الكاتب والفاعل الجمعوي محمد انغير يكتب: فى ظلال الفقر والأحزان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الكاتب والفاعل الجمعوي محمد انغير يكتب: فى ظلال الفقر والأحزان

الكاتب والفاعل الجمعوي محمد انغير: فى ظلال الفقر والأحزان

  نشر في 26 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2018 .

الكاتب والفاعل الجمعوي محمد انغير  يكتب :في ظلال الفقر والأحزان ***

فى الحقيقة عجزت عن الامساك بالقلم والكتابة ودخلت فى دوامة الحزن القاتل قبل ان اكتب هذه الأسطر التي ليست رواية ولا من قصص الخيال انها الحقيقة التى عايشتها وروضت نفسي على تقبلها حتى أصبحت انظر اليها كعادة يومية وجزء من حياتي يوما بعد يوم انه الفقر والتهميش والابتلاء حتى لم أعد اطيق الاحتمال وانني اصبحت مخنوق فى داخلى و غير مستشعر بلذة الحياة ولو لبرهة من الوقت فريسة بين مخالب اليأس والحزن و أنه لا أمل لي في المستقبل وان القدر حكم حكما نهائيا بالفشل ، أصبحت اعيش فى عالم مجهول لاأملك من حطام الدنيا شيئاً ، من أب فقير مسكين لاحول له ولا قوة ومن ام محبوبة تتميز بالرضا والقناعة انهكها المرض وحطم قواها أعترف انني احتاج الى الكثير من كماليات الحياة ولكن نحاول ألا يعرف أحد عنا شيئاً رغم أن معظم ملابسي هي من ملابس المحسنين المستعملة جزاهم الله خيرا وتعودت على تقبل الصدقات من الآخرين والمساعدات من بعض الأقارب أو المعارف رغم خجلنا منهم ، فحالتي أشبه بمن يعيش في قفص لا باب له ولا مفتاح وكنت لا أنام الليل إلا قليلاً من فرط البحث عن الحلول و مفتاحاً يخرجني من تلك الزنزانة المظلمة ، اخرج يوميا لكسب المعاش من أجل لقمة عيش مريرة ومحاولة تراكمات الفقر والحاجة بعربة

صغيرة ( الكروسة )لنقل البضائع مصنوعة من الحديد وعجلتين، معتمدا على عضلاتي الصغيرتين التي انهكتها الثقل لقاء مبلغ مالي لايسمن ولايغني من جوع ولا يتجاوز حتى حدود تغطية مصاريف يوم واحد ، كل يوم اتجول فى الأسواق والمحلات التجارية احمل أطنان من البضائع المتنوعة والشمس الحارقة على رأسي تحرق جسدي وبشرتي من الصباح الى المساء تستنزف كل طاقاتي الجسدية وحتى النفسية وفي ظروف غير صحية ، فلا نملك غير هذا العمل مصدراً للرزق و الحصول على لقمة حلال رغم تحمل كل هذه الصعوبات والمعانات فوالله ما أحببت هذا العمل الشاق الذي كسر خاطري وحطم نفسيتي ولكن مابيدي أي حيلة قدر الله وماشاء فعل والحمد لله على كل حال، تسير الأحداث بسرعة وبشكل سيء تعرضت امي المسكينة لمحنة قاسية تصيب القلوب بالصدأ والجفاء، اصيبت بمرض فى بطنها تسبب لها في إتزان فى الحركة وشلل في عضلات الوجه وضعف الذراعين واليدين وترى تجاعيد وجهها من بعيد بسبب المرض ،ومن حين لآخر كان طنين المرض يزورها كل بضع ساعات طوال اليوم وتتألم فى صمت وتخفيه علينا حتى لايصيبنا الحزن والخوف

وبعد فحص طويل تبين وجود خلل فى بطنها يتسبب لها فى نزيف ونظراً لكوني الأكبر من اخواتي وضعت على عاتقي مهاماً كبيرة ان اساعد اهلي وامي ولكن مع الأسف رصيدي المالي وجيوبي خاوية على عروشها بدأت امي رحلة العلاج من مستشفى الى أخر ومن هنا الى هناك و عقارب الساعة والأيام تسير بسرعة والمرض ينهش صحتها و علامة الحزن والقلق تتمركز تحت عيناها البريئتان و قلبي يتقطع واتأوه بصمت وأنا لا احرك ساكنا فأنا احبها كثيرا ، والدتي سامحيني اننى لااستطيع ان اقوى على علاجك وان استرجع الابتسامه من على محياك الجميلتين، وفى أخير المطاف نصح الأطـــــــــباء بضرورة اجراء عملية عاجلة للتخلص من هذا النزيف، لقد زلزلت الأخبار كياني و طعنة سكين حادة فى صدرى وقلبي، وتتزاحم فى مخيلتي مقدار هائل من الخوف والأفكار، بل وصل الأمر إلى درجة اننى اصبت بالفشل والاكتئاب لم أقوى على الحديث فقط أظل جالسا بالبيت والخوف يقتلني من تزايد الاخبار بسرعة، لاتحزني يا امي اتمنى من الله لكي العمر المديد وستنهضين فى الوقت القريب وتعودين الى ابتسامتك العذبة وكلماتك الجميلة انشاء الله وبقوة الرحمان الرحيم الذي يحيي العظام وهي رميم، ولكن بفضل الله وتوفيقه تدخلت قرابة أمي فقط

كما تتداخل القطط الصغار فـــــى حضن أمها لتحتمى بهم من البرد والرياح بكل حب ورحمة حفظهم الله وجعل الله البركة فى اعمارهم ، أخلاقهم عالية ويتميزون بالهيبة وفعل الخيرات ومساعدات الضعفاء والمساكين من شدائد الزمن ونكباته ويتمتعون بالصفاء والنقاء و قلوبهم طاهرة

صادقة لايعرفون الحقد ولا الحسد وخاوية من الحقد والنفاق تزرع الخير هنآ وهنآك و في أي أرض وطأتهآ وغير ذالك من الصفات الحميدة ، وازداد حنانهم وتعاونهم لها بكل رغبة عميقة، الكل يركض وراء العلاج ماديا ومعنويا هنا وهناك وترافقهم حسن النية دائما من اجل استرجاع الابتسامة فى قلوب الأشخاص المحيطين بها وتفريج هموهم ومد يد العون لهم وتقديم الخير لهم دون تردد، فشكراً لكم على جهودكم الرائعة نابعة من القلب بكل حب و إخلاص فلا أنسى أبداً أنكم وقفت بجانبي في يومٍ تخلى عني الجميع أنتم جميعاً تستحقون الشكر ولولا جهودكم لما كان للنجاح أي وصول، شكرا لكم بعدد قطرات الأمطار وعدد من احتج واعتمر، فسلام مني إليكم والدعاء لكم في جوف الليل الذي تنام فيه العيون ويعم السكون ان يحفظكم رب العرش العظيم و يحشركم في زمرة المتقين برفقة خاتم الأنبياء والمرسلين فقولوا امين تدخلوا جنة ربكم انشاء الله بسلام آمنين، لماذا الحياة هكذا ؟ تسير بنا فى بحر هائج ترفعنا الأمواج وترمينا وفى الأخير غارقون، حقا اقول لكم، لا يمكنك أن تكون سعيدا وأنت تحيط بك كل هذه الأحزان ، وكيف تكون سعيدا بسبب خط الفقر هذا وغلاء المعيشة الرهيبة وإرتفاع لهب الأسعار فى هذه البلاد المهمشة ونجد بين ظهرانينا أقوام كالوحوش لايشبعون من نهش لحم أخيهم الإنسان الضعيف دون ضمير أو دين، ولكن لا زال هناك أمل يشع، ومازال هناك باب لايغلق ابدأ انه باب الله الكريم الذي ادعوه أن يوسع علينا. وان يجعل بعد الشدة رخاء وبعد المرض عافية وأن أخرج من هذا الحرمان والشقاء ، ومسك الختام كنت اتمنى ان تروني ابتسم فى كتابة هذه الاسطر ولكن هيهات هيهات ولكن قبل الرحيل لي طلب بسيط منكم لا تنسوني من الدعاء فى صلاوتكم وخلواتكم فدعوة المسلم لأخيه المسلم فى ظهر الغيب مستجابة. والى هنا ينتهي الكلام وفى ماذكرته كفاية

ياربي اني مسني الضر××× فالفرج عندك والدواء فانظر بفضلك فى علاجي××× وامنحني يارحيم ما أشاء....

تاليف : محمد انغير 0637509025

28/ 10/ 2018 / على الساعة 3:00 صباحا



   نشر في 26 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا