مخططات الألف عام بين التمهيد وإقامة الدولة العادلة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مخططات الألف عام بين التمهيد وإقامة الدولة العادلة

  نشر في 03 أبريل 2019 .


الحلقة الاولى:

في بادئِ الأمر عندما قال محمد الصدر بأنهُ قد هَدّم مخططات ألف عام، لم ينتبه على كلامهِ الأعم الأغلب من عامةِ الناس، فمنهم من يقول بأنً علوم محمد الصدر ستبقى ألف عام، ومنهم من يقول بأنهُ قد أسس ثقافةً حوزويةَ حديثة مغايرة للقديمة، ومنهم من يقول بأنهُ كان يقصد بأنّ مذهب أمير المؤمنين سيبقى ألف عام دون تحريف وأختراق، أنً كل ما تمَ ذكره لربما يكون إحتماله وارد ، ولكنهُ ليسَ الأصح والقضية أعمق وأكبر بطبيعةِ الحال، فالمخابرات الدوليةَ والأقليمية، لم تفهم حقيقة كلام محمد الصدر، كما يفهمه الآخرون، فهي عادةً ما تقوم بتحليلِ خطابه وأقواله حرفاً حرفاً، لأنها تدرك ذكاء وفطنة هذا الرجل وما يحوّل له ويخطط له، لأن مشروعهُ إمتداد لمشروع السماء لاشك ولكونه الممهد الحقيقي للإمام الغائب (عليه السلام)، وتعلم ما يريده ُ، لذا فأنً المخابرات الدولية والأقليمية التي أرادت إحتلالِ العراق، قد عطَلت أحتلالها والذي كان من المقررِ أنّ تحتله قبل عام ٢٠٠٣ وهذا طبعا ماصرحت به مرارا و تكرارا، ولكن قد تمَ تأجيل هذا الأحتلال من قبلهم، وذلك حتى تكون لهم معرفة تامة للخليفة الذي سيخلف الممهد الصدر بعدما يتم تصفيته جسديا من خلال أدواتها الحكومية والحوزوية المرتبطة بها إرتباطا وثيقا فقضية إسقاط النظام السابق لم يكن هو الذريعة الأساسية في إحتلال العراق وإنما هناك مخطط مرسوم من قبل هذه الدول قبل الالاف السنين والآن حان الوقت لتطبيقه وتنفيذه..

فالشهيد الصدر بذكاءهِ الخارق قد أشارَ لثلاثة خلفاءً من بعده (الحائري والفياض واليعقوبي) ِوقد أضافوا عليها القيادة التي لاتمثل التقليد والتي هي واقعا جزءا من هذه المحاور الثلاث، ومن الجدير بالذكرِ أنًه لم يعلن عن خليفته الشرعي الحقيقي من بين هؤلاء الثلاثة في وصيته َ المعروفة ، وذلك لتوهيّم المخابرات الدولية والأقليمية وإشغالهم بهؤلاءِ الثلاثة، وعدم أنشغالهم بخليفته الشرعي وهو _بيت القصيد_ الذي كان يقصده محمد الصدر، والذي قد تعمّد بأنّ لا يذكره بصورةً مباشرة، وإنما كانت إشارات بعيدة إليه والى اليوم قضية الوصية فيها ضبابية وإفترقوا الى ثلاثة واربعة بل وخمسة فرق وكل منهم يدعو هو الخليفة الشرعي لهذا الممهد ولكن عدم الإعلان عنه صراحة لكي يحافظ عليهِ ويبعد عنه شبح الخطر والموت منهُ،وكذلك ليكون الأنصار والأخيار على قدر المسؤولية للبحث عنه وفق الأدلة والضوابط التي وضعها لنا شهيدنا الصدر لمعرفة من يمثله في هذا الخط الرسالي الإصلاحي وذلك لأكمال المشروع المهدوي وللتمهيد لأقامة الدولة العادلة بعد ان يمر بمراحل الغربلة والتمحيص..

فالمخابرات الدولية والأقليمية قبل البدء بأحتلال العراق قد دَرَست وحلَلًت هؤلاء الثلاثة دراسة وتحليل شبه معمق، ولم تجد صعوبةً فيهم ،بل هم شبه منعدمين عن الخط والمنهج الرسالي المهدوي بل إن أغلبهم لا حظ لهم من العلم ولايمتلكون منظومة فكرية متكاملة قادرة على بناء وتجهيز القاعدة الشعبية المهدوية المستعدة للتضحية وللإيثار من أجل إقامة الدولة العادلة الآمنة للبشر ، وكذلك إن هذه الدول المعادية لهذا الخط هي بلا شك قد فرضت سيطرتها الكاملة على هؤلاء المدعين خلفاء الممهد الصدر كذبا وزورا بدون تعبا وعناء وأرهاق، وذلك بسبب ضعفهم الفكري والنمطي وإنشغالهم بالسياسة الفاسدة والمشروع الخبيث الذي سعى في بنائه الثالوث المشؤوم في العراق ،وكذلك أضافةً الى أرتباطهم المادي والمعنوي بدول الشرق والغرب ومحاورهماِ، ولاننس بأنَ البعض من هؤلاءِ الثلاثة قد عمل وشاركَ مع هذهِ المنظومة الأستخباراتية الأقليمية والتي لديها أرتباطاً مع المخابرات والأستخبارات الدولية، لأجل أحتلال العراق،وكذلك لأجل القضاء على الخليفة الشرعي وإقصائه وإبعاده عن الساحة ،بل إنهم حشدوا وحركوا جيوشهم وماكناتهم الإعلامية لممارسة التظليل والتشهير والتسقيط للخليفة الشرعي والمصلح الحقيقي للسيد الصدر وهذا مانلمسه واقعا بأنه الى الآن هو مشردا ومطردا ولا يفسحوا له المجال لممارسة تكليفه الشرعي المأمور به في توجيه وإصلاح الإمة ..



   نشر في 03 أبريل 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا