التغير المناخي وإعادة تشكيله للتجارة الزراعية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

التغير المناخي وإعادة تشكيله للتجارة الزراعية

  نشر في 10 شتنبر 2018 .

لوشيانا بورفيريو. دافيد نيوث. جون فينيجان. استراليا

ترجمة: إبراهيم عبدالله العلو

يسعى المجتمع الحديث للقضاء على الجوع ونعتمد في سعينا لمقارعة ذلك التحدي على تجارة السلع الزراعية على مستوى العالم لتلبية الاحتياجات الغذائية لسكان العالم إضافة إلى توسيع الرقعة الزراعية وتكثيف انتاج المحاصيل.

ويقف إزاء ذلك الحرص التغير المناخي الذي تسبب به البشر.

وسيستمر أكثر مما يؤثر على أماكن زراعة المحاصيل والموارد الغذائية والأسواق العالمية.

نشرنا دراسة في ناتشر بالجريف  تظهر أن التغير المناخي سيؤثر على الأسواق العالمية عن طريق إعادة تشكيل أنماط تجارة السلع الزراعية.

لن تتمكن بعض المناطق من مقاومة الآثار المناخية على الزراعة حيث سيتدنى انتاج بعض السلع الرئيسية أو تنتقل إلى مناطق أخرى.

التحدي

تحظى الآثار السلبية للتغير المناخي على الإنتاج الزراعي باهتمام كبير لدى المزارعين وصناع القرار.

وتشارك هذا الإهتمام الحكومات بما فيها الحكومات المعارضة لاتخاذ أي أجراءات جوهرية لتحدي التغير المناخي.

اعترفت الولايات المتحدة ،والتي انسحبت من اتفاقية باريس، في قمة الدول السبع العام الماضي أن التغير المناخي كان أحد التهديدات الأساسية والتي تشكل عائقاً أمام مقدرتنا على أطعام سكان الأرض الذي يزدادون عدداً يوماً بعد يوم ويجب أن يحظى بالاهتمام اللائق.

تتوقع الأمم المتحدة أن يصل عدد سكان الأرض إلى 10 مليار نسمة عام 2050.

توفر 66% من معدل الاستهلاك البشري اليومي للفرد للسعرات الحرارية ما بين عامي 2000 و2010 والذي يقدر ب 7322 كيلوجول من أربعة مجموعات رئيسية: القمح والأرز والحبوب الخشنة والبذور الزيتية. ويذكر أحدث تقرير للأمم المتحدة حول الأمن الغذائي والتغذية أن الجوع يرتفع على المستوى العالمي ويعزو العلماء ذلك للتغير المناخي.

وهنا يجب أن نتساءل: ماهي كلفة التأقلم مع التغير المناخي بالمقارنة مع أكلاف تخفيف الانبعاثات الكربونية؟

وعلى افتراض ان التغيرات في المناخ وغلة المحاصيل لن تتبدل أترانا مجهزين لتحورات زراعية دائمة؟

العراقيل والفرص

يتأثر الإنتاج الزراعي إلى حد كبير بالتغير المناخي. تشير النتائج التي توصلنا إليها أن أنماط التجارة العالمية للسلع الزراعية قد تكون مختلفة إلى حد ما عن واقع اليوم- مع أو بدون تخفيف الانبعاثات الكربونية. وينبع ذلك من الآثار المتباينة للتغير المناخي وتطبيق سياسة تخفيف الانبعاثات الكربونية على الاقتصاد والإنتاج الزراعي في المناطق المختلفة.

خذ على سبيل المثال الولايات المتحدة التي ساهمت في عام 2015 ب 30% من السوق العالمي للحبوب الخشنة والأرز وفول الصويا والقمح. استقرأنا نماذج انتاج بين عامي 2050 و 2059 في ظل مخططين مختلفين: في ارتفاع 2 درجة مئوية وارتفاع 1.5 درجة.وفي كلا الحالتين ستنخفض حصة الولايات المتحدة في السوق العالمية بمقدار 10%.

تستورد الصين حالياً هذه السلع. وإذا ارتفعت الحرارة 1.5 درجة نتوقع زيادة في الصادرات لبعض المنتجات مثل الأرز إلى بقية آسيا.

ويجب أن نذكر أن تحديد التسخن الحراري سيكون مكلفاً جدأ بالنسبة للصين لانه يقتضي الحاجة لامتصاص انتقال تقني مكلف إلى اقتصاد منخفض الكربون.

تختلف حكاية الصين عند ارتفاع 2 درجة مئوية. تقترح توقعاتنا أن التغير المناخي سيجعل الصين ومناطق أخرى من آسيا مهيئة بشكل أفضل لإنتاج سلع مختلفة.

سيتابع اقتصاد الصين نموه بغض النظر عن سيناريوهات سياسة الكربون وستصبح أفريقيا جنوب الصحراء أكبر مستورد للحبوب الخشنة والأرز وفول الصويا والقمح بحلول عام 2050. وهذا التغيير الهام في مستوردات المنطقة ناتج عن أكبر زيادة متوقعة للسكان في العالم عام 2050 والتي ستحدث هنا مما يستتبع زيادة كبيرة في الطلب على الغذاء.

صنفت استراليا في دراستنا مع نيوزيلندا في مجموعة أوقيانوسيا. تشكل الصادرات من أوقيانوسيا لبقية العالم حوالي 1.6% من المجموع عام 2015 والتي تسيطر عليها الصادرات الأسترالية من القمح.

تقترح توقعاتنا أن سياسات تخفيف الكربون ستحابي قطاع القمح في هذه المنطقة. ويحصل العكس بدون تخفيف  الكربون: يتوقع ان ينخفض القمح وصادراته بسبب تبعات التغير المناخي على الزراعة.

منافع التخفيف

ذكر تقرير حديث صدر مؤخراً عن اللجنة الأوروبية لتحديات الزراعة العالمية في إطار التغير المناخي بحلول عام 2050 أن " معايير تخفيف الإنبعاثات ستكون ذات تأثير سلبي على الإنتاج الزراعي الأساسي عبر كافة النماذج"

ولكن التقرير لا يتطرق للكلف التكنولوجية لمعادلة أو للتأقلم مع آثار التغير المناخي على الزراعة.

تقترح نتائجنا أن التكلفة المدفوعة من قبل القطاع الزراعي لتخفيف انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون تعادل أسعار الغذاء المرتفعة والمتوقعة في سيناريو عدم التخفيف حيث يتأثر الإنتاج الزراعي بالتغير المناخي. وتبين لنا وجود فائدة إقتصادية صافية للتحول إلى اقتصاد منخفض الكربون. ويعزى ذلك لارتفاع إنتاجية الأنظمة الزراعية في سيناريو التخفيف وقدرتها على تلبية الطلب على الغذاء من قبل السكان.

يخلق تخفيف انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون فائدة جانبية تتمثل في نظام تجارة زراعية أكثر إستقراراً يخفض من تأرجح إنتاج الغذاء ويرفع الرفاه الإجتماعي.

لا يمكن تلافي التغيرات في النظام الزراعي المنسوبة للمناخ.

لقد حان الوقت لخلق شعور بحساسية الزراعة امام التغير المناخي والبدء بجدية بتخفيض المخاطر إلى أدنى حد ممكن.

المصدرClimate change will reshape the world’s agricultural trade

September 5, 2018 4.03pm EDT

Luciana Porfirio, David Newth, John Finnigan, CSIRO

https://theconversation.com/climate-change-will-reshape-the-worlds-agricultural-trade-102721



   نشر في 10 شتنبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا