عن الحياة والموت .. ومابعدهما - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن الحياة والموت .. ومابعدهما

هل تعرف المطلوب للميت عندما يفارق الحياة فجـأة ؟

  نشر في 08 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 نونبر 2018 .


كان المفكر العظيم عباس العقاد يقول أننا مع القضاء والقدر حين نولد وحين نموت وحين نحب .. وهوكلام بديهي لأننا لانفعل شيئا طوال حياتنا إلا بمشيئة الله .. والمفروض أن كل شيئ يسير بسلاسة طبقا لما قررته القدرة الإلهية .. لكن العراقيل والمشكلات والمتاعب يواجهها البشر صباح مساء بسبب الأداء البشري .. والروتين الذي يعشش في الإدارات التى يتعامل معها الناس ..

وسواء نجح الإنسان في حياته وحقق آماله .. أو مشى في طريق الشر وارتكب كل الموبقات ..فإن الانسان سوف يحاسب على ماجنت يداه .. وكل إنسان نهايته الحتمية هى الموت .. ولايتبقى للإنسان إلا ثلاثة أشياء

في رواية أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: إذا مات الإنسان، انقطَع عنه عمله إلاَّ من ثلاثةٍ: إلاَّ من صدقة جارية.. أو عِلمٍ يُنتفع به.. أو ولدٍ صالح يدعو له..وقد قال ولد ولم يقل ولده ..لأنه قد لايكون أنجب في حياته ومات وليس له أبناء ..لكنه كان كريما وعطوفا على أحدهم وهو إذا كان صالحا سيتذكر المتوفي ويدعو له

وبالموت لاتنتهي المشكلات ..بل تبدأ بعضها عند القبر.. فالروح تصعد الى بارئها في الموعد المحدد لها..ثم يبدأ الأهل رحلة المعاناة بعد نفقات العلاج والمستشفى ..وإجراءات غسل الجسد والكفن والدفن ..وكل إجراء من هذه الإجراءات يكلف مبالغ ليست هينة ..ثم شهادة الوفاة وإعلام الوراثة..

متاعب كثيرة لاتنتهي بانتهاء الحياة .. بل تظل مع الأهل فترة لايعلمها إلا الله .. ومعظمها مع الإدارات والهيئات التي يحكمها الروتين الذي يوقف حياة الأسرة حتى تنتهي إجراءات المعاش.. وكل ماترك المتوفي من ديون وفواتير الكهرباء والمياه والتليفونات وأشياء لاحصرلها.. ومنها ماظهر في عصرنا الحديث وهي حساباته على الانترنت .. وصفحاته على السوشيل ميديا .. التي يجب أن يتم أغلاقها حتى لايستغلها أحد فيما يسئ الى ذكراه

هل تعرف المطلوب للميت عندما يفارق الحياة فجـأة ؟..

كثيرون يتركون الأمر للأقارب ممن لديهم الخبرة.. ولكن إذا مات إنسان ليس لديه أبناء ومعظم عائلته فارقت الحياة ..ماذا يحدث معه ؟

أظن أن الله سيرسل إليه من يقوم مقام أسرته وأهله

تبدأ رحلة النهاية باستخراج تصريح الدفن من مكتب الصحة التابع لها سكنه أو مكان وفاته إذا توفي بالمستشفى .. واستخراج شهادة الوفاة يحتاج استمارتين من السجل المدني ..وهما غير متوفرتين بسهولة هذه الأيام.. ويروي صديقي أنه لم يتمكن من استخراج تلك الشهادة إلا بعد عشرة أيام لانه كان يبحث عن ثلاث نسخ من هاتين الاستمارتين ..ثم تبدأ رحلة إجراءات الحصول على أول حقوق المتوفي وهي مصاريف الجنازة ثم إجراءات المعاش لأسرته

وفي الوقت الذي يذهب بعض الأقارب لإستخراج تصريح الدفن يذهب آخرون للاتفاق علي إجراءا الغسل وتكفين الميت ..ويروي صديقي ان

أرملة المتوفي أصرت على أنه لابد أن يليق الكفن بمكانة المتوفي وهو 7 طبقات وليس الكفن العادي.. وهو مايزيد على أربعمائة جنيه عن الشرعي .. وتصل أجرة الحانوتي بالسيارة التي تنقل المتوفي الى المقابر الى مايقرب من الألفي جنيه .. وعند القبر يدفع الأهل ألفين آخرين . للتربي والمقرئين .. وكل ذلك يهون من أجل إكرام الميت .. الذي يستفيد من الصدقة الجارية والعلم الذي تركه ليستفيد البشر .. وأيضا من الدعوات التي تنهال من أجله .. ولا أراكم الله مكروها أبدا.

Sharkawy11@gmail.com


  • 4

   نشر في 08 نونبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 نونبر 2018 .

التعليقات

Salsabil Djaou منذ 1 أسبوع
كل شيء معقد في بلادنا العربية حتى الموت ، رحم الله من مات و رحم من عاش فيها أيضا ،دام قلمك أستاذنا ،تحياتي و تقديري.
0
محمود بشارة منذ 1 أسبوع
والله كلامك 100 على مئة ، في الماضي قبل ما يصير في حكومات ، من يموت يصلى عليه ويدفن دون شهادة وفاة ، دون ثمن للحفر دون عناء ، كل ما يمكننا قوله إنا لله وإنا إليه راجعون .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا