أنـا و الـورد قصـة غريبـة . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أنـا و الـورد قصـة غريبـة .

  نشر في 29 أكتوبر 2018 .


لا أعلم مدى غرابة الأمر بالنسبه لكم 🖐🏻 ولكن بالنسبه لي فهو غريب لأنه لا يمثل كل أنثى أراها بحياتي سواي ، أختلافي أخافني قليلاً ولكن عندما علمت السبب أحببت أختلافي ⭐

عندما تهديني صديقتي ورده 🌻 لا أشعر بأنها أعطتني حتى هديه وعندما ترحل أقوم بتقطيع أوراقها تاره وتاره أقوم بالدوس عليها حتى تتفتفت أوراقها وتاره أتركها بمقعدي الدراسي لعل من تجدها وتأخذها تكون أحق بها مني وبالمساء أقوم بتجميع صور الورد فأنه يجذبني منظرها ربما لم أعلم أنني أناقض نفسي بنفسي حتى أخبرتني صديقه قريبه مني أنني غريبه أنني لا أحب مسك أو هدايا الورد ولكن بنفس الوقت مهوسه بها لا أخفي عليكم الأمر فكرت بأنني متناقضه ربما أو مريضة نفسياً وذات مره أواجه نفسي وأقوم بتوجيه أسئله كأنني أعتبر نفسي مذنبه لما أنا هكذا متناقضه ؟ هل التناقض جزء من شخصيتي ؟ أم أن في الصباح لي شخصيه و المساء شخصيه أخرى ؟ مررت ذات يوم بحديقة ورد كبيره قمت بشمها وتلمسها وقمت بتصويرها ثم أدرت ظهري وذهبت إلى قاعتي الدراسيه ولكن ماذا حدث قبل قليل ؟ هل شممت الورد؟ ولمسته؟ وصورته؟ ما الفرق ما الفرق بينهما؟

وإذا بي أجد الفرق أخذ مني مدة حتى أكتشف سبب أنزعاجي وأخيراً علمت ما هو الفرق ؟

الفرق هو أنني أحب الورد الذي يعيش بوطنه أي بأرضه وتهفه الرياح يمينة ويسرة ويشعر بقطرات المطر وتلامس جذوره ألارض ويكون سقفها السماء تشعر بحر الشمس وتتحمل لأنها تعلم أنه هو الوسيله الوحيده لنموها ثم يأتي بستاني ليسترزق على هذه الورده الضعيفه ويقوم بسلبها من وطنها ومكانها وحريتها ويقيدها ببطاقة تهنئه أو خيط ويتركها إلى أن تجف و تموت 🥀 تلك الأفكار تجعلني أغضب هل الشخص الذي سوف يأخذها مهم لدرجة أن يُغرب ذلك الورد ويموت ويذبل ؟ هل هو مهم ؟

تخيلوا لو أن الورد ليس محبب في النفس البشريه ؟ لا تستلطفه أناث الأرض؟ لكانت الأرض مليئه بالألوان والروائح الجميله

دعوا الورد يعيش رجاء أمنعوا موتها وذبولها أمنعوا أن يقطفها أحدا أو أن يسلبها حريتها .


  • 5

   نشر في 29 أكتوبر 2018 .

التعليقات

مريم منذ 3 أسبوع
عهد...جميل احساسك بالورد...
أنا على النقيض منك...أعشق الورد بين راحتىّ..أموت ألما اذا مررت بحديقة من الورد ولم أقطف منها ما يشبعنى...كيف أحتضنه واتنشق عطره إن لم أقطفه؟ كيف أضعه على وسادتى وفى حجرتى وبين اوراقي إن لم أقطفه؟ هو فى النهاية خلق لسعادتنا .. أليس كذلك؟ لا يملك كل منا حديقة بمنزله او بالقرب منه...فلما لا نجمع بعض الورود لتكون قريبة منا؟...بالنهاية ستزبل تلك الورود على سيقانها كما ستزبل فى يدينا...لكن الفارق أننى ساستمتع بها اكثر بين يدي
1
hiyam damra منذ 3 أسبوع
ي مشاعر جميلة ورغبة مؤكدة للحفاظ على البيئة وترك كل حياة تحيا كما أراد لها رب العباد.. الورد جميل وخلق ليستمتع به العباد وهو يحيا في بيئته وباتصال بنبتته وأوراقه وعذوقه وجذوره.. تماما كأي كائن حي حقه أن يمارس الحياة بحياة.. أحسنت
1
محمود بشارة منذ 3 أسبوع
جميل ان يعترف الانسان بأنه لا يفهم نفسه ليدرك ان الاخرين أيضا ربما لا يفهمونه فتتساوى معرفتهم به بمعرفة نفسه ، نرجع الى الورد فهو في النهاية ميت ، على عوده يموت وعند اهداءه الى الاحبة يموت في كلتا الحالتين ميت ، ولكن الفرق من يجني الحب من الورد ، هناك من يجني منه المال ، وهناك من يجني منه الروائح وأيضا يبيعها ، وهناك من يضع عطر الورد لكي يجد القبول عند المحب او ليزداد حبا وقربا اليه ، هكذا نحن البشر نحب ما اعطانا الله وما خلقه لنا فالورد للجميع ونحن متنوعون بتعاملنا معه ، فانت تحبيه على عوده او في وطنه واخرين يحبونه اكثر اليهم فيقطفوه وفي النهاية يرموه بعد ان يتغير ، واخرين من يزرعوه ويهتموا به وبعد ذلك هم نفسهم يقطعوه ليبيعوه الى غيرهم ، مشكورة على الورد استمتعنا بمقالة والورد لدرجة اننا سنتذكرك مع كل وردة .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا