إلى صاحب الشّأن الغير معني بالأمر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إلى صاحب الشّأن الغير معني بالأمر

  نشر في 30 ماي 2018 .

يحدث أننا كبشر نُفضل السّير كجماعات, فيشكل لنا نوع من الأمان أن نَتَحرّك كمجموعة, نتّفق كمجموعة ونتشارك نفس الأعداء, في "الحُلوة والمرّة" كما يقولون. مما ينتج عن ذلك أن الموجة إن أتت, تأتي لتأخذنا جميعًا. يقول السياسي فريدريك ويليام ورئيس جنوب أفريقيا السّابق: "السؤال الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا هو, هل ما نفعله يقرّبنا نحو هدفنا الأساسي في الوصول إلى السلام الكوني؟ أم أن ما نفعله يجعلنا عالقون في جهاز سير تاريخي ندور حول عجلاته في دوامة أبدية بتصرّفات العنف الطائشة والتدمير النفسي."

في الأوّل من رمضان, قام حساب عبر موقع التّواصل الاجتماعي توتير بنشر تغريدة استهزائيه بقصد فكاهي تخص الإفطار بشهر رمضان الكريم, وقام صاحب التغريدة بإرفاق صورة الشهيد الفلسطيني محمد الدرّة في انتفاضة فلسطين عام 2000م كَمِثال لأشكال المُتهرّبين من الصيام. أثارت ضجة كبيرة هذه التغريدة بحيث قام عدد كبير من المغرّدين من جميع أنحاء العالم بمهاجمة صاحب الحساب وسبّه وشتمه بأسوأ الألفاظ, بحيث ان الكثير قام بالاستِهزاء من صورته الشخصية كنوع من الرد عليه لاستِهزائهِ بصورة الشهيد محمد الدرّة. ممّا دفع صاحب التغريدة لإغلاق حسابه والاختفاء من برنامج تويتر, ولم يبقى من تلك التغريدة سوى صورة تذكارية للتغريدة قاموا بالتقاطها المغرّدون من حسابه قبل إغلاقه لحسابه وحذفه لهذه التغريدة.

قصّة كذلك لابد أن يكون لها أوجه عدّة جديرة بالذِّكر, إلا أن وجهان اثنان مثيران للاهتمام بالنِّسبَةِ لي أود أن أُناقشهُما, أرى أنهما موضِع اختِلافٍ واتّفاق في آنٍ واحد. فالفِكرَتان تَلتَقيان في مواضع وتَتَضادّان في مواضع أخرى حتى أنّهما قد ينفيان صحّة بعضَهَما, لذا أود أن أسلط الضوء خلال هذا المقال وأُركّز ذهن القارئ الغاضب من تلك التغريدة عليهما.

الوجه الأول من الأمر هو الاستهزاء المباشر في أيقونة شهداء فلسطين الشهيد محمد الدرّة يجعل من الأمر المحزن أكثر حزنّا, ويفتح جروحًا قديمة جدا لم تَلتَئِم. نظرًا إلى أن الشهيد محمد الدرّة يذكرنا بمدى طول مأساة فلسطين التي هربنا من حقيقتها دومًا, إلّا أنها الحقيقة التي يجب أن نواجهها جميعًا أنّها نقطة سوداء في تاريخ الأمة العربية وسقطة طويلة من هاوية عميقة لدلالتها على فشل ذريع وخيبات أمل متتالية في قضية واحدة فقط من قضايا الأمّة العربية. لا عجب من غضب الناس. يثير غضب الانسان البشري السوي الاستهزاء بالحزن وبالفشل وبالمآسي, الاستهزاء بلحظة تخلوا من الإنسانية تبعث الرغبة بأخذ الثأر لتلك النفس المزهوقة بلا حق, إلّا أن الثأر لم يؤخذ يومًا بعد. ذلك لا يعني دعم فكرة الثأر, لأسباب أظن أنّها بديهية في يومنا هذا, فالجميع يعلم أنها فكرة تختلف مع المبدأ الإسلامي والمبدأ الإنساني وفقًا لمُعطَيات الحاضر, فـ"العين بالعين والسّن بالسّن" لا تُجدي نفعًا في يومنا هذا, فالعين والسّن اليوم هم ضحايا أبرياء أُخر, لن يكون للجاني الحقيقي او العقل المدبّر أي نصيب من ذلك الثأر. إلّا أنها لحظة اعتراف بخبايا نفس الإنسان والنسخة الغير مروّضة منها. في المقابل النسخة المروّضة منها والنسخة الحديثة من النفس البشرية أنّها لا تثأر بالسيف وإنّما باللّسان, لكن يحدث كثيرًا أن اللّسان أيضا يقطع كما السّيف.

من عاصر أحداث انتفاضة فلسطين عام 2000م يعلم جيدًا مدى قداستها للوطن العربي, ويعلم كيف ضجّت الأخبار بصور الشّهيد محمد الدرّة ودُرّست, نعم دُرّست حقا, في المدارس والجامعات, للأطفال وللكبار, أن الشهيد محمد الدرّة استنجد باسم الإنسانية اعدائه, الّا انه لم يجد منها شيئا في تلك البقعة التي كان يحتمي بها, وكأن لا قيمة للروح ولا معنى للحياة.

الوجه الآخر من الموضوع هنا, احتمالية الجهل المُطلَق! يقول الفيلسوف الصيني كونفوشيوس "المعرفة الحقيقيّة هي إدراكك لمدى جهل الفرد المُخاطَب أمامك" إن احتمالية جهل صاحب التغريدة احتمالية يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار, ليست في هذه الحالة فقط, وإنما في حالات كثيرة مشابهة لهذه الحالة, حين يُشَن هجوم عشوائي بسبب تغريدة معينة, ويقوم أصحاب الهجوم بالسّب والقذف والتنمّر الالكتروني تجاه صاحب تغريدة مُخالِفة اجتماعيًا أو فكريًا لفئة معينة. بالرّغم من أدراكنا الكلّي بتوفّر الأجهزة والانترنت في يومنا هذا لدى جميع الفئات العمرية, الا ان في حالات كثيرة لا يدرك المجتمع احتمالية صِغَر سِن من وراء تلك الحروف, ومحدودية عقله لاستيعابه أمرًا كهذا. قد يكون صاحب التغريدة ذو عشرة سنوات او أقل أو أكثر قليلًا, لم يشهد أحداث تلك الحادثة التي حدثت قبل ثماني عشرة سنة ولا يعلم من هو محمد الدرّة وما دلالة تلك الصورة على الامة العربية وعلى قضية فلسطين الأزليّة تحديدا. في هذه الحالة, مالتشوّهات التي خلّفها ذلك الهجوم الذي شُن على صاحب التغريدة دون ان يُشَن على صاحب الشأن. لا بد أن يتخلّل الى ذهنك الآن وفي هذه اللحظة هذا السؤال: مَن هو صاحب الشأن؟ مَن صاحب الفعل؟ أخبرني انت, أيها المواطن العربي من صاحب الشأن؟ من هو قاتل الشهيد الفلسطيني محمد الدرّة وجميع شهداء الوطن العربي؟

يحدث في وطننا العربي شن هجمات ضد الجهات الخاطئة, وتوجيه الحرب ضد الجهات الغير معنيّة بذلك, نظرًا لصِغر حجم الجهات الغير معنيّة وإمكانية الوصول إليها. إلا أن ذلك لا يبني شيئا ولا يُصلح خللًا, بل انه ان دل على شيء, فيدل على قلّة الوعي الاجتماعي, وتلاشي الأهداف الأساسية.

أطمح لِأن أرى في المستقبل نسبة وعي أكثر, وإدراك أفضل للأمور من قِبَل افراد المجتمع. وفقًا للمعطيات المتوفرة, يُمكن استنتاج حلول أفضل وردّات فعلٍ مجدية أكثر لكل التصرّفات السلبية او الغير مقبولة اجتماعيًا. وأطمح أيضا لأمور بديهية كثيرة أخرى, كسلام عالمي, ووطن عربي مكرّم وأمور كثيرة أخرى محرّم الإفصاح بها.


  • 2

   نشر في 30 ماي 2018 .

التعليقات

Lamis Moussa Diab منذ 5 شهر
إنعدام الهوية، أصبح شبابنا لا يشعرون بإنتمائهم إلى شعوبهم العربية، وماتت النخوة في رجالنا -إلا ما رحم ربي- لله الأمر من قبل ومن بعد.
أصبتم الجرح وأوجعتنا الحقيقة... بوركتم.
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا