يَروق لي.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يَروق لي..

  نشر في 14 أكتوبر 2017 .

..فما بين عجائزَ وأطفال كان الحضور،حضور كَبلت أجسادَهم أصفادُ المرض، وغزت صُفرته تضاريس وجوههم، فأضحت صحاري لا تكتسي إلا بلون رمالها، فتري في عيونهم بؤسا ضرب بجذوره أعماق نفوسهم فترعرع،فذاك طفل يتلوي، وتلك عجوز تتأوه..جميعهم سكاري من الألم، أفهل كان الألم إلا خمراً! خمر تجرعه الصغير منهم قلبل الكبير وكلاهما لا يُسُيغه،أوليس كل مايُذهب العقل حراماً، فلماذا يُستثنَي الألم إذن!

دائما ما أكون الحاضر الغائب في أي جمع، لا عن ضعف، ولكن عن عدم اكتراث،عدم اكتراث تولد نتيجة لغربة في النفس، ولكن الأمر مختلف هذه المرة،فشعور الانتماء لهؤلاء البؤساء المُتعَبين يروق لي وآنسه!❤

..من إحدي عيادات القلب 


  • 3

   نشر في 14 أكتوبر 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 4 أسبوع
لخصت معنى الألم في اسطر قليلة ، راقت لي كلماتك ،
دام قلمك ``
0
creator writer منذ 4 أسبوع
ارهقته وحشة الليل الطويل ، بعض من الجنون بدأ بالتسلل إلى خلاياه العصبية ، وكأن وهنــه قد جرى في عروقه ، يفكر بالراحة التي نعم بها في الماضي ، يحنّ لسماع دقات قلبه السريعة ، حين كان يجول الملعب ويتسابق مع اخيه الأكبر، بالكاد يشعر بها الآن ، يفكر مليّا بالحل ، كي يبعد عن قلبه الصغير كلّ ذلك الوجع ...
يفكر ..
ثم يفكّر ..
ثم يكتب كلاما كثيرا في صفحات من دفتر بالِ...
.
.
.
.
ثم يهدأ ... للأبــد !
0
Ahmed Zaitoon
أبدعت صديق ✌

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا