نسمات الأسحار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نسمات الأسحار

انطرح على الباب

  نشر في 15 أبريل 2019  وآخر تعديل بتاريخ 19 أبريل 2019 .


يفزع المحب إلى الليل كما يفزع الغريق إلى من ينقذه واللديغ إلى من يعوذه، لأنه روض الحسنات، ومحل رفعة الدرجات، ومحو الخطيئات، ولانه منجم العطايا والمنح، ومهبط الكرامات والتحف، والليل محبب للعباد لأنه وقت ينزل فيه ملك الملوك يعرض المغفرة على عباده والعطاء لسائليه، وفيه العبادة تكون أقرب إلى الإخلاص لصفائها من حظوظ النفس كالراحة والنوم وقضاء الأوطار، ولصفائها من نظر المخلوقين ومراقبتهم وحديثهم، وفيه يصفو الكون من الضجة والزحام والحركة، وفيه تنزل السكينة وتعم البركة، ولأنه وقت العودة من المعاش والله يقول:" فإذا فرغت فانصب ". لتتذكر العودة الكبرى إليه فكما يعود الإنسان من معاشه إلى فراشه فكذلك سيعود من دنياه إلى خالقه، ولأنه وقت الخلوة بالمحبوب والله يريدك أن تكون له لا لغيره..

وما استنشق نسائم الأسحار مزكوم غفلة إلا طهر من الشوائب قلبه، وزكى من القواطع قلبه، وصلح إلى الله سيره، وكثر بين الناس خيره، وفاح عبير فضله، ومالت القلوب لوصله..

ما أجمل تبتل القلب في محراب العبودية والليل ساكن والخلق هاجعون والدمع واكف والقلب واجف واليد ممتدة والروح خاشعة..

ما أجمل أن يردد القلب بكل ذل وخضوع :

‏وافيتُ بابك -يا رباه- مُطّرِحا..

‏والقلب يا سيدي بالخوف مُتَّشِحا

الوزرُ أثقلني .. والحزن يطحنُني..

‏كأنّني حَبّةٌ تاهتْ بجوفِ رَحَىٰ !

وافيتُ دارك .. لا زادٌ يبلّغني..

ولستُ يا خالقي من جملة الصُلَحا

لكنْ أتيتُ وحسن الظنِّ يخبرني..

بأنّ سترك والغفرانَ قد رَجَحَا .!


  • 1

  • عامر الخميسي
    أعشق العزف على حروف الإبداع..أطير في سماء الفكر كطائر غريد..
   نشر في 15 أبريل 2019  وآخر تعديل بتاريخ 19 أبريل 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا