صلاة مع آدم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

صلاة مع آدم

  نشر في 18 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 يوليوز 2018 .

امتشقت الطريق لعلي أدرك ركعة من الصلاة ، وما أن صار المسجد تبصره مقلتاي وقد اشتعلت في قلبي نار الأمل في بلوغ مسعاي حتى أخمدها خروج أصحاب الأجور وقد أحيت الصلاة أفئدتهم بعد ما أصابها من الدثور . عدت منفتلا في أناة إلى الدار ، دخلت وتوجهت مباشرة إلى غرفتي كي أصلي ، وأنا أصعد الدرج تذكرت ابن جارتنا والذي كان يلعب في الصالة ، فصرخت من أعلى الدرج هل صلى آدم ؟ لم يجيبوني ولكن نادوا  " آدم اذهب لتصلي مع أنيس" ، استجاب في الحال ، ترك أجهزته الإلكترونية ، و اتجه نحو الدرج يجري حتى خشيت عليه أن يسقط ، صعد وأنا أحثه على التمهل جعلته على يميني وكبرت ، بدأت قراءة الفاتحة فإذا به يردد معي حتى إذا وصلت إلى  قوله تعالى "ولاالضالين" وأشبعت المد انقطع صوته فتسمع منه شهقة يأخذ بها نفسا عميقا ليكمل ، و مع كل تكبيرة يكبر بصوت عال . انتهينا من الصلاة ، فعلمته من الأحكام ما أحسب أنه يبلغه من الفهم ، ثم انصرف ، و سمعته يخبر أمه بما علمته.

جلست أتأمل في ما حصل مع هذا الصبي اليتيم ،  فتذكرت نعمة الله علي بأن رزقني أبا يعلمني ما أحتاجه في ديني ، وارتسمت على شفتاي ابتسامة إذ تذكرت أول زيارة لي للمسجد والتي يحكيها أبي كلما اجتمعت العائلة وجعلوا ذكر ما حصل لهم من الطرائف موضوعا للمجلس ، يقول :{ أصر أنيس يوما -وهو صغير يومئذ(طبعا لم أذكر)- إصرارا عجيبا على مرافقتي إلى المسجد ، لم ندر ما السبب وماذا يخفي وراء إلحاحه هذا ، المهم اصطحبته معي ووافق دخولنا المسجد خروج الإمام من مقصورته ، فلاحظت أنه يريد أن يقول لي شيئا ، فنزلت إليه فإذا به يهمس أهذا هو الله؟} فانفجر  أفراد العائلة ضحكا ثم يكمل {فأجبته لا لا ، ثم أردف قائلا وهل هو الرسول؟ } فتزداد قهقهات القوم  وقال { فعلمت آنذاك سبب إصراره على مرافقتي } فأعلق قائلا ، الحمد لله أني كنت أبحث عن الله ورسوله منذ صغري فقد عرفتهما الآن. 

تذكري لهذه القصة جعلني أفكر في اصطحاب آدم إلى المسجد ، و ما رجائي إلا أن ألعب دور الأب في تعليمه ولو شيئا يسيرا من الدين و الرجولة، مضت الأيام فسنحت لي الفرصة ، تردد ، عجبت من هذا الأمر  وهو الذي سيتضح لي لاحقا ، خرجنا من البيت فإذا به يقيم هامته ويمشي في وقار وصمت ، أين ذلك الطفل الكثير الحركة والكلام؟ فإذا لقينا أحدا أخبره بكل سرور أنه ذاهب للمسجد ، ثم بدأ يذكر لي ما علمته المرة السابقة من أحكام الجماعة ، دخلنا المسجد وصلينا ومر كل شيء على ما يرام ، خرجنا فقال لي : لم أخف لم أخف ، أدركت آنذاك  سبب تردده في الأول ، فقد كان يهاب هذا المكان حيث الرجال فقط  ، فحمدت الله أن وفقني للأخذ بيده في مواجهة ذلك الخوف، فلما رجعنا إلى المنزل أخبرهم عن تجربته أو عن مغامرته في نظره . 

و بعدها صار كلما رآني خارجا من البيت،  طلب مرافقتي إلى المسجد ، ولو في غير وقت الصلاة (: .



  • 6

  • أنيس
    "لا تجد عبدا يرتبط بمعاني القرآن ، وبما جاء من جوامع كلم العدنان ، إلا وينكب عليه سيل من الخواطر الحسان ، وهو كباقي العباد يصيببه داء النسيان، فيأتي يوم تدركه فيه الهموم والأحزان، وتفتر الهمة ويضعف الإيمان، فيبحث المسك ...
   نشر في 18 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 04 يوليوز 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 3 أسبوع
ما أجمل ان يجد اليتيم شخصا يحس به ،اظن ان ذلك ما ينقص مجتمعاتنا الاحساس بالآخر ، بظروفه الصعبة ،بفقدان يد حانية تواسي وقلب رقيق ناصح ،كنت انت هذه اليد أنيس ، و أرجو ان يجازيك الله على قدر طيبتك وتفهمك ،فاليتيم محتاج الى حسن معاملة و تعويض دور الأب الذي فقده ،ما أجمل مقالك "صلاة مع آدم "، موفق انيس في دراستك وكتاباتك.
1
أنيس
آمين ، أحسن الله إليك يا salsabil مرورك طيب كالعادة ، شكر الله لك.
ابو البراء منذ 4 أسبوع
لا فض فوك وبارك الله فيك وثبتك على الحق
1
أنيس
آمين ، وفيك بارك .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا