؛؛عندما انطفأ نور العالم؛؛ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

؛؛عندما انطفأ نور العالم؛؛

البكاء ليس مرادفا للحزن،إنه مرادف للامتلاء

  نشر في 16 يوليوز 2021 .

*عندما انطفأ نور العالم*

؛؛البكاء ليس مرادفا للحزن،إنه مرادف للإمتلاء!!؛؛

يبكي السعيد ويبكي الخائف، يبكي من يملأه الحماس ويبكي الحزين..يبكي الإنسان متى فاضت مشاعره كيفما كانت..تخرج الدموع كزخات مطر من عينيه عندما يشتاق وتهشمه الذكرى.

لم يكن السابع والعشرون من رمضان من السنة السادسة بعد الألفين يوما عاديا..عاد من غربته بعد سنين..اجتمع بأمه وعائلته..

بالرغم أنها لم تكن بخير -أمه- إلا أنه شعر بعودة الروح إليها ..كانت تملؤها السعادة بعودته.

*اليس أصدق الحب عندما تنتظر الأم جنينها ليركلها في أحشائها حتى تطمئن أنه بخير؟!*

أشعل سيجارته بعد تناول طعام الإفطار وهو يتأملها وتتأمله..كم بدت سعيدة بذلك ..داعبها بسؤال فيه عتاب مبطن:لماذا يا امي لا يستطيع الطفل يا أمي النوم في غرفة والديه؟!...لماذا يا امي لا استطيع النوم في حضنك الآن وأنا في هذا العمر؟!..لطالما اشتقت الى حضنك الحنون !!..

أجابته بابتسامة : أليس على المرء أن يبدأ مبكرا في عملية التربية..أليس على الأطفال أن يناموا وحدهم لكي يتجنبوا العقد النفسية في هذه المرحلة العمرية؟!..ثم تعالت الضحكات من تلك الحكم التي خرجت من عجوز أمية تجاوزت الثمانين من عمرها..لكنها ممتلئة بتاريخ وفلسفة فريدة .. ممتلئة بنظريات واقعية لا بد أن تدرس في ارقى الجامعات..

أردفت قائلة:انتم تدرسون النظريات الوضعية ولكننا درسنا القوانين الربانية .. أين أنتم منا؟!

استأذن للصلاة بعد أن نهرته على تأخره على صلاة المغرب...لقد تأخرت على الصلاة وستدخل صلاة العشاء بعد قليل، لا اريد ان اراك الا بعد صلاة التراويح في المسجد..ولكن يا أمي، لقد وصلت اليوم ولم أشبع منك...قالت بهدوء وحزم: وماذا اقول لربي ، هل أعتذر له عن تاخرك على الصلاة بحجة انك جالس مع أمك!!..هل هذا العلم الذي تلقيته في الجامعة؟!..

انتهت صلاة التراويح، كان يشعر أثناء أداء الصلاة أن حدثا ما قد حصل..إحساس غريب مخيف!!

خرج من المسجد مسرعا متوجها إلى جنته..آملا داعيا أن يرى أمه بخير.

أسرع ، يجب أن ننقلها إلى المشفى فوراً..قالت أخته...لقد انخفض السكر معها ...حسنا اتوني بقليل من السكر المذاب في الماء ..ووضع بضع قطرات في فمها ...حتى جاء الإسعاف...

أسرع يا أخي ، كان يصرخ موجها كلامه الى السائق..عليك أن تسرع يا رجل، *العالم سينطفئ نوره .. ألا تفهم*

آه، كم كان البؤس باديا عليه..اشعل سيجارة على باب المشفى..كانت تلك السيجارة تزيده بؤسا حتى الاختناق..تملكه شعور بالوحدة والوحشة..هل سافقد أمي بعد كل تلك السنوات في الغربة..بدت الأفكار السيئة تراوده؟!..عاد من شروده يتذكر الماضي ويبتسم: كانت تمطرني بالدعوات الدافئة..كانت تحضر لي فطوري البسيط..كانت تمسح على رأسي ..حتى لم تتوقف بعد أن كبرت وتقول:

*الطفل في عين امه يبقى طفلا حتى لو غطى الشيب رأسه*

خرج الطبيب من غرفتها..أمك تريدك..لا تخف *يمة* قالت تلك الكلمة بصوتها المطمئن...عرف حينها أن الحياة سترهق كاهله ..ارتمى في حجرها كطفل رضيع يبحث عن حليب أمه...مضت تلك اللحظات وأفكاره تتجول بين حطام ورماد..وعاطفة جياشة تغدق عليه من الحنان والحب النابع من انقى قلب وأصدق حب..ثم فارقت الحياة...يال هول الموقف: كان بحاجة عارمة لحبها بعد سنوات غربة طوال . واخذ يتمتم:لن اسامح نفسي ، بيدي تجرعت حبها بالتقسيط؟!

ماهر باكير


  • 5

  • Dallash
    الْكَرِيمُ إِنْ نَادَيْتَهُ قَالَ نَعَمْ واللَّئِيمُ أإنْ نَادَيْتَهُ صَدَّكَ وَإِن بَسَطْتَ لِلَئِيمِ كَفًّاً سَمْحَةً رَدَّ مَا بَالُهَا فَارِغَةً كَفَّكَ وإِنْ ذُكِرْتَ لِلْكَرِيمِ قَالَ مَدْحَاً وَإِنْ ذُكِ ...
   نشر في 16 يوليوز 2021 .

التعليقات

Fatma Alnoaimi منذ 2 شهر
الموت؛
كم هو قاسي ذلك
الزائر البغيض،
عندما يتسلل
في غفلة من العمر
ليسرق بهجة الحياة
وتذوب وجوة أحبتنا كقطعة ثلح
بين أصابعنا.
لاشي يلملم بعثرة مشاعرنا
عندما يستعمر الحنين
كل المساحات ولانقبض الى على وجع الفراق..
عندما ترحل الأم تنطفئ الجنة التي  في قلبك..
اللهم رحمات لضحكات لاتنسى وملامح لاتغيب..
2
Dallash
هناك دوما خيط من الخوف في قماش الطمأنينة...لطفل شاخ فجأة بعد رحيل أمه...هكذا انا
Fatma Alnoaimi
كلمات عميقة توصل ذلك الشعور بالخوف الذي يكبر في
خلايانا منذ لحظاتنا  الأولى عندما نتنفس أوكسجين الحياة؛وتبقى رغبة العودة للإلتصاق بنبض الأم لا تفارقنا مهما تقدم بنا العمر.
رحم الله أمك وجمعك بها في الفردوس الأعلى من الجنة.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا