رسالة انتحار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة انتحار

  نشر في 24 يونيو 2017 .

تجلس تلك الفتاة العشرينية على مكتبها,الدموع تملا عينيها,الغرفة مظلمة تماما ,ضوء القمر هو الذي يدخل الى تلك الغرفة بعض الضوء,تمسك تلك الفتاة القلم بيد مرتجفة نعم الان ستكتب رسالة ,ولكنها ليست كأي رسالة ممكن أن تكتبها فتاة عشرينية ,هي رسالة لا يستطيع أحد كتابتها ,هي رسالة وداع للحياة التى لم تبدأها بعد .

نعم لقد قررت تلك الفتاة أن تضع حدا لتلك الظلمة التي تعيش فيها ,لتلك الظلمة التى بدأت بعد أن قرر القدر نهاية كل من تحبهم ,وظلت هي حبيسة تلك الغرفة فى وحدة تامة, لم تستطع نفسها ان تتحمل, لقد حاولت ان تتعايش وتتأقلم,تخلى عنها الجميع ,وسطرت نهايتها بيديها مع تساقط العبرات .

الفشل ,الاكتئاب ,الشعوربعدم تقبل الاخرين ,كره الحياة ,لاتستطيع تخطي الخوف والوحده وكل ذلك القرف الموجود فى الحياة , التسليم للموت بكل سهولة , الجسد والروح لايستطيعا الاقتران ,المرض الذي يوجد فى تلافيف عقلها ,انهيارعصبي ,الشعور بأنه لا أمل فى الحياة ,اليأس القاتل ,لاتستطيع ملء ذلك الخلل الموجود فى قلبها ,لاتستطيع تخيل بأنها فانية ,التشنج الدائم فى النفس ,اليأس الأسود.

نعم شنقت تلك الفتاة نفسها ,وانتقلت الى عالم اخر ,عالم اختارته عسى أن يخلصها من كل ذلك العناء النفسي الموجود فى حياتها ,ماتت هي منذ سنوات بعد ان سطرت قصة انتحارها ,لأجد أنا بعد سنوات كثيرة من انتحارها رسالتها لأقرأها ,لطالما كرهت كل من يقبل على الانتحار,أو كل من يتقبل فكرة الانتحار ,لم أصدق أي مختل هذا يستطيع أن ينهي حياته بيديه ,اي مختل يريد ان يضمن لنفسه جهنم ويحجز مكانا فيها .

لطالما بعدت عن قصصهم ,عن معرفة مبرراتهم لفعلتهم هذه ,ولكن لا أعلم لما تلك الفتاة قرأت رسالتها ,شعرت بأن رسالتها كانت تشرح لي فيها مدى كانت حالتها النفسية الصفرية التي أجبرتها على التخلي عن حياتها تلك وهي مازالت فى مقتبل العمر .

نعم هناك فترات تأتي للجميع يشعر فيها باليأس ,الرغبة فى العزلة عن الناس,وعدم تقبل الأخرين ,ومشاكل الحياة الكثيرة ,وعدم تقبل فقدان من أحبهم وأحبوه ,والذي يزيد من هذه الحالة هو سوء تعاملنا مع بعضنا فى تلك الفترات ,الاستهزاء والسخرية ,الحدة فى التعامل ,الضغط عليهم مما يشعرهم بالضعف المستمر مما يجعلهم يقدمون على تلك الفعلة رغبة منهم فى طلب المساعدة من الأخرين ,ليعلم الأخرون بأنهم يعانون من شيء ما ,فعلينا أن نكف عن تجاهل مشاعر بعضنا البعض ,ونسمع من بعضنا ,وكفانا تلك السخرية من الاخرين ,ولا نتعامل مع كل مكتئب بأنه مختل عقليا ,لأن الاكتئاب أبدا ما كان علامة عن الاختلال العقلي بل هو عبارة عن ضغط نفسي ,فعلينا ان نتعامل مع صاحبه بجدية ووعي تام .

فالأكتئاب مرض يؤلم الانسان فعليا ,فعند التعامل مع المكتئب يجب عدم اظهار الشفقة المستفزة عليه حتى لا تشعره بعدم الثقة فى نفسه ,عند بعث الامل فى نفسه فيجب ان يكون بواقعية تامة أن تعيده الى حب تلك الحياة مرة أخرى بأسباب حقيقية ,فالمكتئب لم يعد ينظر الى الأمور بطريقة سليمة فعلينا أن نستمر بطمأنته بصفة مستمرة وواقعية,لا تفاجأ المكتئب بحقائق لا تحتمل لأن ذلك أسرع سبب لقدومه على الانتحار.

لا تجعل أبدا المكتئب يشعر بالوحده ,فواحده من وسائل علاج الاكتئاب هو زيادة التواصل الاجتماعي ,ومن صفات الشخص المكتئب أيضا التى قرأت عنها الشخص المكتئب يفهم كم هو صعب إخفاء مشاعره وأفكاره عن الآخرين، وهو يدرك تمامًا أنه يمكن أن يجلب للآخرين الشعور بالحزن بالتالى يفضل الانسحاب بعيدًا كى لا يؤثر سلبًا على أى شخص، ويشعر طوال الوقت أنه لا يريد أن يشكل عبئًا على الآخرين، ولكن المشكلة أن الاستسلام للوحدة يفاقم المشكلة,الشخص المصاب بالاكتئاب يكون فى معركة كبيرة جدًا فى حياته، وهو فى هذه الحالة يكون بحاجة للدعم وليس للتخويف، وفى هذه اللحظات الحالكة من حياته يحتاج للأصدقاء الذين يشبهون الملاك الحارس، الذين يساعدونه ويشجعونه على الاستمرار فى المعركة.

فعلينا ان نساعد فى خفض نسبة الانتحار فى العالم ,وكفانا وضع مصطلحات فرضها المجتمع وثقافته علينا فجراح النفس اصعب بكثير من جراح الجسد .


  • 3

   نشر في 24 يونيو 2017 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 1 شهر
أتفق معكِ في كل ما ذكرتيه .
للأسف في بلادنا العربية يتم إعتبار الإكتئاب و الحزن الشديد مجرد (دلع) و يتم السخرية من صاحبه و هو ما يزيد من تفاقم المشكلة لديه حتي قد ينتهي به الأمر لإرتكاب جرائم تجاه الآخرين أو حتي تجاه نفسه .
و على الجانب الآخر بعض الأشخاص يتعاملون مع المكتئب بإهتمام زائد كأنه طفل مما يؤدي لنفس النتيجة أيضا (تفاقم الإكتئاب) .
مقال رائع .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا