صُّناع الإرهاب... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صُّناع الإرهاب...

  نشر في 01 غشت 2015 .

يقال دوما إذا أردت أن تحل ظاهرة معينة فتش عن أصلها ،عن مسببها حله ستختفي الظاهرة

لقد برزت مذ عقود عديدة جماعات قيل عنها متطرفة خاضت هجوما ضد مجتمعاتها ،ضد أوطانها،ضد أمة ارتأت أنها ليست أمةً سوية.

النفس البشرية ذات طاقة قد تحمل هما ،قد تعيش لقضية تبذل في سبيلها الغاليَ والنفيس لكنها ايضا قد تكفر بكل ما اعتقدته ودافعت عنه أمدا قد تعتنق قضية أخرى ذات سوط أو ألم .

كثيرون أطلوا علينا يحملون سلاحا وقبلها قناعة وعقيدة بأنهم يقتلون من يستحقون القتل ويدمرون ما يستحق التدمير .

تقول بعض المصادر أن نشأة الجماعات المسماة بالمتطرفة أو الإرهابية كان في السبعينيات ،حيث بدأت تظهر على الساحة بعض الجماعات القائلة بتكفير المجتمع لكنها صلبت عودها في تلك الآونة الأخيرة .

المنقب خلف تلك الجماعات ،الباحث عن سر ظهورها سيجد أنها لم تنشأ هكذا عبثا لكننا وفي بلداننا العربية وفي ظل حكم الطواغيت يقبع كثيرون من حملة الفكر خلف السجون يعانون ويلاته فيخرجون بفكر غير الذي دخلوا به وربما برغبة شديدة في الإنتقام وفي هذا السياق يقول الشيخ كشك ”ان الافكار لا تعالج بالحديد و النار و معتقلات طرة و القلعة و ابي زعبل و السجن الحربي ان الافكار لا تعالج بالكرباج .. ان الافكار لا تعالج بالتعليق كالبهائم عند الجزار .. ان الافكار لا تعالج باطفاء اعقاب السجائر في مواضع الكرامة و المواضع الجنسية .. ان الافكار لا تعالج بالدش الكهربائي و لا بالطوق الكهربائي و لا بالنفخ في البطون كالحيوانات في السلخانات .. الفكر لا يعالج الا بالفكر" ..

الفكر لا يعالج إلا بالفكر هكذا لخص الشيخ كشك-رحمه الله -مأساة كبيرة كابدت منها البشرية وستظل تعاني مادام هناك طواغيت يظنون أنه بالإمكان إطفاء جذوة إسلامية أو فكر ثوري أو تحريري بالإعتقالات والسجون والسياط ،المعتقلات وحدها هي من خرجت لنا أشخاص مشوهي الفكر غلاظ ناقمين على المجتمع ،ليس علينا ان نلقي اللوم بادئا على هؤلاء الأفراد الذين قادوا حربا على أوطانهم انما علينا أن ننظر أولا إلى الطغاة في كل البلاد ،الذين عثوا في الارض الفساد فهشموا أجيالا وكفروا البعض بعقائدهم ودفعوهم دفعا إلى حافة الهاوية ،وحدهم من صنعوا ذوي الفكر الشاذ الحاملين للسلاح وغيرهم .

لكل فعل رد فعل هكذا قالت قوانين الفيزياء وهكذا يتم اسقاطها على كل واقع ،صناع الإرهاب الحقيقيين ليست الجماعات التي تطل علينا كل يوم إنما الحكام غلاظ القلوب ،الذين يصيرون سوطا على ظهور شعوبهم ،لقد ابتلينا بحكام ابتكروا وسائل القهر في السجون بدءا من عبد الناصر في مصر مرورا بحافظ وبشار الأسد في سوريا وفي ليبيا أيضا كان القذافي ،صدام حسين في العراق ،وغيرهم كثر ومن شاء التحقق فليقرأ في الكتب التي صاغها بعض من مروا على تلك المعتقلات.

قد نكون أمام كارثة حقيقة أمام طوفان الجماعات المسلحة وكثرة المنضمين إليها كل حين لكن تلك الكارثة في ازدياد مادام هناك حكام لا زالوا يقهرون ،مسلطين على شعوبهم بالإيذاء والقتل والتشريد ستنشأ كل حين جماعة داعية إلى القتل ،تدافع عن نفسها من وجهة نظرها أمام الظالمين ،سيصيرون سوطا على وطن جلدهم بادئا فقرروا الرد عليه.

أقول قبل أن تشير ببنانك إلى كل حامل سلاح ،تذكر أنه ربما يكون ضحية قبل كونه جانيا .


  • 4

  • Heba Hamdy
    الكتابة صرخة ،نطلقها بعد أن تروض الحياة أحبالنا الصوتية على الصراخ المكتوم ...
   نشر في 01 غشت 2015 .

التعليقات

نعم سيدتي ,,, الفكر لا يعالج الا بالفكر ( رحم الله قائلها الشيخ كشك ) ,,, فالضغط لا يولد الا الانفجار ,,, عجبا للكثيرين الذين يحكمون على النتائج دون التفكير بالاسباب و وجوب القضاء عليها اولا ,,,
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا