جنون التصوير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جنون التصوير

جنون التصوير

  نشر في 08 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2017 .

جنون التصوير

هو آفة العصر الحديث وهو هواية مشتركة عند الجميع الصغير قبل الكبير .

ويطبق التصوير على كل حدث وفي كل مكان فمثلا وجه القهوة يصور ، وطعام الغذاء يصور ، وأول يوم في الامتحانات يوثق حتى من فارق الحياة تسرق له صورة من بين دموع المحبين ، واليد اليمنى لهذه الفتاة تصور ، والجزء الأسفل لهذا الجسد يصور وحدث بلا عدد عن الصور

والفيديو .

أي صور هذه وأي توثيق هذا الذي بات يحرم الكثيرين من لذة الاستمتاع بأحداثهم ويضيع عليهم لحظات مهمة من أجل صورة غبية فرض عليهم التقاطها .

قديما كان حامل الكاميرا شخص محسود ليس كمثله شخص ولا أتذكر صورة قديمة لعين أو يد أو أجزاء مفقودة من أرواحها فذاك المصور كان يلتقط صورة للروح والجسد معا ، أما اليوم فأكثر الصور هي صور فارغة من الروح .

إن وجود الكاميرا بالهواتف المحمولة هو أمر رائع وهي جوهرة ثمينة ، ولكن لا يعقل أن تكون هذه الأيقونة هي الهدف الأساسي لأي حفل يمر بحياة الإنسان ، ولا يجوز أن تصادر هذا الكاميرا لحظات جميلة من الحياة ربما لن يتكرر الشعور بها .

صوروا الأحداث بعقولكم ووثقوها بقلوبكم واتركوا الكاميرا جانبا ، فأن تبقى الذكرى في القلب خير من أن تبقى صورة محفوظة في أحد الأجهزة .

وأنت لا تعلم لماذا وكيف التقطت تلك الصورة ، ومن العادي أن تكون ابتسامتك بها لا تليق بإعجابك ، ويحدث أحيانا أن يتوسل البعض لصاحب الصورة بحذفها وربما تقع المشاكل .

وما لاحظته في بعض المواقف التي تصور مواقف صعبة جدا

لأشخاص فقدوا أعزاء على قلوبهم وتكون حركاتهم لا إرادية فيأتي أحد مجانين الكاميرا ويسجل فيديو و أو يأخذ صورة غير مرضي عنها ، والأغرب من ذلك أن يتم مشاركة الفيديو والصورة مع الأصدقاء والعامة طمعا في الحصول على أكبر عدد من التعليقات والإعجابات .

صورا وصوروا وصوروا ولكن تصوروا وتصوروا وتصوروا أنكم أصحاب صورة وجدت لكم على حسابات الآخرين وأنتم غير راضين عنها أبدا .

صوروا ما يستحق التصوير ، وأظهروا الأرواح بصوركم واستمتعوا بلحظاتكم الدقيقة في هذه الحياة .

وهنا يخطر ببالي العجوز البيضاء القلب التي امتلكت مهارة التصوير في ذهنها وكم من قصة سردتها العجوز وأبدعت بوصف الأماكن والأشخاص ، ولم تحتفظ بها في ذاكرة جهاز الكمبيوتر ولكنها خزنتها للأبد في ذاكرتها غير المحدودة ونقلتها لنا وحفظناها وتخيلناها وكأنها واقعا أمام عيوننا .

لمخترع الكاميرا فضل عظيم علينا ، ولكن أتقنوا استخدامها وحِدوا من جنون التصوير وعدوى انتشاره فهو داء بدأ ينتقل للأطفال الذين لا يدركون ماذا يصورون وكيف يصورون وماذا ينشرون .


  • 3

   نشر في 08 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 10 فبراير 2017 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 7 شهر
رائع جدا .
للأسف الناس حاليا أصبحوا مشغولين بالتصوير عن الحياة , فبدلا من أن يعيشوا اللحظة كما ينبغي يضيعون الوقت في التصوير , و حتى معظم الصور تكون فارغة لا مضمون لها , مجرد صراخ و حركات و تعبيرات وجه غريبة .
بالتوفيق :)
0
أم عبد الرحمن
شكرا لمرورك
بسمة منذ 9 شهر
طرح جممممميل ابدعتي
يا أم عبدالرحمن ...
وكأن شعارهم بالحياة
" لاحياة بدون تصوير !!! "
0
أم عبد الرحمن
شكرا لمرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا