المفاوضات: فن اقتسام الكعكة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المفاوضات: فن اقتسام الكعكة

  نشر في 16 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 نونبر 2016 .

يقول چورچ برنارد شو " التفاوض هو فن تقسيم الكعكة بطريقة ينصرف بعدها كل من الحضور معتقدا أنه حصل على الجزء الأكبر"

لقد استطاعت اسرائيل أن تطبق هذه المقولة بحرفية عالية في مفاوضاتها مع الفلسطينيين, اذ استطاعت ان تنتزع منهم الاعتراف بشرعية وجود الدولة الصهيونية , بينما انصرف الفلسطينيون مهللين معتقدين أنهم حصلوا على الكثير لكنهم في الواقع لم يحصلوا إلا على فتات. و يبدو أن اسقاط مفهوم التفاوض على اتفاق اوسلو سيئ السمعة ظلمًا للمفهوم, اذ أن التفاوض من أنجع وسائل تحقيق الانجازات و الوصول الى الحلول الوسط بين الفرقاء.

و لست هنا في معرض تقييم لاتفاق أوسلو , بل أحاول انصاف المفهوم بلا افراط في المدح و لا تفريط في الذم, فالفكرة السائدة عن التفاوض أقرب الى القدح منها الى المدح, و ربما كان اتفاق أوسلو و افرازاته أحد أهم أسباب شيوع هذه الفكرة السلبية عن التفاوض _في العقل الجمعي الفلسطيني على أقل تقدير_ الا أن التفاوض كعملية تهدف الى حل الاشكاليات و ابرام الاتفاقيات و الوصول الى الحلول الوسط أو التوافق على أرضية مشتركة تجمع الفرقاء ليس هذا فحسب بل انه يحمل في طياته الكثير من الايجابيات و الكثير من الفرص التي ربما لا تُتاح خلال وسائل أخرى.

و على النقيض لما تُوحي به مقولة "برنارد شو" عن التفاوض, فهو ليس وسيلة لخداع الآخرين _و ان استخدمه الكثيرين لهذه الغاية_ انما التفاوض عملية مهمة , مُرهقة و صعبة و تحتاج الكثير من الاعداد و التركيز الذهني و العقلي اضافة الى التوازن النفسي, كما و يتطلب امتلاك الكثير من المهارات و التكتيكات و اجادة تفعيل أوراق القوة و استغلال نقاط الضعف, والأهم قراءة الأشخاص و الظروف بعينٍ ناقدة ترى ما لا يُرى, مع ضرورة تعدد و تنوع الخيارات و الاستراتيجيات, اذ أن التفاوض في نهاية المطاف وسيلة و ليس غاية, أداة و ليس هدف.

إلا أن الجانب الذي لا تُجيده أدبيات التفاوض أخلاقياته؛ اذ ينبغي لمن أراد الدخول في العملية التفاوضية أن يستشعر عِظَم المسئولية و ثِقَل الأمانة و مُحاسبة التاريخ و الأجيال القادمة, خاصة اذا كان التفاوض يتمحور بشكل أو بآخر حول قضايا مصيرية و مُقدسة تمامًا كما كانت أوسلو...

في تقديري أن فريق التفاوض الفلسطيني لم يستشعر هذه المسئولية و لا ثِقَل الأمانة, و الا لما أبرم هذا الاتفاق الكارثيْ, اذ أن افتقار الفريق الى المهارات و الامكانات وضعف العلم و التدريب كفيل بأن يُفشِل المفاوضات أو يُؤجّلها. لا أن يقودها إلى هذا الحضيض.

مما لا شك فيه أن فن اقتسام الكعكة يستوجب احترافية المهارات والامكانات والقدرات التفاوضية ولكن المعيار الأوفى يكمن في استشعار عِظَم المسؤولية وثِقَل الأمانة فهي العاصم من الوقوع في شراك الخديعة. فإن لم تكن خبًا فلا تدعهُ يخدَعك. 


  • 1

  • Suad Ghaben
    .....I am holding the master degree of Physical Therapy and interested in politics
   نشر في 16 أبريل 2016  وآخر تعديل بتاريخ 10 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا