صفــر على الشمــال = واحــد صحيــح ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صفــر على الشمــال = واحــد صحيــح !

  نشر في 09 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2018 .

من قال لك أن ذلك الرمز أو الشكل البسيط أو الدائرة الغريبة عن الشكل المُعتاد الذي يُسمى " صفر " عديم القيمة إن وُضع على يسارك ؟! , من قال أنه لا جدوى منه ولا منفعه تعود عليك من خلاله ؟! , مجرد علامة تُرسم في كشكولك وتتقاذفها بقلمك الرصاص , من المسئول عن ترسيخ ذلك المُعتقد في رأسك ؟ , وكيف لك أن تجعله يتحكم في صحة المُعتقد دون أن تتحاور معه على مدى صحته من العدم ؟! , فأنت بشري يحمل في تجويف رأسه ألة الفكر , الذي إن وجدت خطواتك تحيد عن الصواب يستيقظ هو ليُنبهك عما تقترفه في حق نفسك , فكيف لك أن تسمح له أن يُأسس تلك الخرافات في عقلك ؟ .. لا سيدي القارئ , صفراً على اليسار له قيمة أيضاً .. فإن لم يكن له قيمة , فكيف لا يُمكن إستكمال رقم هاتفك الجوال من دونه إذاً ؟ , إن حاولت الإتصال برقم أحدهم وتغافلت عن صفر اليسار قبل الواحد ستجد رداً واحداً : عفواً هذا الرقم غير صحيح , برجاء التأكد وإعادة المحاولة .. فكيف لك أن تضعه موضع العدم الآن ؟ ..

وذلك هو مقصد ونقطة إلتقاء فكرنا الآن ..

من قال لك انك عديم القيمة قُل له .. حسناً , وإن لم يكن لي قيمة فكيف لي أن اُخلق وأحيا معكم تلك الحياة من البداية ؟! , تلك هي فكرة القيمة يا سادة , إن لم نكن نحمل في داخلنا القيمة والمعنى والفكرة فلماذا نستمر في تلك الحياة , نأكل ونشرب فقط ؟ , أم أن هناك دافع أخر للبقاء , خلقنا الله وأودع داخل كلاً منا قيمة وبصمة لتميزه عمن حوله من مخلوقات عدة , وكل ما علينا فعله هو أن نكتشف ذلك التميز وتلك القيمة وهذا المعنى من وجودنا , فإن حسبنا أننا قد خُلقنا دون أن يستتر بداخل كلاً منا فكرة تجعله مختلف عن فكرة من يجلس بجواره في المكتب أو المواصلات أو في المقهى فهو على خطأ ويحتاج لإعادة تفكير حيال أمره وحقيقته وحقيقة قيمته , فكثيراً تراه يقول الجملة الأشهر على الإطلاق " أنا إيه لازمتي في الحياة ؟ , عايش ليه ؟ " , وهو بتلك التساؤلات قد حدد لنفسه الإجابة قبل أن نُناقشها معه " لا قيمة لا جدوى من الحياة " !! ..

من منكم قد سأل نفسه في لحظة تأمل وتفكير صامت عن دوره في تلك الحياة ؟ , عن وجود هذا الدور من الأساس أو عدم وجوده , أهل أنا لي دوراً فعلياً أقوم به من أجل ان أشعر بقيمة وجودي وقيمة ذاتي ؟ , أم أني أحيا لأنني أحيا فقط وذلك هو السبب والدافع والنتيجة ؟ , بالطبع الإجابة ليست بغريبة عن عقلنا , بالطبع نحن نعلم وعلى دراية كاملة أننا نحيا لأجل هدف , هو إظهار وتحقيق القيمة , ومن ثم الشعور الحقيقي بمعنى وجودنا وذلك هو ما نبحث عنه حقاً , شعور الوجود هو النتيجة التي لطالما طمحنا أن نصل لها ونستشعرها بكل ما فينا .. فحينما تشعر بقيمتك وتصل لمعنى وجودك ستجد ان ذلك النبض الذي يتخلل قلبك له قيمة , وتلك النسمات التي تُداعب وجهك في إحدى ليالي الصيف الناسمة لها أيضاً قيمة , وتلك الأنامل التي تكتب بها لها أعظم قيمة , وتلك الخلايا التي تستعمر جسمك البسيط لها أرقى قيمة , ستجد أن ما لا قيمة له أصبح له قيمة الآن , وما له قيمة زادت قيمته وتضاعفت , وأنت تبدلت نظرتك لنفسك من عديم الجدوى والمنفعة إلى أكثر البشر تأثيراً وأثراً في الحياة ..

والسبب بسيط .. البحث عن قيمتك ومعنى وجودك , وهي ليست بالمهمة البسيطة , بل هي مهمة شاقة مُجهدة , لن تصل لها بسلاسة ومرونة بل ستتأرجح وتحيد وتُذل خطواتك وتضيع مرة وتغرق مرات وتتعثر ملايين المرات ولكن الطريق حتماً له نهاية , ونهايته هي المكسب والمكافأة التي حاربت من أجل الوصول إليها في منتهى الطريق , وذلك المكسب هو بداية حياتك الفعلية , فأما أن تحرص على الحفاظ عليه وإدراكه جيداً ولا تدعه يهرب من بين قبضة يدك , وأما أن تُحرره من تلك القبضة وتترك له الطريق ليذهب حيثما يشاء , مُبتعداً عنك بلا شك .. فاختر الآن , بين أن تقتنصه ولا تتركه وبين أن تتركه بكامل إرادتك ..

وذلك الصفر الذي تحسبه ليس له قيمة ولا هدف , لن يكتمل الإتصال إلا به , 01 وأكمل رقمك , وإن إستغنيت عنه وإكتفيت بــ 1 كونه أكبر قيمة منه أضعاف المرات , فلا تستعجل القرار الآن ولا تمحي شيئاً هو كبيراً في حد ذاته ولكنك لم تدري ذلك منذ البداية ..

فاحرص على إعطاء كل شئ قيمته , يتوجب علينا ذلك وهو ليس بخياراً يحتمل القبول أو الرفض بل هو القبول ولا شيئاً سواه .. أنت لك قيمة فلتكتشفها , ومن 0 الشمال قد ظننته مجرد فراغ ليس له وجود , تصبح 0 أخر ولكنه على اليمين بجانب أرقام كبيرة وأنت ورغم بساطتك ستزيدها قيمة .. فتصبح بعد أن كنت مجرد صفر , واحد صحيح أكثر الأرقام قيمة ومعنى ..



  • 4

   نشر في 09 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2018 .

التعليقات

Alaa Bobaly منذ 2 شهر
مبدعة ، دام قلمك .
1
نورا محمد
أشكرك لذوقك ورقي أخلاقك .. تحياتي لشخصك الكريم أسعد الله قلبك ووفقك لطريق الخير والإبداع والإرتقاء آمين يارب .. شكراً جزيلاً :)
Alaa Bobaly
العفو ، امين يارب جميعا .
Ahmed Tolba منذ 2 شهر
الخلاصه أن نجد لانفسنا قيمه تفيد الآخرين وتجعلهم فى حاجة لنا وقتها نكون صفر على اليمين
أحسنتى
2
نورا محمد
أشكرك يا استاذي المبدع استاذ أحمد المحترم الخلوق , دمت مبدع وراقي بفكرك وصاحب الأراء الجميلة التي تُضيف الحيوية للمعنى , تحياتي لك :)
Ahmed Tolba
من بعض ما عندكم أستاذه نورا موفقه دائما

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا