سياسة الرِّعاع..بين عصا الاقتطاع ورغبة الانصياع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سياسة الرِّعاع..بين عصا الاقتطاع ورغبة الانصياع

محمد خلوقي

  نشر في 07 مارس 2020 .

                     سياسة الرِّعاع *

بين عصا الاقتطاع .. ورغبة الانصياع

           بقلم. محمد خلوقي

————————————————-

موضوع المقال:

توصيف وتعريف بمسؤولية الحكومة في تعميق أزمة الضياع ، من خلال اعتماد مقاربة الاقتطاع من اجور الموظفين ، لتحقيق التركيع والانصياع .

محمد خلوقي

—————

المتن والحاشية .

أولًا : المتن: :

1- الحلم :

( أحلام النَّحْلة )

قبل ان يرن جرس الثامنة صباحا ، دخل باحة المدرسة متثاقل الحركة ، يجر خطى المقاومة والمجاهدة ، ،ورفع ناظريه إلى فيلق من التلاميذ وجوههم اليه ناظرة ، ووأعناقهم له مشرئبة ، ينتظرون منه الإذن بالدخول إلى حجرات الدرس ، فتوقف لحظة في انتظار سماع رنات الجرس ، وعلى مقربة من حجرات الدرس ،لمح وجوهًا لم يعتد من قبل ان يراها ناضرة مستبشرة ..كانت وجوه زملائه من المدرسات والمدرسين ومن أطر الإدارة التربوية ، كانوا منتشين بالفرح والحُبور ، فاستفسر عن العلة والسبب ، فقيل له ان الحكومة قد استجابت لمطالب كل الشغيلة بما فيهم رجال ونساء التعليم ، وأن الأجرة قد عرفت زيادات مهمة ووازنة ، تتراوح ما بين 700 درهم ، إلى 2500 درهم ، كل حسب رتبته ودرجته وأقدميته ،وأن القرار قد تم تفعيله ابتداء من هذا الشهر .. بل إن بعض المدرسين والمدرسات والأطر التربوية أكدوا له انهم قد توصلوا بهذه الزيادات المادية .

فأحس المسكين بفرح وفرج ، وتذكر في تلك اللحظة الخاطفة كل همومه التي طالما أرَّقتْه حتى جَفاهُ مَرْقدُه ، بسبب ما أمسى عليه من خصيصة وضيق في معيشته الفردية والأسرية ، لدرجة انه قد غرق في مستنقع الاستيدانات والقروض والديون. فحمد الله على فرجه وكرمه، واعتبر ان هذا القَطْرَ جاء في وقته ، وأنه سيبدل كثيرا من احوال القحط والجفاف التي آل اليها وضعه .

ثم انطلق المدرسون صوب حجرات الدرس ، وهم في قمة النشاط والحيوية ، بعد ان جددوا العزم على الزيادة في العطاء، والتفاني في العمل من اجل مصلحة التلاميذ والمجتمع والوطن .

وهكذا قضى ساعاته في بهجة وانشراح ، كان فيها أشبه بفراش الربيع يتنقل من زهرة إلى أخرى ، تارة يشرح وتارة يصدح وتارة يفرح ويسرح بخياله .

رن َّ الجرس مرات متقطعة . فتنبًّه َ أن الحصَّة لم تحن نهايتها ، ففتح عينيه ..ثم اغمضهما .ورنات الجرس متواصلة ، فاستوعب الأمر ، ونهض من سريره مذعورا ، وأيقن ان وقت الاستيقاظ والاستعداد للذهاب إلى عمله قد حان ، وأن ما كان عليه من نشوة وانشراح هو مجرد حلم قصير .

2 - الصدمة :

( النحلة واللحية )

خرج من بيته مسرعا ، دون أن يتناول إفطاره المعتاد ، وسار مسافة قصيرة مشيا على قدمين متعبتين ومنهكتين بذاك المشوار المُضني ، وأطلق ساقيه لتلك الريح الصباحية الباردة .. إلى ان وصل محطة ( الطويبس ) ، ووقف يترقب مجيء الذي يحمله إلى مثواه ، وعيناه لا تفارق ساعة عتيقة شدت بجلد باهت فوق معصمه النحيف ، ورأسه المعشوشب بالشيب لا يتوقف عن الالتفاتة يمينًا ويسارًا كمن به مس من الجنون ، مترقبا في تأفف موعد ذاك المخلص ، وداخل جمجمته الصغيرة تدور وتجول وتتسابق أسئلة وجودية يختلط فيها الحلم باليقظة ، والجدوى باللاجدوى ..

بعد معاناة وصل قبل جرس الثامنة صباحا يجر خطى المقاومة والمجاهدة ، تحت أنظار العسس الآلية والبشرية ، فرفع ناظريه إلى فيلق من التلاميذ وجوههم اليه ناظرة ، ووأعناقهم له مشرئبة ، ينتظرون منه الإذن بالدخول إلى حجرات الدرس ، فتوقف لحظة في انتظار سماع رنات الجرس ، وعلى مقربة من حجرات الدرس

لمح وجوهًا لم يعتد من قبل ان يراها عابسة باسرة متحسرة..كانت وجوه زملائه من المدرسات والمدرسين ومن أطر الإدارة التربوية ، كانوا في قمة الغيض والحَنَق، فاستفسر عن العلة والسبب ، فقيل له ان الحكومة قد اقتطعت من اجور الموظفين مبالغ مختلفة بسبب إضرابهم عن العمل ، وان الاقتطاعات تراوحت ما بين 700 درهم ، إلى 2500 درهم ، كل حسب رتبته ودرجته واقدميته ،وان القرار قد تم تفعيله .

فأحس المسكين بالقهر والغبن والظلم والمهانة ، وتذكر كل همومه ، بل شعر انها ستزداد وتكبر مع هذا الاقتطاع الجائر و الذي سينضاف إلى أثقاله وأعبائه الكثيرة ، وعلا الاحتجاج المدى ، حتى بحت حناجر المدرسين بالصراخ ، ثم انطلقوا صوب حجرات الدرس وهم في قمة الإحباط والبؤس .

وتساءل المسكين كيف يمكن للبائس المقهور ان يشيع الفرحة ويزرع الأمل المنشود في نفوس الآخرين ؟؟ كيف يمكن لفاقد الطاقة ان يمنحها غيرَه ؟و أي أرجل ستحمل هذا الجسد المثخن بسهام الظلم والغبن والتهميش ؟؟

لكن ضميره اليقظ ، وحسه العالي والرفيع بالمسؤولية ، جعله يقاوم كل أشكال الإحباط وينسى كل مشاكله الخارجية ، ويدخل حجرة الدرس ويتفاعل مع المتعلمين ، ليغرس فيهم بذرة الفهم وروح النقد والقدرة على التحليل .

فقال لهم اليوم سنحلل نصا حكائيا بعنوان ( النحلة واللحية الخادعة ) من ابداع م/خ ، وهو نص غني بالدلالات والعبر ، ثم بدأ بقراءة النص :

[يُحكى ان في زمن النبي سليمان ، كانت نحلة رشيقة نشيطة، لا تعرف الكلل ولا الكسل ، تسعى وتطوف وتقطع مسافة طويلة تبحث فيها عن حقول ومراع تجمع من أزهارها الرحيق وحبوب الطلع كي تغذي به اليرقات ، وتصنع منه عسلًا نافعًا ، وفي أحد الأيام الحارة استبد بها العطش ، وظلت تبحث عن حاجتها إلى ان عثرت على حوض به ماء مستخرج من باطن البئر ، ولكن كان بقرب الحوض المائي مجموعة من الصبيان العابثين ، فخافت ان تقترب منهم فيصيبها من تصرفاتهم الطائشة بعض الضرر ، فبقيت تنتظر وتترقب حتى ابتعدوا عن المكان ، ثم حَامَت حول حوض الماء تبغي الشرب ، وما كادت تفعل حتى فوجئت بقدوم شيخ ذو لحية منفوشة ، تظهر عليه ملامح الرزانة والوقار ، فحدثتها نفسها بان تطمئن اليه، وألا تخاف من أية أذية او ضرر مثل التي توجسته من سلوك أولئك الصبيان ، وما إن وقعت على الماء حتى باغتها الشيخ الأبله بصفعة غادرة ، عبثت بجسمها الصغير ، وفقدت على اثرها اربعا من عيونها الخمس ، ولولا بقية من قوة في أجنحتها لكان هلاكها مُحققًا ، ونجت النحلة من الموقف بمعجزة ، فاعتصرها الألم والغبن ، و قررت ان تشكو الشيخ إلى نبي الله سليمان ، فاستقبلها وبعد ان قصَّت عليه الواقعة ، أمر بان يُحضِر الجن ُالشيخَ ،وطلب سليمان من النحلة بأن تقْتَصَّ من الرجل ، وتفْقعَ عينيه مثلما فعل بها ، لكنها رفضت ذلك الحكم ، وقالت : يا نبي الله إن الذي خدعني ليست عيونه ولا هيئته ، بل هي لِحيتُه التي رأيت فيها ملاذا للأمن والأمان ،وتوسمت فيها الشهامة والرجولة والنضج والأمانة ، لكن للأسف الشديد ، اللحية خدعتني ، وبهذا أطلب أن يُجرَّد منها نهائيًا ، وان تحلق ،وتقلع من جذورها ، ليُكشف عنه هذا القناع حتى لا يَخْدَع او ينْخدِع به غيري ) .

فهم التلاميذ عمق هذه الحكاية ،وحللوا عناصرها واستوعبوا مقاصدها .. وانتهت الحصة ، وعاد المسكين إلى بيته يجُر خطى الخيبة ، ويتجرع مرارة الظلم .وعادت النحلة إلى نشاطها رغم ما أصابها من ضرر .

ثانيا : الحاشية :

الوعي و اليقظة .

(حكومة الرِّعاع .. وسياسة الاقتطاع )

يا حكومة ( اللَّحى ) ، لقد فهم الكل أهدافكم بما فيها أولئك التلاميذ ،الذين فطنوا وفهموا ان أستاذهم كغيره من المدرسين قد تعرض للظلم والضرر والقهر ، وكان السبب فيه جهة من الحكومة المنتخبة، والتي صوتت عليها فئة عريضة من الشعب ، وكلفتها مسؤولية الدفاع عن مصالح المواطن عامة ، لكنكم كنتم الأضعف والأرذل والاسوأ، فخدعتم الناس بتلك الوعود والشعارات البراقة ، و التي اتضح فيما بعد انها مجرد فرقعات كاذبة ، واحلام تائهة ، كانت أشبه بطُعم وُظِّف لاصطياد أصوات الناخبين .

يا حكومة ََ ضحكت من خرجاتها المجنونة و تدبيراتها المعدومة كل اطياف الشعب .

هل تعتقدون ان عصا الانصياع والاقتطاع ستحل مشاكل أي قطاع ؟؟!!

انكم بتهوراتكم وخرجاتكم ورقصاتكم التيْسِيَّة المجنونة (نسبةً إلى التيس / الماعز )، إنما تأججون نار العباد ، وتسعون إلى إحراق البلاد ، فتدبيركم العشوائي لمشاكل الوطن، هي اشبه بمن يخرق السفينة من الداخل لجلب الماء من أسفل دون مراعاةِِ لسلامة الركاب .

لقد اعتقدناكم أحرارا ، وأخيارًا ، وظننا ان لكم جرأة في الحل والعقد ، لكن للأسف الشديد اتضح بهتانكم ، وتجارتكم بالدين وبالمواقف ، وتبين زَيْف دعواكم الاستقلالية َوالشفافية َ والحريةَ .. فالأحرار عبر التاريخ ما كانوا أشرارا ، لان الحُرَّ لا يَضُرّ ولا يغدر او يخون .

لكن تأكدوا ان الأيام دول ، وان والأوقات تتبدل ،وان الجولات قادمة، واعلموا ان العاقل لا يُلْدَغُ من الجحر مرتين ، وان زمن(مسيلمة )*و(الحجاج) *فات ومات ْ، وزمن (الحلاج )*لابد آت ْ .

بقلم محمد خلوقي

———

هوامش :

-الرِعاع : سفلة الناس وغوغاؤهم وأخلاطهم

-مسيلمة : هو مسلمة بن حبيب ، ساحر ودجال استعراضي ، من اشهر من ادعى النبوة زمن الرسول ، عرف بكذبه ودجله، قتله وحشي بن حرب

-الحجاج : هو الحجاج بن يوسف الثقفي ، احد ولاة بني أمية ، عرف بتسلطه وقمعه الدموي لكل الثوار .

-الحلاج : هو عبد الله بن حسين الحلاج ، شاعر وكاتب ومدرس واحد أعلام التصوف ، عاش في القرن 3 الهجري ، جاهد صد الظلم والطغيان في النفس والمجتمع ، ودفع حياته ثمنا لذلك ، اتهم بالزندقة وقطع رأسه . 


  • 3

  • محمد خلوقي. Khallouki mhammed
    أطوف بين حقول الفكر .. وبين بساتين المعرفة .. ومجال المشاهدة ..فالتقط منها ما لذ وطاب وأعدها لك ، عزيزي القارئ،طبقا شهيا صحيا، لا اريد منك، بعد، الا تفاعلا يقويني .. ونقدا يوجهني ..فان أصبت فيكون لي في نفسك اثر سيظل يذكر . ...
   نشر في 07 مارس 2020 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا