فلسفة الاختلاف - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فلسفة الاختلاف

~ بقلك احمد الطويل

  نشر في 25 شتنبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 25 شتنبر 2020 .

الاختلاف لفضياً هو التناقض بين أمرين كالأسود والأبيض مثلاً ، ولكنه معنوياً هو الفرق بين شكلين قد يكونا مادياً او نفسياً وكذلك قد يعني التباعد بين قطبين احدهما إيجابي والآخر سلبي او هو الصراع بين الخير والشر .. وربما هو ما يحول بين الـ"لا" والـ"النعم" !!

الاختلاف أيضاً هو الركيزة لإثبات حقيقة علمية او لإظهار مدلول ديني او لتوضيح مفهوم دنيوي. مثلاً ، حين أثبت العلماء حقيقة أن الأرض كوروية فقد تم ظحد معتقد انها مسطحة واختلفت هذه الحقيقة العلمية ، او كما اختلف الأئمة الأربعة بأن للمرأة الراشدة الاحقية الكاملة في ولاية أمرها فهنا أهتز مفهوم ولاية الرجل على المرأة واختلفت الفتوى. مثل هذه الاختلافات الضمنية والمضمونية بالإمكان الأخذ والرد فيها وكذلك الاثبات والظحد بغير ان يمس الكيان الاسمى للنفس البشرية.

ولكن هناك أيضاً نوع من انواع الاختلاف قد يظهر على شكل تباعد او تصاعد مجتمعي ، كالاختلاف بلون البشرة والعرق ، او الاختلاف بالاعتقاد الديني والمذهبي ، او كذلك الاختلاف الطبقي في المجتمع ، وهذا الاختلاف هو اسوأ انواع الاختلافات في سائر العصور فهو يشكل بؤرة لأغلب العداوات والكره والبغض والذي يتفاقم امرها ويصل إلى ثورات وحروب وإبادات جماعيّة. الاختلاف المجتمعي هو ما يولد بذرة الخير والشر في النفس البشرية ومن خلاله تستطيع ان تفرق بين الصالح والطالح وبين المجرم والبريئ وإذا ما عدنا للماضي وقرأنا التأريخ فسنتيقن حتماً ان كل معضلة واجهت اي مجتمع او حضارة سببها التباعد المجتمعي وكذلك في الوقت المعاصر أيضاً نلاحظ التغيير في المجتمعات والدويلات والدول العظمى سببها هذا الاختلاف او كما يسمى في وقتنا الحاضر "العنصرية" وحتى إن لم يظهر للعلن بشكل واضح فأبسط مشكلة تستطيع ان تزيح الستار عما يدور خلف حدود تلك الدولة رغم إتسامها بمدأ الحرية والديمقراطية. فمصطلح الحرية او الديمقراطية هي ذاتها قد تذلل مفهوم العنصرية ، كأن تقول اعطيني "شيء" وأعطيك "شيء" وهذا "الشيء" تختلف قيمته المعنوية والمادية بإختلاف الطرفين المتبادلين او كأن تكون هي الطريقة المثلى لتثبت اختلافك عن الطرف الآخر.

من هذا الاستدلال نستطيع أن نستلخص ان الاختلاف والحرية هما وجهان لسيف ذو حدين ، فإن قَتلتَ بالاول سيقتلك الآخر وإن تجاوزت حدودك بالآخر فسيدمرك الأول فكما ترى أن البعد متباين بينهما ولكن الأثر اقرب إليك من نفسك ، ولذلك اصنع لنفسك ما تختار ولا تختار ما تصنع !!


  • 1

  • Ahmed Al-Taweel
    احمد محمد علي عبدالخالق الطويل ، يمني الجنسية حاصل على شهادة بكالوريوس في علم الصيدلة من جامعة عدن لعام 2016 ومبتعث حاليا إلى جمهورية الصين الشعبية لنيل درجة الماجستير في الكيمياء الطبية.
   نشر في 25 شتنبر 2020  وآخر تعديل بتاريخ 25 شتنبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا