نفرض عليك العروبة لانك مسلم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نفرض عليك العروبة لانك مسلم

الشعب الحر الذي فرض عليه تخلي على أصله هويته و انتمائه بحكم أنه مسلم

  نشر في 09 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 15 فبراير 2018 .

لطالما كانت قضية الانتماء في شمال افريقيا مصدر لانزعاج البعض رغم المخطوطات التي تؤكد على أن الأمازيغ هم الاصل و الاغلبيه ، مع ذلك يتصنع الانسان الامازيغي انتماء آخر ، أليس هوية الانسان جزء من شخصيتة، فكيف يمكن له صياغة مستقبله متجاهلا ماضيه و تاريخه ، و مع هذا لماذا يريد البعض فرض هويتهم على السكان الأصليين بحجة إعتناقهم الاسلام؟                                                                                        التحدث عن انتماء شعب لا يعني الا ذلك شعب ذاته ، لم يختر أحد منا إنتمائه هي ليست أفكار نتناقش فيها و لا إتجاهات لا تصلح للتغيير ، تشير المخطوطات و الكتب التاريخيه أن شعب الأمازيغ "الاحرار" نزح إلى شمال افريقيا بعضه من أوروبا و بعضه من اليمن فأنتشر في المغرب و الكثير من الجزر كجزر الكناري ، بقاء اللغة الأمازيغية لليوم أكبر دليل على انها كانت حاضرة في كل العصور الماضية رغم الحضارات المتتابعة التي مرت على منطقة المغرب الكبير لهذا يصعب للعرب و غيرهم فهم اللغة المغاربية لكونها مزيج من لغة السكان الأصليين مع الفرنسية الإسبانية الايطاليه العربية و حتى لغة العثمانيين أي التركيه بحكم الدوله العثمانيه، يمكن الاضافه لكل من ينفي وجود الأمازيغ : أصدق مصدر للتاريخ هو الجينات الوراثيه لانه من المستحيل تزويرها فبدراسة حمض النووي تأكد أن نسبة عالية تقارب المئة بالمئة يحملون صفة المميزه ب الأمازيغ ، ما يستخلص ضعف الهجرات القادمة من الشرق الاوسط، فتأثير كان منحصرا على اللغة ، مجال الثقافي و الدين الاسلامي لا يختار جنسية أو العرق ، الاسلام لا يفرض على ناس التعريب، فمثلا : إذا إعتنق شخص من جنسية أوروبية أو غيرها هل من المعقول إرغامه على التعرب!!                                                        العربية هي لغة القرآن و من الاجتهاد تعلمها ، لا يعني تحدث اللغة أنك عربي , البعض يتكلم أربع لغات بطلاقة فهل من الوارد إنتمائه للأربعة معا! يقول في آياته الكريمة ( خلقناكم شعوب وقبائل لتعارفوا ان أكرمكم عند الله أتقاكم) فالله سبحانه وتعالى يتقبل منك أعمالك ليس حسب أصلك ، الحق أننا كلنا من آدم عليه السلام و من غير الحق أن نتخلص من ما صنع أجداد و من انتماء الذي يعتبر جزء من الشخصية، غير ذلك فالهوية أو الاصل يعد عامل استقرار و أمن لكل الشعوب .                                       <أمة لا تعرف تاريخها لا تحسن صياغة مستقبلها> لكل منا هويته ، لنا الحق أن نفتخر بها كما لنا الحق أن نرفض إستعراب، و المغالطة تقع على عاتق العرب و المستعربين كما تقع على الاستعمار الفرنسي الهادف لخلق العنصرية بتسمية المسلمين عرب.                                                                                                         مريم قنون
 

                           


  • 4

   نشر في 09 فبراير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 15 فبراير 2018 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 6 شهر
مقال جميل , أتفق مع وجهة نظرك فمن حق كل إنسان و جماعة أن تحتفظ بثقافتها و لغتها الأصلية , بل إنني أرى هذا التنوع من مصلحة الإسلام لأنه بهذا الشكل سيضم الإسلام جميع الأعراق و الثقافات و الأفكار و هو ما سيفيد الإسلام في جميع المجالات حقاً .
بداية موفقة , و أتمنى المزيد من المقالات التي تتحدث عن الثقافة الأمازيغية التي لا أعرف عنها الكثير للأسف .
بداية موفقة , و في إنتظار كتاباتك القادمة .
2
Meriem Guen
مشكور اخي .. إنشاء الله ربي يوفقني لكي أكتب عن الامازيغ

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا