لم تتحرر بعد .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لم تتحرر بعد ..

  نشر في 08 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 أكتوبر 2019 .

يُفترض بي في موضوع مثل "دور المرأة في المجتمع" أن أُحدثكم عن قضية المرأه وأرفع صوتي لأقول أنها تمثل نصف المجتمع وأن دورها لا يجب إهماله وأنها تتساوي في الحقوق والواجبات مع الذكر عفوًا الرجل وأن لها أدوار عدة وربما يُفترض بي أيضًا أن أضع بين أيديكم بعض النسب لعمل المرأة في شتى المجالات وقصص نجاح للعديد من النساء، والدفاع عن تلك المرأة التي لم تأخذ حقوقها كما يجب حتي اليوم، ولكن الحقيقة لن أفعل هذا العبث ولا أريد وضع تلك القضية على النحو التقليدي لممارستها فليتسع لي صدركم لأسرد لكم حكاية عاصرتها وربما عاصرها كثير من ذوي الطبقة الإجتماعية المتوسطة في المجتمع العربي؛ أمي تلك المرأه التي تعمل داخل المنزل كما "يُفترض" لكل النساء أن تفعل، أمي تغسل تطبخ ترعى شؤون الأسرة تأخذ الشهرية وتكفي بها البيت دون علم زوجها اذا كانت تلك الشهرية أكفت بالفعل مصاريف المنزل، لنتابع تسكت الأطفال حتى لا يزعجون أباهم تنظف تمسح تأكل أصغر قطعة لحم على الطاولة، نعم قبل أن أنسى أو تنسى أمي أن لا ترفع صوتها بوجود أبي، فهو الذي لا يُخطئ أو يمكن لومه تتابع تنفيذ كلامه المقدس؛ عفوًا اذا تم الألم وربما الملل من تلك الكلمات التي تعلمونها قبل أن أكتبها بالحروف ولكن لا تنسون أنني أستسمحتكم ليتسع لي صدركم فدور أمي لا ينتهي هنا وأعتقد دور أمهاتكم أيضًا؛ فما زال وجود جزء هام ندافع عنه منذ قرون ماضية أن يتوفر للمرأة دورًا في سوق العمل وربما من دافعوا عن هذا لم يكونوا يعلموا ان هذا سيضيف عبئ على امي أو أمهات تلك الطبقة الاجتماعية العريضة وهو أن تعمل المرأه داخل البيت وخارجه وتشارك في مصاريف البيت وتفعل ذلك دون أن تخبر الأب حتى لا تضر فحولته في شئ فما يصل للزوج يجب أن يكون أنه "بيكفي وبيفيض يا حبيبي" ويقول الرجل بكل أريحيه بعد تلك الكلمات الناعمة "عايزه تشتغلي أشتغلي مش عايزه براحتك لكن ما تقصريش في بيتك وولادك ولا تشتكيلي" أرجو لمن يقرأ هذا ألا يفهم حديثي بشكل سيء أو خاطيء فلا أقصد من حديثي هذا أن أعيب في أبي أو في رجال الطبقة المتوسطة أو حتى السخرية أو التهميش من دورهم ولا أحب أن أضع المرأة في منزلة الضحية ولا أريدها تجلس في المنزل بدون عمل لأني أيضًا ضد ذلك، حقيقتًا أسمع الان صوت خشن يصرخ في بملل قائلاً "أنتي عايزه ايه طيب" هذا هو موضوع البحث اذا كنت تريد ان تعرف دور المراه بالمجتمع فقد ذكرته واذا كنتي تريدين أن انتقم لكرامتك والاعتراف بدورك فهذا ايضًا قد حدث وبالطبع الرجال الجالسين المنادون بعدم عمل المرأة يمكن أخذ جزء من كلماتي ليدينوا المرأة ويجعلوها لا تشاركهم في مصاريف المنزل ليشعروا حينها بكلمة "بيكفي وبيفيض يا حبيبي" وانهم أدوا دورهم على أكمل وجه.

هكذا كلاً منكم ربما وجد ضالته التي يبحث عنها؛ ولكن ليس هذا هدفي وكل تلك المقدمة الطويلة كتبتها حتى أخذ منها كلمتين فقط، الكلمة الأولى هي "يُفترض" التي بدأت بها حديثي تتذكروها؟؟ والكلمة الثانية في خاتمة المقدمة "أدوا دورهم على أكمل وجه" هنا تكمن المشكلة والصراع الذي لم ينتهي داخل نفوس الجميع، ما هو دوري؟ ومن أختار لي هذا الدور؟ ومن قال أنني أوافق على هذا الدور؟ هنا تنتهي المقدمة عند تلك التساؤلات الثلاثة وأنني لا أوعدكم بأنني سأجد لكم جواب نموذجي لهم ...... ولكن إن كان البحث لن يجيب على تلك الأسئلة فما هو هدفي؟؟ 

هذا ما سأحاول أن أُناقشه في عدة مقالات بحثية إن كنتوا تهتمون تابعوا



   نشر في 08 أكتوبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 أكتوبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا