الأدب الأمازيغي... المعيقات والتحديات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأدب الأمازيغي... المعيقات والتحديات

أدب اللغة الأمازيغية إلى أين؟؟؟

  نشر في 03 يونيو 2018 .

      يعتمد كل مجتمع ثقافة خاصة به تعبر عنه ومن خلالها تتم معرفته بشكل من الأشكال من طرف الآخرين .وتشمل الثقافة جميع ما ينتجه المجتمع من عادات وتقاليد و عمران وأدب...

يشكل الأدب مرآة تعكس ثقافات المجتمعات’ فكان الأدب اليوناني تجسيدا لصورة العالم اليوناني حينئذ,كما كان نظيره العربي تعبيرا صادقا لحياة البداوة القبلية التي عرفتها شبه جزيرة العرب.

فماذا عن الأدب الأمازيغي ؟ وما مكانته بين الآداب الأخرى ؟

إن من بين السمات المميزة للأدب عامة كونه يتطور مع تطور الحياة العامة بتقدم أو تراجع الحضارات , لكن الدارس للأدب الأمازيغي أو بالأحرى الذي يحاول التعرف إليه سيجد غياب التأريخ له نظرا لصعوبة تحديد بدايته الحقيقية ,علاوة عن غياب شبه كلي للمادة التي ستكون موضوعا للتاريخ والدراسة باستثناء أبحاث قليلة من قبيل مؤلفات الدكتور عمر أمرير في كتابه "الشعر الأمازيغي المنسوب إلى سيدي حمو الطالب" وأحمد عصيد في كتابيه "إماريرن"و "دراسات في الأدب الأمازيغي".

إن نكرة الأدب الأمازيغي بالنسبة لجل دارسي الأدب في المجتمع المغربي راجع إلى عدم الاهتمام بالتدوين باعتبارها عملية أساسية وضرورية لمحاولة تحفيظ وتوثيق هذا التراث الغني ,بالإضافة إلى كون اللغة الأمازيغية المكتوبة لم تلق العناية والاهتمام اللازمين في ظل تفشي اللغات الأخرى في المجتمع المغربي مما أدى إلى غياب الأدب الأمازيغي في المكتبات المغربية إلا نسبة قليلة. مما يبين أن تداول اللغة يساهم بشكل فعال في ازدهار الأدب “الأدب معدنه اللغة واللغة كائن اجتماعي" تاريخ الأدب الأمازيغي مدخل نظري ص 72

يمكن اعتبار الإلقاء الشفهي عاملا أساسيا في تدهور الأدب الأمازيغي بالمقارنة مع نظيره العربي الذي تدارك المرحلة الشفهية التي كانت سائدة في فترة قبل الإسلام ’وقد لعب الرواة دورا أساسيا في حفظ الأدب العربي بمختلف أشكاله وأجناسه من خطابة وشعر وسجع الكهان....في حين أن الأدب الامازيغي اكتفى في معظم مراحله على المشافهة ,وأبرز مثال على ذلك هو الشعر الذي وإن كانت له مكانة رفيعة في المجتمع ألسوسي على وجه الخصوص , فأنه كان عبارة عن مناظرات ونقائض شعرية موزونة بين شاعرين أو أكثر أثناء أداء رقصة أحواش خلال مناسبة معينة .وهذا أمر إيجابي من جهة وسلبي من جهة أخرى ,إذ تنتهي مدة المناظرة الشعرية ولا يتم التفكير في تدوين الأشعار مما يعرضها للتلف والنسيان في حين أن الشعر الغنائي  فكان يدون لغاية ابتكار ألحان تنسجم مع إيقاعه والذي يؤدى على شكل أغنية مسجلة وهذا أمر محمود يمكن اعتباره نوعا من التوثيق الذي يرسخ في أذهان الناس بعد الاستماع إليه .

تحمل الحكاية العجائبية الأمازيغية حمولات فكرية ودلالات ورموزا تدفع الباحث إلى معرفة خلفيات المجتمع الأمازيغي ,لكن كما ذكرنا سابقا لم يكن حظ في بقائها حيث إن كل تلك الحكايات قليلا ما نجدها مدونة مكتوبة فيكتفي الناس بتناقلها شفهيا حتى ينتهي تداولها فتموت هي الأخرى و هذا بدوره يشكل إشكالا بالنسبة للدارس في محاولة دراسته لهذا التراث وكذلك الحال بالنسبة للناقد لصعوبة العثور على موضوع الدراسة بمعنى آخر  غياب المادة الخام.

إن محاولة تأريخ أدب اللغة الأمازيغة يتطلب النظر إلى المعايير التي يمكن اعتمادها في تبويب هذا التراث .هل يتم اعتماد معيار الجغرافية  < المكان > نظرا لتعدد الأقاليم والجهات التي تعنى بالأدب الأمازيغي ؟أم يتم اعتماد المعيار السياسي الذي يتطلب الدراسة الدقيقة لمجمل تاريخ الدول والثورات التي عرفتها بلاد "تمزغا "بشكل عام ؟أم تبني معايير أخرى كالمعيار الفني ؟...

يمكننا أن نخلص إلى أن الأدب الأمازيغي من أغنى آداب العالم بالرغم من الإكراه الذي يواجهه , ناهيك عن اقتصار الأقدمين على المشافهة وأغفلوا التدوين والتأريخ له ,وهذا ما انعكس سلبا على اللغة الأمازيغية أيضا وساعد على ركودها وعدم استعمالها بشكل كبير ,وإن بدأت تصحو في الفترة الأخيرة إلا أنها هذه الصحوة ليست كما ينبغي من حيث الوثيرة, علاوة عن غياب البحث والدراسة في هذا المجال ,كما أن المؤسسات المعنية بإحياء هذا التراث لا تشجع ولا تحفز على البحث والتنقيب عن المخطوطات التي ستكون مفتاحا لبداية عهد جديد ,لدى فإن الرغبة في التعريف بهذا الأدب يلزم العمل على البحث فيه وتوثيقه حتى يأخذ مكانته بين آداب الأمم الأخرى.


  • 2

   نشر في 03 يونيو 2018 .

التعليقات

فوزية لهلال منذ 2 أسبوع
يا أخي للأمازيغ وللثرات الأمازيغي سحر في نفوسنا..غموض وحكمة وجمال،مقالك رائع ..والأدب الأمازيغي المغربي لم ينل حظه من التدوين رغم عمقه وثرائه،إستفدت كثيرا شكرا لك
1
محمد دهموش
الشكر لك
عمرو يسري منذ 2 أسبوع
مقدمة جميلة عن الأدب الأمازيغي و الذي تتشابه حكايته كثيراً مع الأدب النوبي في مصر الذي اعتمد زمناً على المشافهة حتى اندثر الكثير منه حتى بين أوساط النوبيين .
أرجو أن ترشح لي بعضاً من الكتب و الرويات التي تتحدث عن تاريخ الأمازيغ لأني مهتم بهذا الأمر .
بداية موفقة و في إنتظار كتاباتك القادمة .
2
محمد دهموش
شكرا لك هذا من جمال ذوقك .من بين الكتب سوس العالمة للمختار السوسي والادب الأمازيغي المعاصر اضافة إلى كتب ذكرتها في المقالة أعلاه.وشكرا على مرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا