حكاية واصل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حكاية واصل

التلميذ الألثغ الذي نصّب نفسه شيخاً.

  نشر في 05 أكتوبر 2017 .

أنا أقول:

في ذروة عز الدولة الإسلامية الأموية واتساعها في عهد عبدالملك بن مروان وفي إحدى حِلق التدريس في مساجد البصرة جلس الشيخ يدرّس ويعض ويتلقى الأسئلة من تلامذته وطلب رأيه حول ما يدور هذه الأيام قضايا ومسائل، سأله أحدهم: هذه الأيام ظهر قومٌ يقولون بالتكفير بالكبيرة(قول الخوارج) وقال قومٌ بإرجاء صاحب الكبيرة وأنها لا تضرمع الإيمان، فما قولك بهذه المسألة؟ فتفكر الشيخ قليلاً وقبل أن يحرك شفتيه ليجيب على السائل قفز ذالك الطالب الألثغ المتقد حماسةً والمعجب برأيه فقال: أنا لا أقول أن صاحب الكبيرة مؤمن مطلقاً ولا كافرٌ مطلقاً بل هو في منزلة بين المنزلتين! ولم ينتظر التلميذ رد شيخه -وكأنه يعرف ما سيقوله مسبقاً- بل قام وجلس عند أحد سواري المسجد ليكون شيخاً بعد أن كان تلميذاً، وكأني بذلك التلميذ المتقد ذكاءاً وفطنةً صاحب المنهج العقلي الجاف قد مل من كونه متعلماً وأصبح يرى رأياً مخالفاً لشيخه وقد رأى أنه قد حان وقت إطلاق عقله ولسانه ليبدع منهجه المخالف لما تعلمه من شيخه، ذلك التلميذ هو واصل بن عطاء وشيخه الحسن البصري، لا أعتقد أن شخصاً طالع سيرة واصل وسيرة الحسن بشكل منفصل كان ليتوقع أن يخرج من مدرسة الحسن التصوفية شخصٌ مثل واصل.

أعتزلكم وما تعبدون:

ما تقدم من قصة اعتزال واصل لمجلس الحسن يقول بعضهم هي السبب في تسمية أتباعه بالمعتزلة لاعتزال واصل وصاحبه عمرو بن عبيد مجلس شيخهم.

واختار بعضهم أن المعتزلة نسبة إلى اعتزالهم أقوال من سبقهم في المسائل التي خالفوا فيها، فمثلاً اعتزلوا قول المرجئة بإيمان صاحب الكبيرة واعتزلوا قول الخوارج بتكفيرصاحب الكبيرة وكذلك قول الحسن أنه منافق وهكذا.

ورأي ثالث ويقول به المسعودي (صاحب كتاب مروج الذهب في التاريخ) -وهو شيعيٌ معتزلي- وهو أن سبب تسميةالمعتزلة بهذا الاسم أنهم قالوا أن صاحب الكبيرة اعتزل الكافرين والمؤمين فالمعتزلة هم القائلون باعتزال صاحب الكبيرة.

وفي تاريخ هذا المصطلح "المعتزلة" يرجع استخدام هذا المصطلح إلى بداية ما يسمى بالفتنة الكبرى في الإسلام، وكان يطلق على من اعتزلوا فئتين متقاتلتين أو متنازعتين ولا ينتمون إلى إحدهما، وأطلقت على من اعتزلوا قتال عائشة وعلي في معركة الجمل وعلى الذين اعتزلوا قتال علي ومعاوية، ومع واصل عاد مصطلح "المعتزلة" للظهور فالأوائل اعتزلوا أراءاً سياسية وواصل وصحبه اعتزلوا أراءاً دينية.

وعلى كل حال فأكثر المعتزلة لا يحبون هذه التسمية بل يطلقون على أنفسهم أهل العدل والتوحيد، فالعدل عنده أنهم نفوا قول من قال أن الله قدّر على الناس المعاصي والظلم ثم عذبهم عليها بل قالوا أن الانسان حر فيما يعمل ومن أجل ذلك عذِّب، وأما التوحيد عندهم فهو تنزيه الله عن الأسماء والصفات.

التلميذ الألثغ:

هو الغزّال كما كان يلقب لشدة ملازمته للغزّالين ليتلمس حاجات الناس كم يقال، وهو الألثغ وهي نطق الراء ظاءاً(كما قال الجاحظ) وكانت هذه محنة منحة أظهرت حدة ذكاءه وابداعه حيث كان يتكلم كلاماً لا راء فيه ويخطب الخطبة ارتجالاً خالية من الراء وقيل في هذا:

ويجعل البرّ قمحا في تصرّفه ... وخالف الرّاء حتّى احتال للشّعر

ولم يطق مطرا والقول يعجله ... فعاذ بالغيث اشفاقا من المطر

وهو الأخرس كما كان يظن تلاميذ الحسن البصري-شيخه- لطول صمته، وهو طويل العنق التي لا تأتي بخير كما ظن رفيقه وصهره -لاحقاً- عمرو بن عبيد، وهو الذي بينه وبين رفيقه عمرو بين السماء والأرض كما كانت تقول زوجته فإنها كانت تمر عليه في الليل وهو قائم يصلي وبجانبه لوح فكلما مر عليه من الآيات ما فيه حجة على مخالف جلس يكتبها، وهو الذي قال في صديقه بشار بن برد بعد أن غضب عليه لما قال في تكفير وأمور آخرى: أما لهذا المشنّف المكنّى بأبي معاذ من يقتله؟! أما والله لولا أن الغيلة سجية من سجايا الغالية لدسست إليه من يبعج بطنه في جوف منزله أو في حفله ثم لا يتولّى ذلك إلا عقيلي أو سدوسي.

وهو الذي خدع أعداءه وجعلهم حرساً له حيث كان في قوم على سفر، فإذا بخيول الخوارج تطوقهم فذعر القوم؛ فقال لهم:لا عليكم ودعوا الأمر لي، فلما اقتربوا صاحوا بهم: من القوم؟ فقال واصل: نحن قوم من المشركين قد طلبنا إجارتكم فأجاب مقاتلوا الخوارج: لكم ذلك، قال واصل: ونريد أن تعلموننا مما علمكم الله وكان يريد أن يستشهد بالآية: "وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله" قال الخوارج: أنتم آمنون، فانطلقوا بحال سبيلكم قال واصل: لا قبل أن تسمعونا كلام الله ثم تبلغوننا مأمننا وكان يريد تذكيرهم ببقية الآية {ثم أبلغه مأمنه} فالتفت الخوارج إلى بعضهم وقالوا قد صدقوا، ثم مشوا معهم في حراسة مشددة، طول الطريق مجاناً، حتى وصل عطاء وجماعته بكل دلال حيث يريدون.


  • 1

   نشر في 05 أكتوبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا