كيف تتخطى الأوقات الصعبة. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كيف تتخطى الأوقات الصعبة.

أدوات لي و لك.

  نشر في 20 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 07 يوليوز 2016 .

  

أتمنى لو أن الحياة كانت أسهل، أتمنى لو أننا لم نعاني يوما من تحطيم للقلب و من خيبات الأمل، تمنيت لو أننا لم نواجه يوما الطرد من العمل أو حوادث السيارات أو أن الأشخاص الذين نحبهم لم يصابوا بالسرطان، لا أحد يستحق أن يخسر منزله أو أولاده.. ولكن للأسف هذه الأمور تحصل كل يوم

في بعض الأحيان معاناتنا تكون ساحقة بحيث تجعلنا مشلولين، نكون محاصرين بالحزن أو الخوف وغير قادرين على أخذ أصغر خطوة نحو التعافي، في هذه اللحظات بالذات نكون بأمس الحاجة لدليل – شيء أو شخص ليعطينا الأمل ويضيء لنا الطريق نحو الشفاء

لا أستطيع أن أوقف ما حصل ولا أعد بأن شيئا سيء آخر لن يحصل مجددا، ولكني أستطيع مشاركة أدواتي التي ستساعد نوعا ما في ذلك.


إليك 12 أداة تساعدك على ذلك: 


1- اعلم أن الأمور ستكون بخير

هذا الوضع مؤقت، لقد أمضيت أياما شعرت فيها أن معاناتي لا يمكن التغلب عليها، و كأنه لا يمكنني البقاء على قيد الحياة، و لكني فعلت ذلك بأعجوبة و في لحظات أخرى كانت الأمور حتى بعد عدة أيام من هذه الحالة الأمور كانت أفضل بكثير.


2-لا تعطي تفسيرات

في كثير من الأحيان خلال الأوقات الصعبة نحاول التركيز على الأسباب، واحد من الأسئلة الأكثر استمرارا بين البشر هو.. لماذا الأشياء السيئة تحدث؟ ولماذا تحدث للأشخاص الذين لا يستحقون ذك؟ الجواب الوحيد هنا هو "نها تحدث نقطة انتهى" التساؤلات كيف ولماذا في المصائب ما هي إلا مضيعة للوقت.

الأساس هنا ليس في الجلوس والتفكير لماذا حدث هذا الأمر السيء للأشخاص الطيبين. بدلا من ذلك لابد من التفكير في كيفية تقديم المساعدة وكيف بإمكاننا الخدمة. ما الذي يمكننا القيام به لجعل الأمور أفضل وما هي الطرق التي يمكن أن نترفع فيها فوق الشدائد والمحن لنظهر روعة ومرونة الروح الإنسانية عندما يحصل القرف الحقيقي.


3- ابتعد عن اللوم

في الأوقات القاسية يصبح سهلا توجيه أصابع الاتهام إلى من يتحمل المسؤولية، هذا الأمر أيضا ليس سوى مضيعة للوقت ويؤدي الى الشعور بالذنب والعار مما يساعد على الشعور بالركود والشلل. هنا تكمن الحيلة في هذا الفخ. إننا نبحث عن عدو حتى و إن كان أنفسنا. ولكن في الحقيقة لا وجود لعدو حقيقي في هذا العالم. إنه مجرد وهم وإيهام.

عندما نلوم فإننا نحاول في الحقيقة أن نجد طريقة لتفادي الوضع، وبالطبع في بعض الأحيان قد تكون أنت أو شخص آخر السبب في اتخاذ قرارات سيئة. ولكن ما عليك معرفته هو أنه لا يمكن تفادي ما حصل، وما حصل لا يمكن أن يمحى. و بدلا من الغوص في الـ ( لو) لابد من مواجهة الواقع.


4- عامل نفسك بشكل استثنائي

في أوقات المحن لابد أن تهتم بنفسك أكثر لأنك بحاجة إلى ذلك خاصة إذا تخلى عنك الآخرون، عامل نفسك بلطف، دلل نفسك! اعطي نفسك فترة راحة. الكون سوف يستجيب لك بنفس الطريقة التي تتعامل بها مع ذاتك.


5- كن صحيا وقويا

أعلم أن البقاء في السرير و تناول الوجبات السريعة و مشاهدة التلفاز تجعلك تشعر بالراحة و لكنها فخ آخر، فالمشاكل ما تزال موجودة و محاولتك الاختباء منها لن يجعلها تختفي، المشاكل لن تزول إلا بمواجهتها و لتواجهها لابد أن تكون جاهز بدنيا و ذهنيا .. مارس الرياضة تناول الأطعمة الصحية سيساعدك ذلك على جعل عقلك يعمل بشكل أفضل وإيجاد خيارات جيدة وسينظم عواطفك.


6- يد المساعدة

لا للعزلة، جميعنا بحاجة للآخرين. في الأوقات الصعبة نميل للبقاء وحيدين بحجة الاكتئاب أو عدم وجود طاقة لدينا أو أننا نستمع للصوت المتشائم فينا الذي يقول أنه لا يوجد أحد لدينا يهتم أو يريد المساعدة. وهذا أمر خاطئ تماما، هناك الكثيرين ممكن سيساعدونك. فقط تحدث إليهم وكن محددا فيما تريده منهم. إذا لم تجد أحدا في حياتك اذهب إلى معالج نفسي، انضم إلى مجموعات الدعم النفسي وتحدث مع اشخاص لديهم مشاكل مشابهة لما تمر به. ان لم تستطع فهناك المئات من المجموعات على السوشال ميديا التي تساعد على ذلك. وبالمجان! انضم لها و اطلب مساعدة الاخرين و تحدث اليهم و شاركهم معاناتك.. ستجد الكثير من الأشخاص المستعدين لمد يد المساعدة لك أو يشاركونك المعاناة. سيساعدك هذا كثيرا


7- اعكس بصرك

انظر إلى الخارج وساعد الآخرين، قد يبدو ذلك غير منطقي لشخص هو نفسه يحتاج للمساعدة ولكن صدقني في هذه النقطة بالذات عندما كانت الأمور في حياتي تخرج عن السيطرة ويصبح الوضع لا يطاق أعرف عندها أنه حان الوقت للتطوع في مساعدة الآخرين وأن أكون منتجة في هذا العالم، لا أعرف تماما كيف ذلك يساعد ولكنه بالفعل يساعد. قد تكون الكارما الجيدة أو أنها إلهاء أو بمجرد أنك تعرف أنك تقوم بشيء جيد في نهاية المطاف. ولكن مساعدة الآخرين في الوقت الذي تكون فيه أنت من يحتاجها يصنع المعجزات.


8- حاول إيجاد معنى

هناك درس في كل شيء، ابحث عنه، كل التجارب التي تحصل في حياتنا لها معنى ودلالة و نحن بإمكاننا تسخيرها لصالحنا، سواء السيء أو الجيد، سيساعدنا ذلك على أن نصبح أقوى و أكثر حكمة و رحمة.


9- واجه الأشياء وجها لوجه

الكثير منا يهرب من مشاكله، يخدر نفسه بالمسكرات والمهدئات والمخدرات، بالتسوق و الجنس.. عندما نقوم بذلك فإننا نمرح لبعض الوقت ونقنع أنفسنا أننا ابتعدنا عن الهاوية. توقف عن الكذب على نفسك.. الإدمان يزيد الطين بلة، إنه إضافة مشكلة إلى المشكلات الموجودة أصلا والتي تجعل الأمور أكثر سوء. ما تهرب منه سيلاحقك، كن شجاعا وتخلى عن المسكنات المؤقتة وحل مشاكلك الحقيقية.


10-تخلى عن التوقعات

نهاية المشكلات قد لا تأتي تماما كما توقعتها. في الواقع قد تزداد الأمور سوء قبل أن تتحسن. لذلك فإن التشبث بطريقة حل معينة سيطيل أمد العذاب. فقد تكون ليست الحل المناسب حاليا أو أنها غير ممكنة لذلك كن أكثر انفتاحا على نماذج مختلفة لحل الأزمة.


11-ابحث عن الإلهام

أحط نفسك بالكتب، القصص، الاقتباسات ملهمة، ستعطيك بعض القوة والطاقة الإيجابية، ضعها في أماكن يمكنك أن تراها وتقرأها كل يوم أو كل ما احتجتها.


12-توقف عن القتال

بعض المشكلات لا تحتاج لحل سريع، بل تحتاج للوقت و ستحل نفسها بنفسها .. عندما تواجه مشكلة ما و لا تجد لها حلا، لا تفعل شيئا، عش حياتك و دعها تحل نفسها بنفسها و سترى أنها ستحل فعلا.


الأوقات الصعبة مؤقتة، مثل العواصف، ستنتهي في نهاية المطاف.


مقال مترجم للكاتبة : Victoria Fedden


  • 14

  • Zeina Mkahal
    احمل شهادة في علم النفس ، مهتمة بالكتابة و العمل الصحفي الالكتروني و العمل الإنساني ، أؤمن بالتعلم الذاتي
   نشر في 20 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 07 يوليوز 2016 .

التعليقات

كم راقني البند 12 .. أحيانا التوقف عن القتال لا يعني رفع الراية البيضاء و إنما استراحة فارس لالتقاط الأنفاس .. شكرا للمقال الرائع .
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا