اصر علي هذا الامر... طلبت ان تكون اجازة عرسنا بالذهاب الي العمره .. وانا من فضل السفر الي هذا المكان العين .. ارجوكي ..ارجواكي سامحيني ..ارجواكي .. ستكونين دائما وابدا في قلبي.. ياليت الموت اخذني دون عنكي..ياليت الموت اخذني دون عنكي ...



   نشر في 16 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 17 يونيو 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا