إغسل مخك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إغسل مخك

  نشر في 29 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 05 شتنبر 2019 .


 : رأيت عبارة جعلتني أتعمق بها وأفكر في محتواها وأندمج في تحليل عمقها وفك أسرارها وتفسير مابه من أسئلة تدور بذهني ، فكل ما أراه يدفعني للتفكير بعمق وتحليل كل مابدا أمامي 

مجرد كلمة رأيتها أو عبارة جذبني عنوانها أحاول فك ألغازها وتفسير غموضها، حتي أستخرج مايشبه الفراشة من وحل الشرنقة ... عبارة رأيتها صدفة علي مواقع التواصل الإجتماعي

( إغسل مخك ) مجرد عبارة عادية لكنني أراها محور كل شئ ، وإذا أدركنا عمقها وبالأخص تطبيقها كجزء من الروتين اليومي سيساعد ذلك بشكل كبير ويدفعنا للإدراك مما نراه وإستخدامها لصالحنا والذي يعود علينا بالكثير فإغسل مخك من النفايات الفكريةالتي لامخرج منها  

سوي بتحسين عقلنا وإستخدامها لصالحنا والتركيز علي العادات الإيجابية والتي تتحول مع الوقت إلي كسب الكثير من الوقت الجيد والبعد التام عن المشاعر السلبية التي تفسد حياتنا وعقولنا ،فكل مانراه له دور سلبي في حياتنا ويؤثر بدوره بشكل كبير علي واقعنا 

فالأشياء التي نراها حولنا والأمور التي نسمعها عن طريق التلفزيون وخاصة وسائل الإعلام التي تركز علي السلبية وذلك بسبب إنتشار كثرة الجرائم بها ومشاهدتها لها بإستمرار بدون توقف يعمل علي تغذية عقولنا وبرمجة دماغنا علي السلبي ، فدور الإعلام يلعب دور سلبيآ في برمجة عقولنا  والذي ينعكس بدوره علي نظرتنا من خلال الواقع 

فبدلآ من مشاهدة الأخبار  السلبية التي تحدث في العالم  والسماح لهذه الأفكار أن تغسل مخك ، فأنت تستطيع أن تغسل مخك إيجابيآ بنفسك ، كالبدء بقراءة كتاب أو مشاهدة المقاطع التحفيزية ،  ، أو مشاهدة المحتويات المفيدة في  اليوتيوب ، أو 

الإستماع إلي المحتويات الصوتية المفيدة ، لأنه بغض النظر عما تشاهد أو تقرأ ، كل ذلك سيغسل مخك . 

" فكما نختار أفضل الأطعمة  لتغذية جسدنا ، فلما لانختار أفضل الأفكار والمعلومات لتغذية عقولنا" 

د/ إبراهيم الفقي 

فالحياة مليئة بالأشياء السلبية وخاصة الأشخاص السلبييون الذي نراهم بكثرة في حياتنا واللذين يعكرون من مزاجنا اليومي ويلعنون الدهر بتصرفاتهم غير الناضجة ... فعندماتدخل النفايات الفكرية إلي ذهنك فإنها لاتغادره ...  وبمرور الوقت تصبح تراكمية وهم كذلك لأن النفايات الفكرية تدخل إلي ذهنهم بإستمرار ومع مرور الوقت فيصبحوا أشخاص سلبييون ... فمن المهم أن تتأكد من عدم دخول النفايات إلي ذهنك من الأساس ، وذلك بالتواجد في محيط إيجابي وليس سلبي ، بإتخاذ  قرارات مثمرة وليست عديمة الفائدة 

فمن المهم إدراك مانضعه بأذهاننا وما نراه ببصرنا وما نلتقطه من أفكار حولنا سواء عن طريق التواصل أو التلفزيون ,

فإستخدام وقتنا بشكل صحيح وصحي سوف يعود علينا بالكثير ... فهناك فرق بين الذي يستخدم التلفزيون ،وبين الذي يقرأ .. الأول عاداته ستدمره وتضيع الكثير من أعماره في أشياء ملهية وسطحية ولا طائل منه !

والثاني أدرك أن العادات الإيجابية  ستساعده علي بناء عالمه وتطوير نفسه ... وهنا يكمن المفارقة بين ماتحدده وما تستخدمه وذلك عن طريق العادات والأفعال اليومية ، من المهم الوعي بذواتنا وإدراك  مما نراه وما نسمعه ، فالأمر يتطلب القدرة علي التحكم بعقولنا وإدراك مانراه أمامنا لأنه سوف يغسل دماغنا قطعآ . فعلينا أن نساهم في إستخدام عقلنا بشكل بناء لتغيير حياتنا نحو الأفضل وذلك بالبعد عن العادات السلبية التي تؤثر بدوره علي عقولنا . 





  • 3

  • samah
    أنقذتني الكتب من الرتابة والجنون والغضب وعلمتني الحب بل وأكثر من ذلك
   نشر في 29 غشت 2019  وآخر تعديل بتاريخ 05 شتنبر 2019 .

التعليقات

*M*B*Dallash منذ 2 أسبوع
ماشاء الله ..ابداع
2
samah
شكرا لمرورك الراقى
*M*B*Dallash
تحياتي ..مقالك فعلا راقي دام بوحك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا