هكذا غابت شمسك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هكذا غابت شمسك

  نشر في 22 ديسمبر 2021 .


من الصعب جدا ان تكتب عن انسان هو كل العالم

هل اكتب مدى حرصها وتعبها من اجلي؟ ام اكتب عن معاناتها منذ صغرها واعتماد ابوها عليها وكأنها رجل؟

ام اكتب عن دوامها في المدرسة وتحمل البرد كل صباح؟

ام اكتب عن شهامتها وجودها وكرمها؟

ام اكتب عن حبها لي؟

كل ذلك ذهب وبقيت الغصة التي لا تفارقني كل يوم

كلما تذكرت رحيلك ينتابني شعور الفقد الذي يجعل الدنيا ظلام لا نور فيها.

اتذكر ذلك اليوم الذي فقدت فيه الوعي وعدم القدرة على الحركة كان كابوسا لم اخرج منه الى اليوم لانني كنت متأكدا ان فراقك لم يعد بعيدا.

ومع هذا كنت أمني نفسي وكان قلبي يقنعني انك ستعودين وتعود الحياة ولكن عقلي أبى ان يقتنع.

كنت ارى في عينيك المرض والحزن وكنت أتألم لان ما باليد حيلة

كنت ارى فيك كل يوم التعب الذي انهك جسمك والمك الذي ارهقك. كان صوتك امنية نسمعها.

أمي منذ رحيلك وانا افتقد صوتك، دعواتك ، وصاياك، لم يبقى لي منها شيئا.

رأيتك في منامي فاجهشت بالبكاء

لانه المكان الوحيد الذي يمكن ان اراك فيه

ولانه حلم فقط ... حلم فقط

رب ان حزنها ألم بي وفقدها اتعبني ولا راد لقضاءك.

اللهم ارزقها جنة عرضها السماوات والارض

اللهم اجعل ما اصابها رفعة عندك يا ارحم الراحمين

عزائي انها بين يديك وفي جوارك فاكرم نزلها واجمعها بمن تحب يا حي يا قيوم يا رحمن يا رحيم

وصلى اللهم على سيدنا محمد


  • 1

   نشر في 22 ديسمبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا