لماذا نتزوج؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا نتزوج؟!

  نشر في 16 غشت 2017 .

                                                        لماذا نتزوج؟!

سؤال للجميع........هل سألت نفسك ذات يوم لماذا تزوجت؟

أو لو كنت لم تتزوج بعد, وتسعى لذلك.....هل فكرت لماذا تقدم على هذة الخطوة؟

الإجابات التقليدية من الجنسين هى على النحو التالى غالبآ:

• لكى أكمل نصف دينى

• حتى أستقر فى حياتى

• حتى أنشأ أسرة وأنجب أطفال

• لإنة مظهر إجتماعى لابد منة

• لأن الجميع يتزوجون

• لأن هذة سنة الحياة للتكاثر وإعمار الأرض

• بالنسبة لبعض الفتيات, حتى تعيش حياتها مع زوجها, لأنها فى بيت أهلها, كلما تريد أن تسافر مثلآ بمفردها, يقال لها حين تتزوجين سافرى مع زوجك, وإذا أرادت أن تتنزة بمفردها, يقال لها حين تتزوجين, فإعتبرت تلك الفتاة الزواج هو بمثابة مفتاح للحياة بالنسبة لها, ولا تعرف أن الزوج غالبآ قد عاش حياتة بالفعل بطولها وعرضها, ويريد أن يستقر, بعيدآ عن كثرة السفر والخروج

• بالنسبة لفتيات أخرى, لكى تجد زوجآ ينفق عليها, بعد أن تكبدت أسرتها مصاريف تربيتها وتعليمها, وآن الآوان لهم أن يرتاحوا قليلآ من الإنفاق عليها

• بالنسبة لبعض الفتيات الغيرة من زميلاتها, الآئى تزوجن قبلها وأنجبن أطفالآ

• أما بالنسبة للرجال, فالزوجة بالنسبة لة هى من ستنظم حياتة بأكملها, من تدبير المنزل حيث الطعام والشراب والتنظيف وتربية أطفالة

• أما الهدف الأهم للجنسين على حدآ سواء هو العلاقة الزوجية, فهذة من الغرائز الإنسانية لدى كل الكائنات, وتقع فى المرتبة الثالثة بعد الحاجة إلى الطعام والشراب فى هرم ماسلو للدوافع الإنسانية.

عددنا معآ أهم الأسباب التى تدفع الرجال والنساء إلى الزواج, السؤال هنا.........

لو هناك فتاة مدللة للغاية فى منزل أسرتها, وتتمتع بقدر من الحرية المسئولة, وتعمل عملآ تحبة, وتستطيع أن تمارس هوايتها بكل حرية, دون أى عوائق أو قيود, أى بمعنى هى تعيش بسعادة مع أسرتها, مالذى يدفع مثل تلك الفتاة للزواج؟

سأسمع إجابات من قبيل....هى أحبت شابآ يحبها جدآ, وتريد أن تكمل سعادتها بالزواج منة.....

هذا كلامآ يبدو شاعريآ جميلآ, ولكن.......هل هى تضمن أن يدوم هذا الحب بعد الزواج؟

إليك تلك القصة التى تتكرر كثييييرآ جدآ........

تزوجت الفتاة الشاب الذى تحبة, عاشا معآ فى أول الزواج قصة حب عميقة للغاية, ثم رجع كل منهما ليركز فى عملة, فتذهب الفتاة كل صباح إلى عملها, ثم بعد ذلك تذهب لشراء إحياجات المنزل, ثم تعود للبيت فتبدأ فى إعداد الطعام وترتيب المنزل, بعد أن تعودت منذ بداية عملها, أن تعود للمنزل فتضع أمها لها الغذاء, ثم تنام مباشرة دون أى تحمل للأعباء المنزلية, لكنها فى بيت زوجها, لا يوجد من يعد لها الطعام, ثم يأتى زوجها, فيمطرها بطلباتة التى لا تنتهى, لإنة تعود هو الآخر فى منزل أهلة, أن تنفذ والدتة كل طلباتة دون نقاش, فالبنسة لة زوجتة ستكمل دور أمة, ويتحجج بإنة يعمل كثيرآ, ولم يعد لة قدرة على مساعدة زوجتة فى المنزل, وإذا قالت لة زوجتة, إنها الأخرى تعمل منذ الصباح ثم ذهبت للتسوق, فيكون ردة, إنكى لا تعملين عدد الساعات الكثيرة التى أمكثها فى الشغل, ويدور هذا الجدال مرارآ بينهما, حتى تتعب الزوجة من كثرة النقاش وتعيش حياتها كما هى كالإنسان الآلى, تقوم بكل أفعالها اليومية الروتينية بصمت, ويصبح هذا الصمت هو لغة الحوار بينهما, لتسود لغة التليفزيون والفيسبوك!

وعندما ينجبنا أطفالآ, فإن أى وقت تعيشة الزوجة لنفسها سواء لتمارس هوايتها أو تجلس فى هدوء تحتسى كوبآ من القهوة, كل ذلك سيعتبر بالنسبة لها حلمآ صعب المنال, فيبدأ الملل يتسرب إليها شيئآ فشيأ.........

وتجرى الأيام والسنين هكذا, حتى نتفاجأ بأن العمر قد ولى معظمة, ولم يتبقى منة إلا القليل, وإذا فكرت حينئذ أن تستمتع بهذا القليل من العمر المتبقى, فإنك لن تستطع بسبب إعتلال الصحة وقلة حركتك وإنطباع الزمن على جسدك, حتى أطفالك هؤلاء الذين قضيت عمرك بأكملة فى تربيتهم, قد ذهب كل فرد منهم فى طريقة وحياتة وأسرتة, ليعيش كل منهم تلك الحياة الروتينية الأخرى التى عشتها, وتصبح بمفردك.........

وبالنسبة للرجل.... بالرغم من أن معظم الرجال يلقون عاتق كل أعباء المنزل والأبناء على زوجاتهم, إلا أنهم أيضآ بالفعل يعملون لساعات طويلة, حتى يستطيعوا أن يواجهوا غلاء المعيشة, بعد أن كان فى منزل أهلة لم يكن حريص كل هذا الحرص على عملة, لأن هناك من يحمل مصاريف المنزل بدلآ منة, وليس لدية أى مسؤوليات, والنقود التى يحصل عليها يصرفها على نفسة, وعلى خروجاتة مع أصدقائة.....

إذن الرجل والمرأة على حد سواء, قد تنازلا عن الكثير حين قررا الزواج وتأسيس أسرة جديدة.

السؤال هنا........مالذى نجنية من الزواج؟!

أهو الشكل الإجتماعى المقبول من المجتمع؟

أم السعادة بإنجاب أطفال وتربيتهم؟

أم السعادة بكونك ستكون بجانب من تحب أمد الدهر؟

كلها أسباب نتفق عليها جميعآ, وهنا سؤال آخر يطرح نفسة......

لماذا أصبح الزوجان يشعرا بالملل, وأنعدمت لغة الحوار, وأصبح الوجوم والعبوس هما المسيطرا على أغلبية المنازل؟

الإجابة بسيطة.....إنة الروتين اليومى, وكل منهما يعرف كل شىء عن الأخر, فليس هناك موضوعات جديدة يتحدثا بشئنها........

كما أن أغلبية الرجال يلقون عاتق مسئولية الأولاد على الزوجة, بكل مشكلاتهم ومذاكرتهم, أى تربيتهم بشكل عام, لذا فإن الزوجات بالفعل أكثر ضغطآ فى الحياة عن الرجال......

ماالحل؟

هل سنستسلم لهذة الحياة حتى يضيع العمر دون طائل؟

• لابد من إيجاد لغة حوار مشتركة بين الزوجين, حتى لو كانت موضوعات تافهة, ولكن الهدف أن يتبادلا أطراف الحديث معآ

• أن يشارك الأب مسئولية الأولاد مع الأم, وأن يستمع إليهم

• أن يخصصا يومآ فى الأسبوع للتنزة خارج المنزل, وكسر الروتين اليومى هذا, ومحاولة السفر فى الأجازات الطويلة

• أن يحرص الزوجان بقدر الإمكان عن الإبتعاد عن مايثير المشاكل فى المنزل, وأن يتعاملا معآ بود وحب وتسامح وتفاهم وتقدير وإحترام متبادل, والتغاضى عن الأشياء الصغيرة التى ممكن أن تكون نبتة لمشكلة جديدة, وأن يحاول الزوج فى وقت فراغة مساعدة الزوجة فى أعباء المنزل, حتى لو كان شيئآ يسيرآ, لكنها ستقدرة كثيرآ

عزيزى الزوج.....عزيزتى الزوجة......

إتفقا معآ على أن تكونوا سعداء, وأنتما الإثنان أعلم بما يقدر على إسعادكما, وإستمتعا بكل ماتملكونة, وتقربا إلى الله عز وجل فى كل حياتكما حتى يبعد عنكما شياطين الإنس والجن.....


  • 2

  • هبه عبدالمنعم محمد
    انا هبة عبدالمنعم محمد, خريجة كلية الإعلام جامعة القاهرة, أهوى كتابة المقالات والقصص القصيرة والروايات, كما إننى أقرأ الكتب بنهم
   نشر في 16 غشت 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا