هل حد الردة من الاسلام؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل حد الردة من الاسلام؟

  نشر في 28 يناير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

هل حد الردة من الاسلام؟

يدعي الكثيرون من الضالين ان الاسلام يامر بقتل من يترك دينه وبقتل من يستهزئ بالدين الاسلامي ويستشهدون بنصوص تاريخية كتبت بعد وفاة النبي باكثر من 200 سنة وكأن راوي الاحاديث عاصر حياة النبي محمد.....ويستشهدون ايضا بايات قرانية لكنهم يحرفون معانيها عن مواضعها لكي يوافق أهوائهم وغزيرتهم في القتل.

نبدا مباشرة بعرض ادلتهم على وجود حد الردة

الدليل الاول هو حديث منسوب للنبي وهو

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ الْهَيْثَمِ أَبُو الْحَسَنِ التَّمِيمِيُّ ، نا أَبُو أُمَيَّةَ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، نا مُوسَى بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْقُرَشِيِّ ، نا مَالِكٌ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ " .

لاشك ان معنى الحديث تعني ان من غير دينه فاقتلوه واذبحوه ..لكن نجد ان ايات القران تقول عكس ذلك ؟!!!!

وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِيْنِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيْهَا خَالِدُوْنَ.سورة البقرة

وهنا نقول للضالين..هل ورد اي امر في تلك الاية بذبح المرتد او قتله او نفيه من الارض؟؟؟؟

طبعا لا لان الاية تقول -فيمت وهو كافر- اي اتركوه حيا حتى يموت وهو كافر ...فصياغة الاية لم تقل ---فيقتل وهو كافر---ابدا ,,انما تقول الاية فيمت وهو كافر اي اتركوه حيا حتى يموت وهو كافر

وهناك اية اخرى تبين ان لاوجود لحد الردة في الكتاب

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ

اين الامر بالقتل او بالذبح؟؟؟؟؟؟!!!! الاية لاتحتاج الى شرح مطول لانها واضحة

اية اخرى

!!!

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلا

الاية تقول ان المسلم الذي امن ثم ارتد ثم امن ثم ارتد وازداد كفره فعقوبته هي

لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلا

اين الامر بالقتل او بالذبح؟؟؟؟؟؟ ودليل اخر ان الاية تقول ان المسلم  ارتد اكثر من مرة !!! وهذا يدل على عدم وجود حد الردة الذي يطبق على شخص لمجرد كفره بالاسلام لمرة واحدة!

واية اخرى

وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ

هذه الاية توكد مانذهب اليه ....فهي توكد مبدأ حرية الاختيار وحرية التعبير ....فاين الامر بقتل المرتد؟؟؟؟

وهذه الاية ليست منسوخة لان اصلا لاناسخ ومنسوخ في القران ....

مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ (29)

لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ۚ

واية اخرى توكد حرية الاختيار والتعبير

: لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ

فهل هناك اوضح من ذلك النص ان الانسان لايجب اكراهه على اعتناق الدين او قتله بعد ارتداده عن الدين!!

واية اخرى

فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21); 22 لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ (22)

لاداعي هنا للشرح

واية اخرى

«وَلَو شَآءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِى الأَرضِ كُلُّهُم جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤمِنِينَ.

وهنا مباشرة يستشهد السلفي ان هذه الاية تتعلق بالمرتد ؟؟!!!

إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ۚ ذَٰلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا سورة المائدة

هل كل مرتد يسعى في الارض فساد ويحارب؟؟!!! هناك الكثير من المرتدين عن الاسلام يعتنقون ديانة اخرى لكن نجدهم بانهم سالمين يمارسون ديانتهم الجديدة بكل امان وحرية....

والاية تطبق على كل الناس سواء كانوا مسلمين ام غير مسلمين ....لان هناك الكثير من المسلمين يسعون في الارض فسادا كالقاعدة والجماعات الجهادية التي تحارب الاسلام والقران عن طريق تحريف الايات عن مواضعها وقتل المسلمين الشيعة وارهابهم

صياغة الاية تقول --الذين يحاربون الله وسوله--- ...كلمة يحاربوون من الجذر اللغوي ح رب التي تعني القتال والدماء والحروب.....ومعنى هذه العبارة التي نزلت في المدينة عندما الرسول حاكما لمجتمع وقائدا للدولة,,,ان من يحاول محاربة الدولة التي تطبق شرع الله عن طريق زعزعة امن الدولة وتدميرها والسعي في الارض فساد كقتل الناس وتدمير الممتكات العامة يجب معاقبته ...ولا يمكن القول ان هذه الاية تتعلق بالمرتدين عن الاسلام لان ليس كل المرتدين محاربين مفسدين في الارض ,,,فهناك كما قلنا ان المرتدين

يعتنقون ديانة اخرى لكن نجدهم بانهم سالمين يمارسون ديانتهم الجديدة بكل امان وحرية....

وايضا تفسيرهم للاية تتعارض مع ايات القرانية التي تنهى عن قتل المرتد ...

اذا نجد ان عقوبة المرتد في الاخرة وليس في الدنيا...اي حسابه عند الله والدليل في سورة العاشية

فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ

لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ

إِلاَّ مَن تَوَلَّى وَكَفَرَ

فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الأَكْبَرَ

إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ

ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ

واية اخرى توكد عدم قتل المرتد

وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ 85 كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

تفسير الاية ....اي ان المسلم من يبتغ ديانة اخرى غير الاسلام فلن يقبل منه وهو في خاسر في الاخرة...

واكبر دليل ان هذه الاية تتعلق بالمرتد عن الاسلام هي الاية التي تليها كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

فالمسلم شهد ان الاسلام حق والرسول حق والقران كلام الله لكن اراد ان يبتغ غير الاسلام دينا ...فجاءت الاية التي تليها لتعبر عن فعله كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ وَشَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَجَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ

ولاحظ اخي القارئ ان الله لم يرد امرا في الاية بقتله او ذبحه او اعتقاله ..بل قالت ان حسابه في الاخرة وليس في الدنيا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ

اما استشهاد باحاديث كتبت بعد وفاة النبي بقرنين من الزمن 200 سنة فلا يمكن ان تكون يقينية الثبوت لان الرواة لم يعاصروا النبي محمد والنبي نفسه امر بعدم كتابة الاحاديث والتزموا  الصحابة بما امر .والرسول كان قرانا يمشي على الارض ويتبع مايوحي اليه

وَاتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىٰ يَحْكُمَ اللَّهُ ۚ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ (يونس

اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ الأنعام

قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ الأحقاف

قُل لَّا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ الأنعام (

ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَٰذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاءِ نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ يونس

وَاتَّبِعْ مَا يُوحَىٰ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا الأحزاب

.ويوكد القران ان الاحاديث ظنية الثبوت وليست يقينية

تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ (

ويوكد القران ان هناك منافقين يكذبون على النبي باختلاق احاديث ونسبتها زورا الى الرسول والنبي نفسه لايعلمهم اي هناك صحابة متقين وصحابة منافقين

وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِّنَ لأَعْرَابِ مُنَٰفِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ لْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى لنِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ

والشخص الذي يستهزئ بالدين الاسلامي وجب الاعراض عنه وليس قتله

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ



   نشر في 28 يناير 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا