مفاجأة النية محلها القلب ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مفاجأة النية محلها القلب !

  نشر في 14 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 22 غشت 2017 .

• فى ديننا الإسلامي لابد للعمل من نية وهذه النية لابد أن تكون نية صادقة خالصه لوجهه تعالى حتى يقبل العمل عند الله ولا يحبط ،فإذا ما نوينا عمل شيء توجهنا إلى الله بقلوبنا قبل ألسنتنا بالنية الصالحة حتى يقبل العمل و ذلك اتباعا لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم:"إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل إمرئ ما نوى".

• و لكن لفت نظرى أن تعاملات الناس فى هذه الأيام أصبحت قائمة على خداع أنفسهم بأنهم يفعلون هذا الأمر أو ذاك ابتغاء وجه الله رغم أنهم يفعلونها لغاية فى أنفسهم هم يعلمونها جيدا ، فتجد من يقول أنا أفعل ذلك بنية كذا ( الصالحة ) لا بنية كذا ( الخبيثة ) مع أن قلوبهم تضحك عليهم فى صمت فلو كان القلب يتكلم لكانوا قد انفضحوا و انكشفت حقيقتهم الفاسدة وتعرت أمام أنفسهم.

• سأخبركم ببعض الأمثلة حتى تتنبهوا لهذا المدخل الشيطاني الخبيث:

1. يتمشى مجموعة من الأصدقاء فى الشارع فإذا بآذان المغرب يؤذن عليهم فى الطريق فيدخلون المسجد ليصلوا هنا تكمن المشكلة فى أن صيقنا لم يضع فى باله بتاتا بأنه لو أذنت الصلاة سيصلى ولكنه صلى لا بنية إبتغاء وجه الله و رضاه و إنما صلى للأن أصدقاؤه صلوا فإذا ما أردت أن تعرف حقيقة نيتك سل نفسك ما إذا كنت وحيدا فى الشارع و نادت عليك الصلاة هل كنت ستجيب أم لا ؟!

2. و تلك الفتاة المحجبة التى تؤمن بأن النقاب سنة تتزوج من رجل فيجبرها أن ترتدى النقاب فترتديه ولسانها يقول أنا أرتديه ابتغاء وجه الله و لكن قلبها يعلم علم اليقين أنها ما ارتدته إلا ابتغاء رضا زوجها خوفا من طلاقها فإذا ما أردت أن تعلم حقيقة الأمر حيد الظروف المحيطة جانبا لترى ما إذا كانت ستفعل ما فعلته لو لم يطلب ذلك منها زوجها ذلك.

3. و ذلك الصيدلى الذى يتصل على الطبيب ليخبره بأن الدواء الذى كتبه يعارض دواء آخر يأخذه المريض و لسانه يقول بأنه ما فعل ذلك إلا لأنه يخشى على المريض من الأذى و يشهد قلبه أنه ما فعل ذلك إلا لأنه أراد أن يثبت لنفسه أنا أفضل منك فأنا أصبت و أنت أخطأت و يوهم نفسه بالصلاح و بأنه صاحب نية طيبة و ما هو إلا كاذب يخدع نفسه.

• تجد محاولة لخداع وإيهام الذات بأننا صالحون على الرغم من أننا نفعل ذلك بنية و دافع آخر غير الذى يقوله لساننا الكاذب فقلوبنا تقول الحق دائما فسلها عنه.

• أردت أن أقول أن النية و دافعنا الذاتى فى أداء الكثير من الأعمال فى حياتنا هو ما تقوله قلوبنا لا ما تقوله ألسنتنا فالنية محلها القلب.

------------------------------------------------------------------------------------------------------

https://www.makalcloud.com/post/dr08b7oqp#u1hq6ttg0


  • 1

  • yusufflifl
    طالب أزهرى فى كلية صيدلة أهدف لتغيير بعض عادات مجتمعنا الفاسدة من وجهة نظرى الشخصية لينمو المجتمع ليصبح المدينة الفاضلة
   نشر في 14 غشت 2017  وآخر تعديل بتاريخ 22 غشت 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 2 شهر
و ما أدراك بنية الفتى الذي ذهب ليصلي المغرب ؟ و إن يكن مقلدا لأصدقاءه قد يكون تقليده هذا بابا لإلتزامه في الصلاة ،
وما الذي يمنع أن ترتدي المرأة ما يرضي زوجها ، أوليس رضى الزوج واجب ؟
و ما ادراك بأن الصيدلاني كاذب ؟ قد يكون بالفعل خائف على مرضاه .
نحن لسنا مخولون لأن نحاسب الناس على نواياهم ، أو حتى أفعالهم ، من نحن لأن نحكم على غيرنا ، كفانا بمعرفة نوايانا فحسب ، وما كان في القلب فليبق في القلب ،في القلب و حسب .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا