رحلة إلى السماء - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رحلة إلى السماء

عندما تضع الحرب أوزارها ..

  نشر في 22 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 22 يناير 2018 .


اندلعت الحروب على عالمنا العربي والإسلامي في شتى المجالات حرباً تتلوها حرب .. حروب إعلامية , غزو فضائي , استعمار بشكل جديد ولكن الحرب التي نعنيها هي الدمار "تنفيذ سياسة الأرض المحروقة بمن فيها ثم تقديمها للإحلال الديموغرافي بجميع الطرق الأكثر فتكاً ووحشية منها" وهذا ما شاهدناه مؤخراً في سوريا ، وغيرها من الدول ، وما الأندلس منا ببعيد حيث تم طرد وإذلال أهلها بجميع الطرق الوحشية الممكنة ذلك الوقت ومنها (محاكم التفتيش) ثم إحلال قوم آخرين مكانهم وإجبار من تبقى منهم على تغيير دينه.

وفي أثناء هذه الحروب الشرسة على الشعوب المستضعفة والباطل يحشد جيشه وبكامل قوته ومعه الأسلحة النووية ، والكيميائية ، والجرثومية ، والقنابل العنقودية ، وراجمات الصواريخ، والبراميل المتفجرة وغيرها والتي تستهدف العزل من البشر ،وتستهدف البيئة ،والحياة بشكل عام هي بيد مجرمين تتلمذ على أيديهم أعتى أنواع الشياطين .. لا دين لا أخلاق لا مروءة لا شرف  كل شيء ممكن أن يكون هدفاً الأطفال ،النساء ،الشيوخ وكل من يدب على الأرض ،أو يطير في السماء.

تتكرر المشاهد في تلك المدن المنكوبة ونشاهد ونسمع في الأخبار قصف جوي شرس على المدينة يدك المنازل وينسفها نسفا بمن فيها .. ثم بعد هدوء القصف وسقوط المئات من القتلى تخرج قناصة تشابه الضباع شكلاً تبحث على كل من يدب على الأرض ليقع ضحية لها ،ثم بعد ذلك تنزل العصابات بالسكاكين ،والسواطير في المدينة لتبحث عن المتبقي من النساء ،والأطفال حتى يتم اغتصابهم ،وتعذيبهم ثم سحقهم ولا مفر من العذاب ولا يتحرك ساكن سوى المزيد والمزيد من القتلى لتقديمهم قرابين لتلك الأنظمة الدولية المستبدة.

لون المدينة بأرضها ،بسمائها أحمر ورائحتها الدم .. الأرواح تتطاير من الأجساد وتحلق عالياً في السماء تصعد بها الملائكة وتشاهد المدينة من الأعلى ثم تعلو لتشاهد المدن ، والدول ،والبلدان وأحوال الناس فيها إنهم يشاهدون إخوة لهم من نفس المدينة يهربون منها إلى البحر ثم يغرقون فيه , ويهربون إلى البر ويموتون فيه برداً وحراً .. هروب من العذاب إلى العذاب وإلى الموت لا مفر ثم تصعد أرواحهم جميعاً ويشاهدون ذلك العالم الحقير المتخاذل يتصاغر ليصبح ذرة ثم لا شيء .. إنها مكانته الحقيقية ..  ثم تناديهم الملائكة بحلو الكلام ،بأطيبه ،بأعذبه قائلة لهم أهلاً بكم في نعيمكم الأبدي حيث الخلود في الجنان بالقرب من الرحمن .. وسلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار .. والآن أصبحت لكم أجنحة طيروا حول العرش أيها الشهداء .

ويأتي ملك الموت معه ملائكة العذاب لتنزع أرواح المجرمين القتلة .. ينادونهم لا أهلاً ولا مرحباً بكم يا أهل العذاب المقيم .. هيا اخرجوا أنفسكم ينزعون أروحهم نزعاً .. يود المجرم الهروب مما هو فيه من العذاب لكن لا مناص فقد بداء القصاص .. ترفع الملائكة روحه النتنة مكبلاً ليشاهد ما أحدث من قتل ودمار وإفساد في الأرض على يده مع أخوته من شياطين الإنس ،والجن الذين سوف يحشر معهم ثم ينادى بأبشع الألقاب، والأوصاف في السماء ثم ترميه الملائكة من الأعلى لتسقط روحه العفنة في واد سحيق ثم القبر شديد الظلام ،وينتقل من عذاب إلى عذاب سرمدي .. لا توقف .. لن تتعب الملائكة من تعذيبك لن تكل أو تمل طرفة عين .. لأنها تمتثل لأمر ربها .. أما أنت كنت تعبد الشيطان أيها الضعيف المغرور وتمتثل لأوامره .. والآن لن يتوقف هذا العذاب حتى قيام الساعة إلى يوم الفصل .. قال تعالى: (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) .



  • mohammed alhashim
    طالما أنت على قيد الحياة.. ازرع شجراً تترك أثراً بعد رحيلك.
   نشر في 22 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 22 يناير 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا