أسرار انكسار الأندلس.. لمذا طردنا ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أسرار انكسار الأندلس.. لمذا طردنا ؟

أسرار انكسار الأندلس..

  نشر في 02 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 شتنبر 2016 .

ألا ليت شعري هل لها من مطالع      مَـعَادٌ إلى ما كـان فيهـا مــن السعـد

و هــــل أذنـب الأبنـــــــاء ذنــــــــب أبـيـــــــهـــــــــم       فصاروا إلى الإخراج من جنة الخلد


بهذه الأبيات وصف الإمام الكاتب القاضي أبو المطرف بن عميرة، بلنسية حين حل الرزء بها، و كأنه يرثي بها حال الأندلس كلها و يستشرف ما ستؤول إليه الأمور في نهاية النهاية..

اليوم و بعد مضي أكثر من خمسمئة عام على سقوط غرناطة 1492م ، و طرد المسلمين من شبه الجزيرة الإيبيرية 1609م، مازلنا لم نلتفت إلى معطيات هذا الدرس و لم نقف عنده، و الدرس كله – منذ الفتح إلى السقوط- لم يدرس وفق سنن الله الكونية و الاجتماعية في قيام الأمم و سقوطها؛ بل حوله العرب- بخاصة- و المسلمون –بعامة- إلى صفحة من المجد و الازدهار يتغنون بأمجادها في كتب التاريخ المدرسي التي يغلب عليها الابتسار و التلفيق..

و كأن سنن الله كانت بعيدة عنهم فلم يكن سقوطهم عقابا من الله بل كان سقوطهم لمجرد توحد أعدائهم و تمزق صفوفهم و تفرق كلمتهم. لكن لماذا تفرقوا و تمزقوا؟..

كانت لأهل الأندلس بين زمان الفتح و ما بعده وقائع في الكفار شفت الصدور من أمراضها، و وفت النفوس بأغراضها، و استولت على ما كان لملة الكفر من جواهرها و أعراضها، ثم وقع الاختلاف، بعد ذلك الائتلاف، فعصفت ريح العدو و الحروب سجال، و أعيا العلاج حكماء الرجال، فصار أهل الأندلس يتذكرون موسى بن نصير و طارق، و مَنْ بعدهما من ملوك الأندلس الذين رَاعَتِ العدوَّ الكافر منهم طوارق. و الشاهد أنه منذ أواسط القرن الخامس حصل للأندلسيين ضعف شديد و ذلة، و صاروا يهادنون ملوك اسبانيا الشمالية و يدفعون لهم الجزية ، حتى أن المعتمد بن عباد – و هو أعظم ملوك الأندلس – كان يدفع جزية سنوية إلى الأذفونش و نتج عن هذا الضعف و التفكك سقوط المدن تباعا في أيدي الصليبيين ..


أسباب السقوط

يخضع سقوط الأمم لأسباب كثيرة و ليس لسبب واحد محدد، و نستطيع أن نقول: إن هناك أسبابا جوهرية و أخرى مساعدة على السقوط، أو بعبارة أخرى يمكن القول إن هناك أسبابا عامة و أخرى خاصة؛ فالأسباب العامة هي التي تتصل بسنن الله الكونية و الاجتماعية و يتساوى فيها البشر صعودا أو هبوطا، و الأسباب الخاصة هي التي تتصل بالقسمات المميزة لكل أمة، و بطبيعتها الحضارية و تراثها الخاص، و بمستوى التحديات البيئية و النفسية و الفكرية التي تحيط بها، و التي توجب عليها التكليف الخاص الذي يؤهلها للاستجابة الملائمة للتحدي.

و عندما نرصد التجربة الإسلامية في الأندلس بهذه الرؤية الحضارية الشاملة المستوعبة للعوامل - العامة و الخاصة- نقع على أسباب كثيرة تفسر لنا أسباب سقوط غرناطة بخاصة و الأندلس بعامة.

فمن أسباب سقوط الأندلس

• ضعف عقيدة الولاء و البراء

يعد هذا سببا من أهم أسباب السقوط وأشدها ، و منه نتجت أسباب أخرى سنراها في التالي.

المعلوم أن عقيدة الولاء و البراء في أسسها هي ؛ الولاء لله تعالى و لرسوله و للمومنين و محبتهم و مناصرتهم، و التبرؤ من الكافرين و بغضهم و عداوتهم. فحين تسرب الوهن لقلوب الكثير من حكام دويلات الطوائف في الأندلس ضعفت العقيدة الإسلامية في النفوس و الضمائر و تطويعها لخدمة القومية و العنصرية. فها هو ملك طليطلة، المأمون أراد " أن يستنجد بالفرنجة على تملك مدائن الأندلس فكاتب طاغيتهم أن تعال في مئة فارس و الملتقى في مكان كذا، فسار في مئتين و أقبل الطاغية في ستة آلاف و جعلهم كمينا له، و قال: إذا رأيتمونا قد اجتمعنا فأحيطوا بنا، فلما اجتمع الملكان أحاط بهم الجيش، فندم المأمون و حار، فقال الفرنجي: يا يحيى (و هو اسم المأمون) و حق الإنجيل كنت أظنك عاقلا، و أنت أحمق، جئت إلي و سلمتني مهجتك بلا عهد و لا عقد فلا نجوت مني حتى تعطيني ما أطلب، قال : فاقتصد، فسمى له حصونا و قرر عليه مالا في كل سنة، و رجع ذليلا مخذولا، و ذلك بما قدمت يداه"

و هكذا كانت البلاد تباع و تعطى رخيصة طلبا لمطامع دنيئة حتى فقد الناس الثقة في حكامهم و قادتهم، و يتضح الأمر من خلال هذا النص : " حين استشهد حاكم سرقسطة أبو جعفر أحمد المستعين بالله سنة 503 و خلفه ابنه أبو مروان عبد الملك عمادة الدولة بايعه الناس بسرقسطة بعدما اشترطوا عليه ألا يستخدم الروم و لا يتلبس بشيء من أمرهم"

• تعدد الإمارات و عداوة بعضها لبعض

كانت مدن الجزيرة الأندلسية دررا منتظمة في سلك واحد، و واسطة العقد الأمير أو الخليفة، ثم انفرط هذا العقد، و صدئت جواهره، فدب الخلاف و عمت العداوة بين أمراء المدن الذين أعلنوها إمارات مستقلة، ولدت ميتة قبل موتها !

" و لم تزل هذه الجزيرة منتظمة لمالكها في سلك الانقياد و الوفاق، إلى أن طما بمترفيها سيل العناد و النفاق، فامتاز كل رئيس منهم بمسقط رأسه، و جعله معقلا يعتصم فيه من المخاوف بأفراسه، فصار كل منهم يشن الغارة على جاره، و يحاربه في عقر داره، إلى أن ضعفوا عن لقاء عدو في الدين يعادي، و يراوح معاقلهم بالعيث و يغادي، حتى لم يبق بأيديهم منها إلا ما هو في ضمان هدنة مقدرة، و إتاوة في كل عام على الكبير و الصغير مقررة "

و بهذا بدأ تغليب المصالح على المبادئ، و بالتالي التحالف مع أعداء الإسلام ضد إخوان العقيدة و شركاء الحضارة و المصير.

• الخلاف

يعتبر التفكك السياسي الذي ساد الأندلس نتيجة انفراط عقد الخلافة الأموية إلى اثنتين و عشرين دولة (طائفة) سببا مباشرا في السقوط، و قد حفل عصر الطوائف هذا بمظاهر سقوط كثيرة و شنيعة تولدت من التفكك السياسي و ما نجم عنه من مظاهرالتنافس الرخيص و القتال الداخلي و المجون و العبث..

لقد انتثر عقد الأندلس بين عناصر متصارعة و هي: "البربر" في الجزء الجنوبي، و "الصقالبة" في القسم الشرقي، و " العرب" في باقي الأندلس. حتى قال الحسن بن رشيق :

مـــمــا يــــزهـــــدني في أرض أنــدلــــس       أســمـــــــــاء مــــعـتــــضـد فـيــهــــا ومعــــتمد

ألقاب مملكة في غير موضعها       كالهر يحكي انتفاخـا صولة الأسد

• المعاصي و الترف

و هذان داءان لا دواء لهما إلا الاستقامة على الشرع، و هذا كان أمرا لا يتوفر لأمراء ذلك الوقت، و لم تزل المعاصي و الترف سببين لهلاك الأمم، يقول مؤرخ مجهول و هو بصدد الحديث عن الفيضان الذي وقع بغرناطة سنة 883هـ " و من وقت هذا السيل العظيم بدأ الأمير أبو الحسن (أمير غرناطة) في التقهقر و الانتكاس و الانتقاص، ذلك أنه اشتغل باللذات و الانهماك في الشهوات، و اللهو بالنساء و المطربات و ركن إلى الراحة و الحفلات"

• إهمال أمر الجند

قصر حكام الأندلس في هذا المجال كثيرا، فهذا أبو الحسن أمير غرناطة قد " ضيع الجند، و أسقط كثيرا من نجدة الفرسان... و وزيره يضبط المغارم و يثقلها.. و يجهل من فيه نجدة و شجاعة من الفرسان، و يقطع عنهم المعروف و الإحسان، حتى باع الجند ثيابهم و خيلهم و آلة حربهم و أكلوا أثمانها، و قتل كثيرا من أهل الرأي و التدبير و الرؤساء الشجعان من أهل الأندلس و حصونها".

و يذكر الذهبي، أنه في معركة العقاب كان أكبر سبب للهزيمة، غضب الجند من تأخر عطائهم.

• تجمع جيوش الكفار على المسلمين

وضع النصارى في شتى العصور تخطيطهم على أسس ثلاثة ثابتة لم تتخلف قط:

- أولها : العمل على تفرقة كلمة المسلمين و ضرب بعضهم ببعض حتى تذوب معالم العقيدة الجامعة بينهم و يصبح الولاء للمصلحة و ليس للإسلام.

- ثانيها : العمل على وحدة كلمة النصارى بمؤازرة من الدول الأوروبية و بمباركة من البابا، و كان اتحاد مملكتي قشتالة و أرغون هو التتويج العملي النهائي لجهود الوحدة.

- ثالثها : الغدر الدائم بالمواثيق و العهود، و اعتبارها مرحلة تمليها الظروف و في خلالها يتم اتخاذ إجراءات و ضغوط من شأنها إضعاف الطرف المسلم و التمهيد للوثبة الصليبية التالية.

• بطء نجدة المسلمين لإخوانهم و خيانتهم

حوصرت طليطلة سبع سنوات كاملة دون أن ينجدها أحد حتى سقطت، و كذلك بلنسية و استمر الحصار عليها عشرين شهرا حتى أكل الناس الفئران و الكلاب و الجياف و وصل بهم الأمر إلى أن من مات منهم أكلوه، ثم سقطت بعد ذلك..

وصلت درجة الذل و الهوان بأمراء المسلمين إلى قاع سحيق و خير مثال على هذا، إرسال أبي عبد الله الصغير تهنئة لملك النصارى بمناسبة استيلائه على مدينة مالقة الإسلامية ! كما أن جيوش ملك قشتالة استولت على قرطبة بمساعدة كتيبة أرسلها ابن الأحمر، لم يكتف هذا الأخير بهذا ، بل تنازل طواعية عن دانية و أرجونة و جيان و بيع الحجار و قلعة جابر و أرض الفرنتيرة، و مما فعل ابن الأحمر أيضا مساعدته للنصارى بكتيبة من كتائب جيشه عند استيلائهم على إشبيلية، و قد سقطت حولها عشرات المدن و القرى دون قتال بسبب تدخل ابن الأحمر و منعه إياها من المقاومة بدعوى عبثيتها ! كل هذا من أجل حصوله على غرناطة التي كان يحلم بها و لو على أشلاء كل المدن الأندلسية، فقامت غرناطة على أسس بعيدة عن التقوى أو الأهداف الإسلامية من بينها ، فكان مصيرها معروفا لمن يدركون سنن الله في كونه.

و أخيرا..

ضاعت الأندلس بعد أن تغيرت النفوس و تفرقت القلوب و ذهبت هيبة الدين.. و ما واقعنا ببعيد عن كل الأسباب السالفة ذكرها و غيرها مما لا يسع المقام بذكرها.. ما الماضي سوى صفحة للحاضر و مدرسة للمستقبل، و لا يمكن لأمتنا اليوم أن تقوم من ركودها و جمودها دون تعلم الدرس و تفادي أخطاء و هفوات من سبق..


المصادر:

- د. عبد الحليم عويس – تجربة الأندلس أسباب السقوط 

- المقري، نفح الطيب (الجزء الأول)

- د. محمد بن موسى الشريف – استجابات إسلامية لصرخات أندلسية

د. محمد رزوق- الأندلسيون و هجراتهم إلى المغرب


  • 5

   نشر في 02 يناير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 14 شتنبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا