نزف الإنسانية على أعتاب حلب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نزف الإنسانية على أعتاب حلب

  نشر في 03 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 08 ماي 2016 .

تتعلق بالحياة ، تحاول ممارستها ولو قسراً ، تجبر فيك عالابتسام  ، عالضحك الصاخب ،تلتقط الكثير من الصور ومازلت مبتسماً ؛لتقنع نفسك ومن حولك أنك بخير ، لكن لاشئ : فصدى الضحكات ليس نابعاً من موطنه الحقيقي .

 ربما لن يروا مابداخلك ولكنك تسمع صوت الدماء التي تنز من عروقك ومن عروق وقلوب من نزف على قوارع الطرق بكل العالم ، ثم بعد هذه الرحلة الطويلة يستقر في القلب .

عند كل مصاب ، ترهق نفسياً وجسديا ، تعاني ( وأنا لاأكتب لأخبرك أنني أعاني بالمناسبة ولاأكتب لأجبرك على احترامي لارتدائي ثوب الإنسانية الفضفاض .) حتى أنك آثرت سلامك النفسي لمااتشح العالم كله بلون الدماء الأحمر !  و قررت الانقطاع عن متابعة نشرات الأخبار والعبث بمحركات البحث ؛ كي لاترهق ولا تكره وجودك في هذه الحياة أكثر ، أنانيُ أنت بلاشك 

قررت أن تصم أذنيك بأصابعك كقوم نوح ،فلقد اعتدت الوجع ، اعتدت الكوارث ، اعتدت الصمت  ولكن أبداً لم تعتد المشاهدة والاستمرار  ، عالق أنت في مكان ما بين الجميع .

أنا لاأدري ولكن أصيبت معاييرك في مقتل ، تزعزعت ثقتك بمن حولك ، تزعزعت ثقتك بماترى حقيقة ومالاترى ، أنت تعرف أشخاص لايعنيهم شئ لكنهم يتباكون ويحاولون المتاجرة بالدم وبكل شئ ،لاتقف عندهم الحقيقة ولكن يتبادر إلى ذهنك ألف سؤال وأولهم : كيف لاتشعرون بالمأساة ، كيف تكونون كنابشي القبور من أجل قماش الكفن وهو أبسط حقوق المتوفى .

ليس لي الحق في تصنيف التعاطف ولاتصنيف من يتعاطف ولاكيف يتعاطف ولكن تعبك الحقيقي من زيف التعاطف .

حلب تحترق وآلاف الأرواح صعدت إلى خالقها ولاشئ جديد 

تتخيل طفلا هناك يصرخ بكل الأسئلة الممكنة : لماذا .... كيف .... متى ..... أين ... من ....

أسئلة مشروعة ستظل تطارده وستظل بلاإجابة ، ستطارده الحرائق وأصوات الانفجارات و سيطوقه الصمت ووجوه من رحلوا دون وداع .

هل سيؤمن بمايسمى العائلة أو الوطن العربي ، كيف سيؤمن بمن لم يحرك ساكنا لنصرته ، حين يكبر_كبر قبل الأوان _  سيعلم أن عالمه العربي في سبات أهل الكهف وأن هناك حقراء يتاجرون به ويحاولون إثبات أنهم أفضل حالا من معاناته ومن جراحاته 

(مش أحسن مانكون زي سوريا والعراق )  أعتذر عالاستشهاد من الاعلام بهذه الجملة . 

سيعلم أيضا أن مئات الصور التقطت لعالمه وهو ينتفض لأحداث باريس وبروكسل وأن حكامه ساروا في مسيرة ! فعذراً ياصغيري 

تخبو صورة الطفل في خيالك ، وتبحث عن الحكمة فيما يحدث ، عن العدالة ، عن الإنسانية ، عن الدماء ، وعن الحكايات التي لن تكتمل وتضعها في خططك أن تتخيل ماحدث وتكتب ، أن تعطي الحياة ولوحتى بين دفتي كتاب لمن مات عدوانا ً 

تحاول لملمة شتات نفسك لتنتظر الصفعة الأخرى التي سترهقك وتبكيك 


  • 5

  • هبه هيكل
    أكتب لأبقى ، لأعبر عما أعايشه ، وماأشعر به من مشاعر الآخرين ، أرقبها وأنزفها على الأوراق ، أبحث عن الأمل ، وأحاول الاحتفاظ بسلامي الداخلي في هذا العالم الدامي .
   نشر في 03 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 08 ماي 2016 .

التعليقات

Ahmed_tawfik منذ 1 شهر
ربنا يفرج عنا و عنهم و عن المسلمين في كل مكان
0
هبه هيكل
اللهم آمين
الثورة السورية اعظم بكثير ان تنحسر بين الانتتهازيين و المشاهدين عن بعد و الشامتين وحتي الشهداء
الثورة السورية ما دفعته سيكون ثمن لحياة افضل لوطن عربي بلا انظمة عرقية
1
هبه هيكل
أتفق معك جداا ،
سيعلم هذا الطفل او تلك الفتاة ان القلوب كلها اشرأبت له ودعت له في جوف الليل، في الضحى، في النهار ...في كل وقت لرب كريم لا يغفل ولا ينام ...لأنه بكل بساطة هذه هي قوته وهذه هي حيلته ....مشكورة
0
هبه هيكل
لقد دعونا ورفعنا أيادينا للسماء فليخفف الله جراحاتهم

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا