جولة في حياة ديكنز. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

جولة في حياة ديكنز.

  نشر في 31 يوليوز 2015 .

في شتاء عام 1812 ..في يوم 7 فبراير من ذلك العام ..تعالت أصوات النساء ذهاباً وإياباً إلى منزل من منازل فقراء مدينة بورتسموث الإنجليزية ..منزل السيد "جون هوفام ديكنز" ,فزوجته السيدة "إليزابيث" ستلد للتو المولود الثاني للعائلة ..فوضعت هذا الطفل الوديع ,فأسماه والده "تشارلز" .

كبر "تشارلز" وكلما كبر يزداد عدد العائلة واحد ..حتى أصبحوا بالمجمل ثمانية أطفال في منزل واحد ,وأبوهما "جون" يذهب إلى عمله المتواضع وفي أخر الليل يعود ومعه طعام متواضع كوظيفته ..وهكذا عاش ذلك الطفل البائس.

دخل "تشارلز" المدرسة مع إخوته ..مما زاد هذا من مسئولية والده فأصبح مديوناً من كثرة السلف ,ولم يستطع دفع ديونه فدخل السجن ..مما جعل هذا "تشارلز" يقلع عن الذهاب إلى المدرسة رغماً عنه وتم إلحاقه بعمل بسيط متواضع شاق بأجر بسيط لكي يساعد الأسرة في تجاوز هذه المحنة.

لم يجد "تشارلز" الصغير أي ترويح عن نفسه في وقت فراغه بعد يوم العمل الشاق ,سوى القراءة والإطلاع على الكتب ,والتجول وحيداً في الأحياء الفقيرة في مدينة الضباب حيث يعيش الناس حياة أكثر بؤساً منه.

كان على دراية منذ صغره وحتى شباب بالعديد من المجالات التي يقرأها ,وخصوصاً بالقوانين الليبرالية في عصره.

إنتقل في مراهقته من هذا العمل الوضيع إلى أحدى الجرائد المحلية الصغيرة ,فعمل مراسلاً فيها مقابل أجر بسيط أيضاً ,ولكن على الأقل كان حينها يعمل في مجال له علاقة بالكتابة التي أصبح هاوياً فيها مؤخراً ,بل وجد في تلك الوظيفة تدريباً عملياً له على حرفة الأدب وتحقيق أحلامه في هذا المجال.

مرت السنوات حتى عام 1832 أي عندما بلغ العشرين ,هنا تمكنت أسرته من إلحاقه بأحد المدارس ليكمل تعليمه ,بجانب وظيفته في الجريدة.

أتاح هذا العمل الصحفي أن يراقب عن كثب الأحوال المجتمعية في إنجلترا فتعرف على الطبقات البائسة والطبقات البرجوازية ,فراقب أحوال الناس بإختلاف مستوياتهم الإجتماعية والأخلاقية ..فتوسعت مداركه.

بدأ "تشارلز" في كتابة أولى رواياته في سن الرابعة والعشرين 1836 ,وكانت بعنوان "مذكرات بيكويك" حيث قام بنشرها على هيئة مسلسل شهري منذ إبريل 1836 إلى نوفمبر 1837.

ثم بعدها توالت الرواية المتسلسلة في الصحف والمجلات فنشر "مغامرات أوليفر تويست" 1837 حتى 1839 ,و"ترنيمة عيد الميلاد" عام 1843 وغيرها من القصص التي تقع تحت عنوان "تيمات أعياد الميلاد".

كتب "تشارلز" رائعته الخالدة "قصة مدينتين" في "أول ذي يير راوند" عام 1859.

ثم لابد أن نذكر رواية "الآمال العظيمة" التي قام بنشرها عام 1861.

رغم أن أعمال "تشارلز ديكنز" كانت تنشر للجمهور من خلال المجلات والصحف ..ألا أن جميعها تحولت إلى كتب فيما بعد.. وذاع صيت هذا الكاتب في إنجلترا وخارج إنجلترا وترجمت أعماله إلى لغات عدة من أهمها العربية.

له أيضاً في فترة حياته العديد من المجموعات القصص القصيرة التي نشرها في المجلات والصحف ..لعل أبرزها "المسافرون الفقراء السبعة" عام 1854 و"بيت مسكون" عام 1859.

لابد أن أذكر هنا أن أعمال "تشارلز ديكنز" هي أعمال مستوحاه من طفولته البائسة والطبقة الفقيرة وأحوال إنجلترا الإجتماعية ... لا تخلو أي رواية له من عائلة فقيرة لا تملك قوت يومها ..فطفولته أثرت بشكل واضح على أعماله بلا شك.

لم يكتف بالروايات والقصص بل عمل على إلقاء المحاضرات بصفته ناشطاً إجتماعياً التي تتحدث عن ضرورة الإصلاح الاجتماعي وإلى تدعيم المؤسسات الخيرية والصحية التي ترعى الفقراء من الناس.

هذا الكاتب كانت له طقوس في الكتابة ..حيث كان يستيقظ ليكتب من التاسعة صباحاً حتى الثانية مساءً ثم يذهب في نزهة على الأقدام لمدة ثلاث ساعات.

وكان يطالب عائلته بالصمت التام أثناء الكتابة ,وكان يحافظ على ترتيب حاجيات العمل .

بإختصار شديد ..يُعتبر "تشارلز ديكنز" من أعظم الأدباء الإنجليز في العصر الفيكتوري كما وصفه النقاد.. وبعد حياة حافلة بالقصص والروايات والمقالات والشهرة الأدبية توفي أديبنا عن عمر 58 عام 1870 في مدينة كنت أثر أمة دماغية حادة تاركاً للأجيال بعده تراث أدبي وثقافي ومشاعر صادقة ...

-تمت- 



  • هيثم ممتاز
    بين الجهل والمعرفة شعرة واحدة ,وهي القراءة.
   نشر في 31 يوليوز 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا