مشاعر وهمية! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مشاعر وهمية!

  نشر في 06 يوليوز 2020 .

لم يكن عليّ فعلها، لم أكن بحاجة للإنعطاف في تلك اللحظة من حياتي. كانت فترة صعبة للغاية، فترة مصيرية جدًا ومفترق طرق جميعها تبدو رئيسية ومبشرة بكل ماهو جميل ومشرق، ولكني ومع الأسف اخترت ما لا يناسبني. اختياري في تلك اللحظة كان أشبه بأن تمتلك موهبة الكتابة وتذهب لأن تكون ممثل، دون أن تصقل موهبتك وقدراتك التي وهبك إياها الرحمن وتسخرها بما يخرجها في أفضل وأبهى صورة. لماذا؟ مالذي دفعني؟ ؛ ببساطة الخوف.

الخوف هو شعور بالخطر غالبًا ينتج من توقع الإنسان لشيء سلبي، يمكن حدوثه في حياة أي شخص تقريبًا. و لابد أن تضع تحت كلمة غالبًا مليار خط؛ لأن الخوف ربما يكون إيجابيًا في بعض الأحيان كالخوف من الله عز وجل، وهو ماسيدفعك للخوف من معصيته وإجتناب ما نهاك عنه، كالخوف من الموت الذي سيداهمك في أي لحظة من حياتك دون علمك وهذا ماسيدفعك لطاعة ربك ومحاولة الرجوع إليه في كل مرة تذنب فيها؛ طلبًا وطمعًا برحمة الرحمن الرحيم.

المشكلة الكبرى تكمن في سلبيات الخوف القاتلة، نعم قاتلة؛ لأن الخوف والقلق اذا ازداد عن الحد الطبيعي قد يعيقك عن أمور كثيرة في حياتك والأدهى والأمر أنه قد يسلب منك عافيتك!، فكثرة الخوف والقلق قد تعرضك لعدة أمراض عقلية وجسدية مثل مشاكل الجهاز الهضمي والوسواس القهري. الخوف قد يجعلك تفوّت على نفسك فرص كثيرة في حياتك، كعدم حصولك على المعلومة الكاملة في الصف الدراسي لخوفك من ان تظهر بشكل سيء أمام زملاءك أو لتجنب وقوع الأنظار عليك أو لأي سبب، الخوف قد يفوّت عليك دورة تدريبية تحتاجها بشدة؛ لتعلم مهارة قد تفيدك مستقبلا، أو مؤتمر عن مجال أنت مهتم به. فعلاً الخوف يقوقعك بمكان صغير جدًا، ويستمر بإيهامك وإلقاء أفكار وأخطار ممكنة وغير ممكنة عليك؛ فقط لمنعك من الخروج من دائرتك المريحة، دائرة تمنعك من التجربة والخطأ والتعلم وتبقيك أسير لخزي وحرج غير موجود من الأساس سوى بعقلك، غير موجود سوى بعقل من يحاصر عقله الخوف من كل اتجاه.

لا تستسلم لأي فكرة يُخيّلها لك عقلك الباطن، كن أنت المتحكم الأول وحاول إعطاء نفسك فرصة بأن تكون جيدًا. ديننا الإسلامي لم يحثنا على حسن الظن عبثًا ياصديقي، دائمًا حاول أن تتوقع وتتصور الأفضل والأجمل مهما كانت الظروف. اطلب عون الله على تخطي مايستصعب عليك. فهو معنا بكل وقت وحين سبحانه، وهو القائل ادعوني استجب لكم. يمكنك أيضًا معالجة نفسك بنفسك!، اعرف المشكلة وواجهها، حاول أن تمارس ما تخاف منه حتى تعتاد عليه وتمر بأغلب ظروفه بدلاً من الهرب منها، على سبيل المثال ببداية تعلمك لقيادة السيارة ستواجه مشكلة وستخاف كثيرًا عند القيادة بالخطوط السريعة المزدحمة، سيكون عليك التأقلم والقيادة بطرق تعرفها ولا تكتض بالسيارات حتى تعتاد وتأخذ حقك بالممارسة قبل الإنتقال للخطوة الأكبر.

دفعني الخوف من المستقبل والحالة المادية التي ربما أكون عليها لدخول تخصص جامعي لا يناسبني ولا أميل له، فقط لأنه سيضمن لي راتب عالي وهذا خطأ كبير كلفني سنوات من عمري؛ لأنني لم أفكر في سنوات الدراسة وكيف سأتجاوز العقبات التي تتطلب جهد عظيم وتعب شديد لن يحتمله إلا من كان يحب طبيعة مايدرس وطبيعة العمل الذي سيكون عليه بعد سنين، بل فكرت في رفاهية مستقبلية دون النظر لكامل الطريق، حرفيًا كنت كمن يمشي بطريق مظلم وهو لا يرى جيدًا في الظلام. ولكن ها أنا ذا، عرفت ما يناسبني وهممت بإختياره كتخصص دراسي، وأمارس موهبتي بسعادة وراحة تامة. لا تجعل الخوف يوقفك ابدًا، اختيار خاطيء تسرعت وأقدمت عليه، أو أمر تخاف من حدوثه لك لابد أن تواجهه، لا تسمح له بالتفاقم والتطور لأكثر من ثواني قليلة، الحياة قصيرة جدًا لا تسمح لأفكار ومشاعر مزيفة أن تأخذها منك.



  • Khalid
    خالد، أطمح لأن أكون كاتب مؤثر، لأن أصنع تغيير في حياة القارئ.. إبتسامة لطيفة أم شرارة إنطلاق لتحل مشاكل سببت الكثير من الإختناق.
   نشر في 06 يوليوز 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا