الغربوفوبيا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الغربوفوبيا

العرب و الغرب

  نشر في 09 غشت 2015 .

منذ قرون طويلة تمر العلاقات بين الإسلام و الغرب بموجات من الشد و الجذب بداية من غزوة مؤتة في عهد رسول الإسلام – صلى الله عليه و سلم – التي يمكن إعتبارها أولى الحروب بين المسلمين و الغرب    ( ممثلا في الدولة الرومانية ) مرورا بالصراعات بين الممالك الغربية و الدول الإسلامية المتعاقبة من خلافة راشدة وأمويين و عباسيين و عثمانيين , وصولا إلى العصر الحديث و الذي تغيّرت فيه أساليب الصراع من مواجهات عسكرية إلى مواجهات ثقافية و إقتصادية و سياسية .

و خلال هذه الصراعات أصيب الكثير في الغرب بما يطلق عليه ( الإسلاموفوبيا ) الذي يعني الخوف المرضي من الإسلام و الذي يتحوّل كثيرا إلى أعمال عنف ضد المسلمين و ممتلكاتهم و مطالبة البعض بطرد المسلمين من الدول الغربية و قد قُتل هذا الأمر بحثا و مناقشة , لكن ماذا عنّا نحن العرب و المسلمين : هل أصيبنا بما يمكن أن نطلع عليه لفظ ( الغربوفوبيا ) ؟

**********

(1)

منذ عامين ظهر أحد رموز الحركة السلفية على التليفزيون و قال أن شخصية دراكولا الدموية الشهيرة يقصد بها الغرب المسلمين و أنهم يقصدون بذلك تصوير المسلمين على أنهم دمويين , و في العام الماضي إنتشرت على الإنترنت مقالة تقول أن شخصية ( القبطان بارباروسا ) الشريرة التي ظهرت في فيلم قراصنة الكاريبي يقصد بها الغرب تشويه صورة قبطان مسلم قاد المعارك البحرية ضد الأساطيل الأوروبية في زمن العثمانيين , رغم عدم وجود ما يثبت ذلك .

**********

(2)

و هذا العام خلال حفل الإفطار الذي أقامه الهلال الأخضر التركي , قال الرئيس التركي أردوغان أن العثمانيين هم أول من وصلوا للقمر منذ أكثر من 350 عاما و أن بعثة ناسا عندما وصلت للقمر قامت بطمس كل الأدلة التي تثبت وصول العثمانيين للقمر , و لم يقدم أردوغان ما يؤكّد كلامه .

**********

(3)

لا يتوقّف الإعلام العربي عن الحديث عن المؤامرة الأمريكية الأوروبية التي يحيكها الغرب ضد العرب و أنهم السبب في كل ما يحدث من مصائب في عالمنا العربي , و رغم أن نظرية المؤامرة موجودة منذ القدم إلا أن الإعلام العربي أكثر من إستخدامها بشكل مبالغ فيه .

**********

هذه النقاط البسيطة ربما تدل على أننا قد أصيبنا بالـ ( غربوفوبيا ) , و رغم يقيننا أن الغرب يقف وراء الكثير من مشاكلنا لعل أبرزها التدخلات العسكرية المتتالية في الدول العربية و الضغوط الإقتصادية إلا أن هذه الفوبيا ليست هي الحل لمواجهة هذه التدخّلات و ذلك لثلثة أسباب :

- الأول : أن العديد من الحكام العرب الفاسدين قد إتخذوا الغرب ذريعة لفسادهم , فكلما حدثت مشكلة في بلادهم قاموا بإلصاقها بالغرب .

- الثاني : أن إلصاقنا جميع التهم بالغرب يجعلنا نتكاسل عن تصحيح أخطائنا و الإكتفاء بإتهام الغرب .

- الثالث : أنه رغم الدور البارز للغرب في مشاكل العرب إلا أنه توجد نسبة ليست بالقليلة في الغرب تؤيد العرب أو على الأقل لا تعاديهم و يجب علينا ألا نخسرهم .

**********

قد يتساءل البعض و ماذا نفعل حيال ذلك ؟

حتى نجيب على هذا السؤال ينبغي أن نعرف أسباب الكراهية بين العرب و الغرب , ربما يكون السبب الأكبر لذلك هو وسائل الإعلام فالجميع يستقي معلوماته من وسائل الإعلام التي يوجهها مال مموليها حسب رغباتهم و معظم هذه الرغبات لا تهتم سوى بمصالحها الخاصة و التي غالبا ما تتعارض مع مصلحة الشعوب , فالأفضل هو أن نحاول فتح قنوات إتصال مع الغرب سواء بزيارة المراكز الثقافية التي يقيمونها في بلادنا و إقامة مراكز ثقافية عربية في بلاد الغرب حتى نتتعامل معهم وجها لوجه , و إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي في التواصل و الأهم من ذلك هو التحلّي بالصفات الحسنة التي تحثنا عليها الأديان السماوية في بلاد الغرب حتى نكون خير ممثل للعرب و المسلمين .

**********

إن هذا المقال ليس الغرض منه الدفاع عن الغرب لكن الهدف هو أن نعرف أن الشعوب الغربية فيها الصالح و الطالح فينبغي أن نتعامل بالحسنى مع الصالح حتى نجتذبه ناحيتنا و الإحتياط من الطالح حتى نتّقي شره و أن نفتح قنوات للتواصل بيننا و بينهم بعيدا عن الإعلام الذي لا يسعى إلا لمصلحة مموليه .  


  • 7

   نشر في 09 غشت 2015 .

التعليقات

,,, نعم يا اخي لقد صدقت , فيهم الصالح و بينهم الطالح , و الدليل زيادة اعداد الداخلين منهم سنويا الى الاسلام ,,, ( من تعلم لغة قوم امن مكرهم ) , ليس بحديث و لكن قد يكون صحيح المعنى ,,, و الاصح نحن امة الاسلام بحاجة الى توحيد الصفوف و ترميم النفوس و العودة الصحيحة اليه ( سبحانه و تعالى ) بكثرة الاعمال التي تثبت الدين و ليس بكثرة الحديث عنه ,,, جزاك الله خيرا سيدي الكريم ,,,
1
عمرو يسري
شكرا سيدي
عفاف عنيبة منذ 8 شهر
ممتاز
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا